بنما تحتفل بتأهل منتخبها التاريخي إلى كأس العالم

بنما تحتفل بتأهل منتخبها التاريخي إلى كأس العالم

احتفلت جماهير منتخب بنما الأول لكرة القدم بتأهل منتخب بلادها، للمرة الأولى في تاريخه إلى بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، بإشعال الألعاب النارية وترديد الأهازيج في الشوارع ليلة أمس الأربعاء.

وكان أمس الأربعاء إجازة رسمية، بموجب قرار أصدره الرئيس البنمي خوان كارلوس فاريلا، وذلك بعد فوز منتخب البلاد على كوستاريكا 2/1، أول أمس الثلاثاء، في ختام تصفيات اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم “كونكاكاف”، ومن ثم التأهل للمونديال.

وشهدت الشوارع الرئيسية للعاصمة البنمية، بنما سيتي، احتفال الجماهير بالتأهل بحمل الأعلام وإطلاق أبواق السيارات وتبادل التهنئة والعناق.

وشاركت الجماهير الكوستاريكية، التي سافرت إلى بنما لمشاهدة المباراة، في احتفالات الجماهير البنيمة في مشهد فريد رصدته وسائل الإعلام المختلفة.

وقالت صحيفة “لا برينسا” البنمية في صفحتها الرئيسية: “سنذهب إلى المونديال، إلى روسيا 2018″، فيما قالت صحيفة “لا أستريا”: “إنه المونديال الأول لبنما”.

وأضافت صحيفة “بنما أمريكا” في عنوان رئيس باللغة الروسية: “بنما في روسيا 2018”.

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمدرب منتخب بنما، الكولومبي هيرنان داريو غوميز، وهو ينطلق إلى أرض الملعب لاحتضان اللاعب رامون توريس، صاحب الهدف الثاني لفريقه في شباك كوستاريكا، والذي منح بطاقة التأهل المباشر للمونديال لبنما، بينما انخرطت الجماهير في البكاء.

ومن جانبه، أكد توريس، بطل موقعة التأهل، أن اتحاد اللاعبين كان السر وراء الوصول للمونديال، وقال: “تلقينا انتقادات كثيرة من الصحافة، ولكننا بقينا متحدين”.

فيما أشار زميله غابرييل غوميز إلى أن الصراعات السياسية والأيدولوجية والدينية تتسبب في انقسامات، ولكن كرة القدم توحد الشعوب على أهداف عامة.

وأوضح غوميز أن تأهل بنما إلى المونديال، هو نتاج مجهودات اللاعبين من أجل تحقيق حلم ظل يراودهم لسنوات.

وأكد مدرب المنتخب البنمي أنه كان مدركًا لحظوظ بنما في التأهل للملحق الفاصل، اعتمادًا على نتائج المباريات الأخرى، ولكنه راهن بكل قوة على لاعبيه الذين حققوا إنجازًا إعجازيًا بالفوز على كوستاريكا ومن ثم التأهل مباشرة.