الفيفا مستعد لإعادة التصويت على مونديال قطر

الفيفا مستعد لإعادة التصويت على مونديال قطر

لندن – أبدى جيم بويس، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، استعداداً للتصويت مجدداً لاختيار مضيف آخر لكأس العالم 2022 بدلًا من قطر، وذلك إذا ثبت صحة مزاعم فساد، حسب ما ذكر موقع bbc.

وأوردت صحيفة صنداي تايمز، البريطانية، أن مسؤولين في الاتحاد الدولي حصلوا على مبالغ مالية بقيمة 3 ملايين جنيه إسترليني مقابل تأييد طلب قطر استضافة البطولة الدولية.

وكشفت تقارير إخبارية، الأحد، أن قطر دفعت نحو خمسة ملايين دولار 3.7 مليون يورو، لشراء أصوات بما يمكنها من الفوز بتنظيم مونديال 2022.

وأشارت صحيفة ”صنداي تايمز“ البريطانية، الأحد، إلى أن من قام بشراء الأصوات هو محمد بن همام، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم السابق، العضو باللجنة التنفيذية للفيفا قبل أن تقصيه لجنة الأخلاق من المنظمة الدولية.

وأوضح المصدر أن هذه الأموال خصصت لشراء دعم ممثلي أربع دول أفريقية باللجنة التنفيذية، والذين وافقوا على اختيار قطر كمقر لمونديال 2022.

وأكدت الصحيفة أنها حصلت على ملايين الوثائق السرية، إضافة إلى الرسائل الإلكترونية والخطابات والتحويلات المصرفية، التي اعتبرتها دليلًا على عملية شراء الأصوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن قاعدة البيانات الإلكترونية أثبتت وجود عشرة صناديق تابعة لشركة كيمكو، المتخصصة في مجال البناء والتي يمتلكها بن همام، تم استخدامها لدفع أموال، إضافة إلى تحويل نقدي بقيمة 200 ألف دولار لحسابات رؤساء 30 اتحاداً لكرة القدم في إفريقيا.

كما أقام بن همام، وفقاً للصحيفة، حفلات استقبال للاحتفاء بهؤلاء المسؤولين الذين وزع عليهم حتى 400 ألف دولار نقداً، وفي المقابل تعهد هؤلاء في رسائل إلكترونية بإطلاق حملة لدعم ترشح قطر لاستضافة المونديـال.

وأفادت بأن بن همام، أودع أكثر من 1.6 مليون دولار قبل أشهر من التصويت في الحسابات المصرفية التابعة للنائب السابق لرئيس الفيفا، جاك وارنر، الذي كان عضواً باللجنة عن ترينيداد وتوباجو.

وحال بن همام كذلك دون استبدال رينالد تيماري، العضو باللجنة عن الأوقيانوس بآخر لاتهامه بالفساد، وفقاً للصحيفة التي أشارت إلى دفع 800 ألف دولار إلى اتحاد كوت ديفوار الذي تعهد عضوه جاك أنوما، بدعم ترشيح قطر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com