ناصر الخليفي بعد استجوابه: ليس لدي ما أخفيه

ناصر الخليفي بعد استجوابه: ليس لدي ما أخفيه

المصدر: رويترز

قال ناصر الخليفي، الرئيس التنفيذي لمجموعة ”بي إن سبورتس“ الإعلامية، إنه لا يخفي أي شيء، بعد استجوابه أمام الادعاء السويسري، اليوم الأربعاء، ضمن تحقيقات جنائية تتعلق ببيع حقوق بث مباريات كأس العالم لكرة القدم.

وقال مكتب المدعي العام السويسري في 12 أكتوبر/ تشرين الأول، إنه يشتبه في أن جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي (الفيفا) حصل على ”امتيازات لا يستحقها“ من الخليفي، ترتبط بمنح الحقوق الإعلامية لكأس العالم 2026 و2030.

ويتولى الخليفي رئاسة باريس سان جيرمان. ويخضع فالك، الذي كان الساعد الأيمن لسيب بلاتر عندما كان رئيسًا للفيفا، للتحقيقات أيضًا. ونفى الرجلان ارتكاب أي خطأ.

وقال الخليفي للصحفيين أمام مقر المدعي العام السويسري بعد استجوابه لقرابة ثماني ساعات: ”طلبت القدوم إلى سويسرا لأقدم إيضاحاتي“.

وأضاف: ”لا يوجد ما أخفيه. أنا تحت تصرف الادعاء العام السويسري إذا أرادوا رؤيتي مجددًا. أتيت إلى هنا مطمئن البال وأغادر وأنا مطمئن البال“.

وقبل بدء الاستجواب قال أندريه مارتي، المتحدث باسم مكتب المدعي العام السويسري: ”على عالم كرة القدم أن يتحلى بالصبر حتى تظهر نتائج هذا الاستجواب الأول“.

وقال مارتي بعد الاستجواب: ”مثل هذه الإجراءات الجنائية تستغرق سنوات وليس أشهرًا، وقضية كهذه قد تستغرق من ثلاث إلى خمس سنوات“.

ويقضي فالك عقوبة الإيقاف لعشر سنوات من كافة أنشطة كرة القدم، بعد إدانته من هانز-يواكيم إيكرت القاضي السابق للجنة القيم التابعة للفيفا بسوء التصرف بشأن بيع تذاكر كأس العالم، وإساءة استغلال نفقات السفر ومحاولة بيع الحقوق التلفزيونية بأقل من قيمتها السوقية وإفساد أدلة.

ويطعن فالك بالعقوبة أمام محكمة التحكيم الرياضية.

ويسعى الفيفا لتغيير إجراءاته وطريقة العمل به في أعقاب أسوأ أزمة في تاريخه، والتي ظهرت عام 2015 بعد إدانة الولايات المتحدة لعشرات من المسؤولين الكرويين بسبب اتهامات ترتبط بالفساد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com