4 أسباب تمنع رحيل عموري إلى فنربخشة التركي

4 أسباب تمنع رحيل عموري إلى فنربخشة التركي

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

ذكرت تقارير صحفية تركية أن عمر عبدالرحمن ”عموري”، صانع ألعاب منتخب الإمارات وفريق العين الإماراتي، مطلوب التعاقد معه من جانب نادي فنربخشة التركي في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وأكدت التقارير التركية أن نادي فنربخشة يسعى لإقناع ”جوهرة الإمارات“ بالانضمام للدوري التركي عبر بوابة الفريق بداية من الموسم الجديد.

ويبدو رحيل عموري عن العين صعباً للغاية في المرحلة المقبلة، لعدة أسباب ترصدها ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

المنافسة الآسيوية

يحتاج العين إلى خدمات عموري من أجل المنافسة على لقب دوري أبطال آسيا، خاصة أن الفريق الإماراتي يأمل المنافسة بكل قوة للفوز باللقب القاري.

وأسهم عموري في وصول العين الإماراتي لنهائي بطولة دوري الأبطال العام الماضي بمجهوده الرائع وأدائه الرشيق ولمساته السحرية.

ونجح عموري في الفوز بلقب أفضل لاعب بدوري أبطال آسيا، خاصة في ظل المستوى المتميز الذي قدمه نجم الإمارات في اللقاء.

وقال المدرب المصري طارق مصطفى، المدير الفني لفريق الفجيرة الإماراتي، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن عموري موهبة استثنائية ورحيله عن العين لن يكون أمراً هيناً.

وأضاف: ”عموري لاعب موهوب يجيد نقل الهجمات بلمسة وحيدة، وهو العقل المفكر للعين ورحيله للدوري التركي أعتقد صعب للغاية“.

حلم المونديال

يسعى عموري لتحقيق حلم التأهل لمونديال الأندية والمشاركة به للمرة الأولى في تاريخه.

وتمكن ناديا الأهلي والوحدة من المشاركة ببطولة كأس العالم للأندية عامي 2009 و2010 ، ويسعى العين للفوز باللقب الآسيوي من أجل التمكن من خوض البطولة.

وفشل العين في الفوز بلقب الدوري الإماراتي هذا الموسم وبالتالي أصبح من المستحيل أن يخوض المونديال دون الفوز ببطولة دوري أبطال آسيا.

ويبقى الاستغناء عن عموري نقطة فاصلة في مشوار العين وبالتالي لن يكون بالسهولة المتوقعة من جانب البعض.

ضعف الدوري التركي

يبقى عرض فنربخشة التركي المنتظر لعموري ليس مغرياً لإدارة العين لإطلاق سراح لاعبها الموهوب.

ويبدو الدوري التركي ضعيفاً وبعيداً عن تصنيف الدوريات الكبرى في أوروبا وهو الأمر الذي لا يغري إدارة العين للاستغناء عن عموري.

ويرى عبد الظاهر السقا، المدافع المصري الذي احترف لسنوات بالدوري التركي، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن عموري من اللاعبين المتميزين والدوري التركي لا يزيد كثيراً عن الدوري الإماراتي.

وأضاف: ”ميزة الدوري التركي أنه ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي وهو ما يمنح اللاعبين فرصة احتكاك قوية ومتابعة أكبر ولكن على الجانب الآخر ليس هناك مزايا فنية أخرى“.

المستقبل لعموري

يبلغ عموري 26 عاماً ويبقى المستقبل للنجم الإماراتي لخوض تجربة الاحتراف الأوروبية في العامين المقبلين وعبر بوابة فريق أكبر.

ويبقى عموري قادراً على تحقيق حلم الاحتراف في أوروبا عبر بوابة دوري أكبر وليس الدوري التركي إذا ما قاد العين للتتويج باللقب الآسيوي.