لام "المُحرر" من منتخب ألمانيا سعيد بعد اعتزاله

لام "المُحرر" من منتخب ألمانيا سعيد...

قائد بايرن ميونخ والمانشافت يعتبر رابع قائد الماني يرفع كأس العالم بعد فريتس فالتر (1954)، فرانتس بكنباور (1974)، ولوثار ماتيوس (1990).

ميونخ – عبر فيليب قائد منتخب ألمانيا المعتزل بعد إحرازه لقب مونديال 2014 عن سعادته بسبب تحرره، وذلك في مقابلة مع أسبوعية ”دي تسايت“ التي ستصدر الخميس.

وقال لام (30 عاما) الذي حمل مهمة نفسية مزدوجة في قيادة منتخب ألمانيا ونادي بايرن ميونخ بطل الدوري: ”الرحيل ليس سهلا. لكني فخور بهذا القرار… ربما كان بإمكاني المحافظة على هذا المستوى حتى كأس أوروبا (2016)، لكني سعيد لتحرري“.

وكان لام اعتزل بصورة مفاجئة بعد خمسة أيام على قيادته منتخب بلاده إلى احراز كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه الشهر الحالي في البرازيل.

وأضاف لام: ”حياتي تخصني. إذا أردت البقاء سعيدا، وبما في ذلك مسيرتي كلاعب كرة قدم، يجب أن أبقى مسيطرا. هذا يعني اتخاذ القرارات قبل أن تفرض علي“.

وانسحب ”كابي“ من القمة قبل أن يكون مصيره الفشل، وذلك بعد ان خاض 113 مباراة دولية وسجل 5 أهداف.

وأضاف: ”في كرة القدم، مهنتي، الفارق بسيط جدا بين النصر والخسارة. ماذا كان سيحصل في النهائي لو سجل غونزالو هيغواين للأرجنتين في الدقيقة 22؟ أو ترجم فرصة أخرى؟ أفضل عدم التفكير في ذلك“.

وكان لام قد أكد بأنه اتخذ القرار بعد التشاور مع الاتحاد الألماني: ”اتخذت قراري بأن كأس العالم في البرازيل ستكون الأخيرة بالنسبة الي… من دون عجلة لكن بعد تفكير ملي على مدار الموسم“.

وسيكمل لام بالتالي مسيرته في صفوف بايرن ميونخ المرتبط معه بعقد حتى عام 2018، حيث يصفه مدربه الغسباني بيب غوارديولا أنه من ”أذكى اللاعبين الذين تعامل معهم“.

وبات لام رابع قائد الماني يرفع كأس العالم بعد فريتس فالتر (1954)، فرانتس بكنباور (1974)، ولوثار ماتيوس (1990).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com