ماكيتي ديوب: شباب الأهلي – دبي مثل ريال مدريد.. ولهذا رفضت الانضمام لمنتخب السنغال

ماكيتي ديوب: شباب الأهلي – دبي مثل ريال مدريد.. ولهذا رفضت الانضمام لمنتخب السنغال

المصدر: فريق التحرير

شدّد السنغالي ماكيتي ديوب، مهاجم شباب الأهلي – دبي، على استمراره مع الفريق الموسم المقبل، مؤكدًا رفضه للعديد من العروض من الصين وأوروبا.

وقال ”ديوب“ خلال تصريحات نقلتها صحيفة ”الإمارات اليوم“: ”تلقيت عروضاً للاحتراف في أوروبا والصين، ولكن إدارة النادي رفضت وتمسكت باستمراري“.

وأضاف: ”أنا مستمر مع النادي، بعد رفض عروض من الصين وأوروبا، وسعيد مع شباب الأهلي – دبي، الذي لا يقل عن الأندية الكبيرة في أوروبا مثل ريال مدريد من ناحية البنية التحتية، كما أنه يتم التعاقد مع لاعبين على مستوى عالٍ، مثل البرتغالي كواريزما الذي يلعب أساسياً في منتخب البرتغال، وشارك في كأس القارات، ولا أتفق مع مقولة إن الدوري الإماراتي ضعيف، وسعيد بهذه التجربة“.

وأبدى ”ديوب“ رضاه عن مردوده في الموسم الماضي، حيث قال: ”أنا سعيد بما قدمته الموسم الماضي، بعدما بدأت الموسم مع نادي الظفرة، ثم انتقلت إلى الأهلي خلال فترة الانتقالات الشتوية، إذ إنه كان حامل لقب الدوري، وأنهينا الموسم في المركز الثالث، وحققنا لقب كأس الخليج العربي، وسجلت 33 هدفاً مع الفريقين، منها 20 هدفاً في الدوري، كما حصلت على لقب أفضل لاعب خلال مباراتين في دوري أبطال آسيا، وهي البطولة التي سجلت فيها أربعة أهداف“.

وكشف اللاعب السنغالي عن رفضه عرضًا للانضمام لمنتخب بلاده في وقت سابق، موضحًا أنه تم استدعاؤه لخوض مباراة ودية مع منتخب السنغال، ولكنه رفض لأنه تمت دعوته في اللحظات الأخيرة لاستكمال قائمة الفريق، مؤكداً أنه يرفض أن يكون مجرد تكملة عدد“.

وأردف: ”المدرب السنغالي ”أليو سيسي“ تحدث معي بشأن انضمامي إلى المنتخب، وهنأني على المستوى الذي أقدمه في دوري الخليج العربي، ونصحني بالاحتراف في أوروبا حتى تصبح فرصتي أكبر في الانضمام إلى المنتخب، وأكدت له أنني تلقيت عروضاً أوروبية ولكنها لم تصل إلى المرحلة الرسمية“.

واستطرد: ”فلسفتي في العمل هي الاجتهاد وإثبات وجودي أمام الجميع بداية من والدي وأصدقائي وجيراني، وأنا مثل أي لاعب لديه حلم اللعب للمنتخب الوطني، وأضع أمامي هذا التحدي حتى أصل إليه، ولكنني أحياناً لا أركز على هذا الموضوع لأنه لم يتم منحي فرصة واحدة على الأقل لتحديد إمكانية لعبي في المنتخب من عدمها، وأنا حالياً أركز على مسيرتي، ورغم أن الأمل يتلاشى تدريجياً باللعب في المنتخب، إلا أنني متمسك بحلم الطفولة لإرضاء ذاتي وأسرتي وأصدقائي وأقاربي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة