موقع أجنبي شهير: عموري هو ملك آسيا الجديد – إرم نيوز‬‎

موقع أجنبي شهير: عموري هو ملك آسيا الجديد

موقع أجنبي شهير: عموري هو ملك آسيا الجديد

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

في يناير 2015، التقت الإمارات مع اليابان في دور الـ 8 لكأس آسيا وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل بهدف لكل منتخب ليحتكما إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء.

في هذه البطولة حققت الإمارات أفضل إنجازاتها بعد وصافة نسخة 1996 التي استضافتها وخسرت في النهائي أمام جارتها المملكة العربية السعودية لكن ركلات الترجيح وقفت في صف ”الأبيض“ ليصعد الفريق بقيادة عمر عبدالرحمن (عموري) إلى قبل النهائي وكانت هذه البطولة نقطة انطلاق وميلاد عموري الكروية.

وفي حديثه عن أفضل لاعب في قارة آسيا العام الماضي أفرد موقع Football Pradise الهندي مساحة كبيرة للحديث عن إمكانيات عموري وقدراته الفنية وأسباب عدم احترافه في أوروبا حتى الآن.

وتحدث الموقع باستفاضة عن هدف عموري من ركلة جزاء على طريقة ”بانينكا“ في مرمى اليابان في دور الـ 8 بكأس آسيا 2011 قائلًا ”تألق عموري ووضع الكرة بطريقة ”بانينكا“ من فوق رأس حارس اليابان لتصعد الإمارات لقبل النهائي، حيث وضع الكرة بثقة غريبة ليبهر العالم الذي تابع المباراة بحكم أن اليابان أحد أبطال آسيا الكبار والعنصر القاري الثابت في نهائيات كأس العالم“.

لكن في قبل النهائي خسرت الإمارات بهدفين نظيفين أمام أستراليا البلد المضيف الذي تُوِّج باللقب فيما بعد على حساب كوريا الجنوبية بينما حلت الإمارات ثالثة بعد تفوقها على العراق في مباراة تحديد المركز الثالث.

عموري يلفت الأنظار
ولفت عموري الأنظار له بشدة خلال هذه البطولة المهمة وأثبت قدرته على الاحتراف في أوروبا بجدارة وإثبات ذاته عن استحقاق.

ويستغرب الموقع الشهير عدم احتراف عموري حتى الآن رغم تألقه قائلًا ”رغم مرور أكثر من عامين على هذه الدورة إلا أن السؤال المحير حتى الآن هو لماذا لم يحترف عموري في أوروبا حتى الآن؟ فهو لاعب يملك مهارة وقدرات فنية هائلة، رغم تلقيه عدة عروض وآخرها نيس الفرنسي إلا أنه غالبًا ما يرفض ناديه العين رحيله أو اللاعب نفسه يرفض في بعض الأحيان“.

ومن غير المعروف المقابل الذي يحصل عليه عموري من العين لكن من المتوقع أنه يحصل على مقابل مادي أكبر مما هو متوقع أن يجنيه لو احترف في أوروبا لذلك لم يقدم على هذه الخطوة.

ومن المفهوم عدم احترافه حتى الآن ولو حتى من النواحي الشخصية، فهو نجم فريقه وبلاده المدلل ولديه كل ما تحتاجه حياته الشخصية مثل جماهيره ووسائل الراحة اللازمة عكس ما قد يحدث له في الاحتراف من غرفة ولغة وحياة وتقاليد مختلفة قد لا يتأقلم معها بشكل سريع.

ولم ينجح أي لاعب خليجي في الاحتراف الأوروبي باستثناء العُماني علي الحبسي الذي عاد وانضم مؤخراً إلى الهلال السعودي بعد رحلة طويلة في الدوري الإنجليزي بدرجتيه الممتاز والثانية.

لذلك ربما فضّل عموري البقاء في الإمارات والحفاظ على امتيازاته ويكون قريبًا من جذوره التي تمنحه كل ما يحتاج دون عناء كبير.

عرض نيس
وبالتأكيد تحدث Football Pradise عن عرض نيس الفرنسي الذي تلقاه عموري مؤخرًا الذي عرض استعارة نجم العين لمدة عام مع إمكانية التعاقد معه بشكل نهائي.

وكان من هذه الخطوة أن تعطي لعموري البالغ عمره 25 عامًا الفرصة مجددًا لإبراز قدراته خارجيًا خاصة وأنه في حال انتقاله لنيس سيشارك في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

لكن العين رفض العرض بداعي خروجه الموسم الماضي من دون بطولات استمرار منافسته في دوري أبطال آسيا حيث يخوض مباراة مهمة أمام الهلال السعودي في دور الـ 8 للبطولة القارية الأسبوع المقبل.

ولا يوجد شك في أن عموري يملك الموهبة القادرة على التألق في أفضل الأندية الأوروبية وليس أدل على ذلك من إشادة تشافي هرنانديز قائد برشلونة السابق والسد القطري الحالي ورايان غيغز نجم مانشستر يونايتد ومدربه السابق بقدرات عموري وضرورة احترافه في أوروبا.

أولمبياد لندن
وتُعد المرحلة الأولمبية في دورة لندن 2012 نقطة مضيئة في مسيرة عموري، حيث كان الظهور الدولي الأول في مسيرته في هناك وتألق في مباراة أوروغواي أمام إيدينسون كافاني وغاستون راميريز ولويس سواريز حيث فاز الفريق القادم من أمريكا الجنوبية بصعوبة بهدفين مقابل هدف.

وتألق عموري خلال هذه المباراة وخطف الأضواء من سواريز وكافاني واشتهر بالقميص رقم 15 وشعره المميز بينما كان البعض يتوقع تألق الفتى الذهبي إسماعيل مطر صاحب القميص رقم 10 لكن عموري خطف الأضواء من الجماهير في لندن.

وأشاد الموقع الهندي الشهير بأداء عموري في هذه المباراة إذ كان له دور مهم في هدف الإمارات ما جعل سواريز نجم برشلونة أن يطلب منه تبادل القميص بينهما بعد المباراة.

وتألق عموري مجددًا في مواجهة بريطانيا العظمى أمام تشكيلة ضمت دانيال ستوريددج وكريغ بيلامي ورايان غيغز ورغم الخسارة 3/1 أمام أصحاب الأرض إلا أن غيغز ذهب إلى غرفة خلع الملابس الخاصة بمنتخب الإمارات ليتحدث مع عموري الذي لفت ومازال يلفت الأنظار محليًا وقاريًا دون اقتناص فرصة الاحتراف الأوروبي.

وآخر إنجازات عموري فوزه بجائزة أفضل لاعب في آسيا العام الماضي رغم خسارة العين في نهائي دوري أبطال آسيا أمام تشونبوك الكوري الجنوبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com