فرنسا تلوّح بمقاطعة الأولمبياد الشتوي بسبب التوتر في شبه الجزيرة الكورية

فرنسا تلوّح بمقاطعة الأولمبياد الشتوي بسبب التوتر في شبه الجزيرة الكورية

المصدر: د ب أ

قالت وزيرة الرياضة الفرنسية ”لورا فليسيل“ إن فرنسا ستقاطع دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة في كوريا الجنوبية (بيونغتشانغ 2018)، في حالة تصاعد حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

وصرحت ”فليسيل“ لمحطة ”آر.تي.إل“ الإذاعية مساء الخميس قائلة: ”لن نُلقي أبدًا بفريقنا إلى الخطر، وإذا ساءت الأمور ولم نضمن أمن رياضيينا، ستبقى البعثة الفرنسية هنا“.

وأضافت ”فليسيل“ أنها على اتصال وثيق بوزارة الخارجية الفرنسية، وأن الفرنسيين لا يفترض أن يشعروا بالقلق على الفريق الفرنسي الذي يتدرب منذ 4 أعوام استعدادًا للأولمبياد الشتوي.

وتجدر الإشارة إلى أنها المرة الأولى التي تعلن فيها دولة إمكانية مقاطعة الأولمبياد الشتوي المقبل بسبب التوترات التي تشهدها شبه الجزيرة الكورية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، كانت تجارب كوريا الشمالية للصواريخ الباليستية وكذلك التجارب النووية أحد المحاور الرئيسة للمناقشة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي ”مون جاي إن“ لنظيره لأمريكي دونالد ترامب:“الاستفزازات الحالية من جانب كوريا الشمالية هي مؤسفة لأقصى درجة“.

وتقام فعاليات الأولمبياد الشتوي في بيونغتشانغ بين التاسع و25 من فبراير 2018، وذلك على بعد أقل من 100 كيلومتر من الحدود مع كوريا الشمالية.

وفي وقت سابق من سبتمبر الجاري، قال الألماني ”توماس باخ“ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية:“ليس هناك حتى تلميح بأن الأولمبياد مهدّد“، مضيفًا أنه يأمل في التوصل إلى حلول دبلوماسية للتوتّرات في المنطقة.

وقال كارل ستوس رئيس اللجنة الأولمبية النمساوية اليوم الجمعة إن بلاده ستقاطع دورة اللعاب الأولمبية الشتوية المقبلة المقررة في كوريا الجنوبية (بيونغتشانغ 2018) في حالة ارتفاع حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية وعدم ضمان أمن وسلامة الرياضيين.

وأبدى ستوس رئيس اللجنة الأولمبية للنمسا التي تحتل مكانة بارزة في رياضة التزلج، قلقه إزاء الأوضاع، قائلًا في تصريحات لوكالة الأنباء النمساوية (إيه.بي.إيه) ”إذا ازداد الوضع سوءا ولم يعد أمن الرياضيين مضموتًا، لن نذهب إلى كوريا الجنوبية“.

لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن بلاده لا تتوقع تدهور الأوضاع، موضحًا أن اللجنة الأولمبية النمساوي ستواصل مراقبة الأوضاع قبل اتخاذ القرار النهائي.

وأضاف ستوس أنه في حالة وجود مخاطر أمنية كبيرة، يجب إلغاء الأولمبياد، في ظل عدم وجود خطة بديلة تقضي بإقامة فعالياته في دولة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com