كيف أحرز الجزيرة لقب الدوري الإماراتي؟

كيف أحرز الجزيرة لقب الدوري الإماراتي؟

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

استيقظ المدرب الهولندي هينك تن كات أخيرًا من الحلم على تتويج فريقه الجزيرة بلقب دوري المحترفين الإماراتي لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه، بعدما انتصر 5/0 على حتا اليوم السبت.

ورفع الجزيرة الفارق مع ملاحقه الأهلي حامل اللقب إلى 10 نقاط قبل جولتين على النهاية بعد تعادل فريق المدرب كوزمين أولاريو 2/2 مع الشارقة.

وفي ديسمبر، بعد فوز الجزيرة على الشارقة، وصف المدرب المساعد السابق لبرشلونة وتشيلسي منافسة الجزيرة على اللقب بأنها مثل الحلم.

وقال في ذلك الوقت: ”ما زلنا نحلم ولا أريد الاستيقاظ“.

وأضاف: ”لا أريد الاستيقاظ سوى على منصة التتويج في نهاية الموسم“.

لكن اللقب جاء معه هدية أخرى وهي المشاركة في كأس العالم للأندية التي تستضيفها الإمارات في نهاية العام.

ونجح المدرب الهولندي في العثور على التوازن الدفاعي والهجومي ليقود فريقه للقب على حساب الأهلي والعين وصيفي بطل آسيا في آخر عامين، وأبرز المرشحين للتتويج قبل انطلاق الموسم.

فالجزيرة هو صاحب أقوى هجوم في آخر 4 مواسم وهز شباك منافسيه 67 مرة حتى الآن ليكسر رقمه القياسي في موسم 2014/2015 عندما أحرز 66 هدفًا رغم أن ذلك لم يكن كافيًا ليحرز اللقب الذي ذهب للعين.

ولا يتفوق على الجزيرة في الرقم القياسي الإجمالي لعدد الأهداف سوى العين في موسم 2012/2013 عندما أحرز 74 هدفًا وهو رقم ربما ينجح فريق تن كات في الوصول إليه في آخر مباراتين.

لكن الفضل الأكبر في قوة الجزيرة الهجومية هذا الموسم يعود للاعب واحد سجل أقل بقليل من نصف أهداف الفريق وهو المهاجم الدولي علي مبخوت الذي رفع بثلاثيته في شباك حتا اليوم السبت، رصيده إلى 31 هدفًا ليعادل الرقم القياسي الذي حققه الغاني أسامواه جيان في موسم 2012/2016 مع العين.

وكان يمكن لمبخوت زيادة رصيده لولا إهداره 4 ركلات جزاء.

وقال مبخوت لقناة أبوظبي الرياضية بعد التتويج: ”الحمد لله على الفوز. اللقب جاء نتيجة لتكاتف جهود الجميع. اللاعبون والإدارة والمدرب (الهولندي هينك تن كات) لم يقصّروا. لم نشعر بأي ضغط للفوز باللقب طوال البطولة رغم أن الفريق معظمه من الشباب صغير السن“.

وأضاف: ”لدينا مدرب قدير وكبير وساعدنا طوال الموسم في إظهار كل ما لدينا فضلًا عن روح الفريق“.

كما نجح تن كات في الوصول إلى أفضل أداء دفاعي للجزيرة منذ موسم 2008/2009 عندما اهتزت شباكه 17 مرة لكنه خسر اللقب بفارق نقطة واحدة لصالح الأهلي.

واستقبلت شباك الجزيرة 15 هدفًا حتى الآن هذا الموسم مقابل 50 الموسم الماضي وهو صاحب أقوى خط دفاع في الدوري.

سقوط المنافسين

وكانت المنافسة قوية بعد 4 انتصارات وتعادل واحد في أول 5 مباريات لكل من الجزيرة والعين والأهلي.

لكن مع انتصار الجزيرة على الأهلي ابتعد الأخير عن المنافسة قليلًا بعد تعادله في مباراتين بعد ذلك بينما بدأ العين في التراجع بعد تعادله مع الأهلي في اليوم الأخير من العام الماضي.

وفي أول 3 مباريات في 2017 فقد العين 5 نقاط، وفي المباريات التسع التالية خسر 4 مرات بينها هزيمتان أمام الجزيرة ليبتعد عن المنافسة. وكانت الأمور أفضل في الأهلي إذ لم يخسر منذ بداية 2017 سوى مرة واحدة وتعادل في مباراتين أمام الوصل والشارقة.

لكن ما لم يتوقعه العين والأهلي هو نتائج الجزيرة، فالبطل فاز في 11 من 12 مباراة في 2017 وكانت هزيمته الوحيدة أمام الأهلي، لكن فوز فريق أولاريو، وصيف بطل آسيا 2015، جاء متأخرًا إذ كان فقد بالفعل 16 نقطة مقابل 7 نقاط فقط أهدرها الجزيرة.

وبعد انتصار الأهلي تقلص الفارق بينه وبين الجزيرة إلى 6 نقاط.

وعاد الفارق إلى 8 نقاط بعد تعادل الأهلي مع الوصل في بداية أبريل ليقترب الجزيرة أكثر من اللقب.

وفي يوم التتويج واصل الجزيرة عروضه القوية وسحق حتا في مهرجان أهداف جديد بينما اكتفى الأهلي بالتعادل مع الشارقة.

ويعترف الروماني أولاريو بأن فوز الجزيرة باللقب ليس من قبيل المصادفة.

وقال في وقت سابق: ”الجزيرة عمل واجتهد واستحق وضعه الحالي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة