قائمة جديدة لمزوري جوازات سفر تيمور الشرقية بينهم لاعبون سابقون بالدوري الإماراتي – إرم نيوز‬‎

قائمة جديدة لمزوري جوازات سفر تيمور الشرقية بينهم لاعبون سابقون بالدوري الإماراتي

قائمة جديدة لمزوري جوازات سفر تيمور الشرقية بينهم لاعبون سابقون بالدوري الإماراتي

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

ما زالت أزمة اللاعب البرازيلي فاندرلي، مهاجم النصر الإماراتي، تلقي بظلالها على الكرة الإماراتية، وقد امتد تأثيرها إلى كل قارة آسيا، بعد إعلان الاتحاد القاري، اليوم الأربعاء، أسماء 9 لاعبين يحملون جوازات سفر من جمهورية تيمور الشرقية ولا يحق لهم اللعب باسمها.

وقال الاتحاد الآسيوي في بيان، إنه تلقى توضيحاً من وزارة العدل في جمهورية تيمور الشرقية، وذلك من خلال سفارة تيمور الشرقية في كوالالمبور، حيث مقر الاتحاد لتأكيد أن جوازات سفر تيمور الشرقية التي يمتلكها تسعة لاعبين قد اعتبرت (ملغية وغير صالحة).

وبالتالي فإن اللاعبين التالية أسماؤهم غير مسموح لهم بالتسجيل في أي بطولة عبر استخدام جنسية أو جواز سفر تيمور الشرقية، وهم: ديوغو سانتوس رانغل وفيليبي بيرتولدو دو سانتوس وخايرو بينهيرو بالميرا نيتو وجونيور أباريسيدو غويمارو دو سوزا وباتريك فابيانو الفيس نوبريغا لوز وباولو سيزار دا سيلفا مارتنز وباولو هيلبر روزا ريبيرو ورامون دي ليما ساور ورودريغو سوزا سيلفا.

وقام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بإعلام الاتحادات الوطنية المعنية بالوضع، وكذلك تم إعلامها بأنه تم تقديم استعلام إضافي حول جوازات سفر لتيمور الشرقية يحملها عدد من اللاعبين الآخرين.

وتعتبر الإمارات من أكثر الدول العربية المتضررة من هذه الأزمة، حيث ألقى قرار لجنة الانضباط في الاتحاد الآسيوي باعتبار أن اتحاد تيمور الشرقية وأمينه العام أمانديو دي آراوخو سارمينتو، مسؤولين عن استخدام وثائق مزورة بظلاله على الكرة الإماراتية وتلاه هذا القرار.

وسبق وقد لعب عدد من التسعة المذكورة أسماؤهم في أندية الإمارات منهم باولو سيزار دا سيلفا مارتنز (اتحاد كلباء) ورودريغو سوزا سيلفا (عجمان).

كما أن نجم الوصل كايو، البرازيلي الأصل يحمل جنسية تيمور الشرقية، لكن اسمه لم يأت في القائمة الأخيرة، لكن الأمر لم ينته بعد إذ إن الاتحاد القاري سيجري المزيد من التحريات عن اللاعبين البرازيليين الحاملين لجنسية تيمور الشرقية.

بداية الأزمة

وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قد فتح يوم الـ9 من يونيو/حزيران 2016 تحقيقاً حول أهلية لاعبين في تمثيل منتخب تيمور الشرقية، في أعقاب مباريات ملحق تصفيات كأس آسيا 2016 يومي الـ 2 والـ6 من يونيو/حزيران 2016.

وتم إجراء التحقيق بالتنسيق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، وحدد التحقيق 12 لاعباً مولوداً في البرازيل، تم تسجيلهم في نظام التسجيل بالاتحاد الآسيوي، عبر استخدام شهادات ميلاد وشهادات تعميد مزورة، وتم تقديم هذه الوثائق إلى الاتحاد الآسيوي من أجل اعتبار هؤلاء اللاعبين مؤهلين للمشاركة باسم اتحاد تيمور الشرقية، على اعتبار أن أحد أو كلا والديهم مولود في تيمور الشرقية، وتم اكتشاف أن هذه الوثائق مزورة.

ولم يتوصل التحقيق إلى أي اكتشاف بخصوص مصداقية الجنسية الخاصة بتيمور الشرقية التي يحملها اللاعبون، وهو أمر يحال إلى السلطات المختصة في تيمور الشرقية، وشارك 9 من هؤلاء اللاعبين في 29 مباراة خاضعة لإشراف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، و7 مباريات خاضعة لإشراف الاتحاد الدولي.

وقررت اللجنة استبعاد اتحاد تيمور الشرقية من بطولة كأس آسيا 2023، وتغريمه مبلغ 20 ألف دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com