الاتحاد الآسيوي يُطلق مبادرة لمساعدة لاجئي الروهينغا

الاتحاد الآسيوي يُطلق مبادرة لمساعدة لاجئي الروهينغا

المصدر: د ب أ

أطلق الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أول مشروع مشترك بين الجانبين من أجل مساعدة لاجئي الروهينغا في ماليزيا، وذلك بهدف منح الفرصة للأطفال اللاجئين وأسرهم، للمشاركة في برامج وفعاليات رياضية متنوعة والاستفادة من حملات التوعية الصحية والتشجيع على التعليم.

وأكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن هذه المبادرة النوعية تأتي في إطار أنشطة وفعاليات مؤسسة الحلم الآسيوي المنبثقة عن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وضمن اتفاقية الشراكة بين الاتحاد القاري مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الهادفة إلى تقديم مختلف أشكال الدعم والمساندة الممكنة للاجئين في القارة الآسيوية.

وقال رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: ”كرة القدم تمتلك مزايا متعددة تعمل على توحيد الناس في كل مكان، إنها ليست ميدانًا للتنافس وإحراز البطولات فقط، بل هي أداة فعالة لتنمية المجتمعات ومساعدة الفئات الأقل حظًا للاندماج في البيئة المحيطة، بالإضافة إلى كونها رسالة وحدة وتضامن بين الشعوب“.

وأكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة أن مشروع مساعدة لاجئي الروهينغا يعكس الإيمان بأهمية الدور الذي تلعبه كرة القدم في زيادة الاهتمام بالمجتمعات، وهو يركز على تعليم الأطفال القيم الحياتية النبيلة والمهارات الرياضية وغرس الطاقة الإيجابية في نفوسهم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على التحديات التي تواجه الأطفال اللاجئين.

وأشاد الشيخ آل خليفة بالتعاون القائم بين الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، معربًا عن ثقته بأن إطلاق باكورة التعاون المشترك بين الجانبين في مساعدة أطفال لاجئي الروهينغا يشكل بداية للمزيد من المبادرات والبرامج المتميزة بين الجانبين في المستقبل.

ويخدم مشروع مساعدة لاجئي الروهينغا في ماليزيا أكثر من 120 طفلًا من أطفال اللاجئين ممن تتراوح أعمارهم بين 7 و16 عامًا، وسوف يتم تطبيق برنامج المساعدة على مرحلتين، حيث تركز المرحلة الأولى على الترويج للتعليم والصحة من خلال الرياضة، وتركز على اللاجئين في منطقة كيلانغ في ماليزيا، من خلال المراكز الاجتماعية، ويشارك بها الأطفال وذووهم، وتختتم هذه المرحلة من خلال مهرجان للأطفال وعائلاتهم.

أما المرحلة الثانية من البرنامج فسوف تتناول مواضيع مثل الترويج للطفولة وحماية الأطفال ومكافحة العنف ضد الأطفال، وسوف تبدأ هذه المرحلة عام 2018، بعد تقييم نتائج المرحلة الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com