العين ضد الجزيرة.. 4 عوامل تحسم قمة الدوري الإماراتي

العين ضد الجزيرة.. 4 عوامل تحسم قمة الدوري الإماراتي

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

تتجه الأنظار إلى متابعة لقاء القمة بالدوري الإماراتي بين العين والجزيرة، مساء اليوم الأربعاء، في الجولة الحادية والعشرين في جدول ترتيب المسابقة.

ويحتل الجزيرة صدارة ترتيب الدوري برصيد 50 نقطة بفارق 7 نقاط عن العين صاحب المركز الثالث، وبالتالي فالمواجهة تبدو شبه حاسمة في صراع الدوري فالفوز يمنح الجزيرة خطوة أخرى نحو اللقب مع تبقي 5 مباريات، بينما يشعل فوز العين الصراع ويقلص الفارق إلى 4 نقاط.

وفي هذه المواجهة الكروية المرتقبة، تبقى هناك 4 عوامل حاسمة ومهمة في موقعة العين والجزيرة ترصدها ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

صراع الشطرنج بين تين كات وزوران

يبقى العامل الأول في هذا الصراع الأشبه بمباريات الشطرنج بين الثنائي الهولندي تين كات، المدير الفني لفريق الجزيرة، والكرواتي زوران ماميتش، المدير الفني لفريق العين.

وتولى زوران تدريب فريق العين خلفًا لمواطنه زلاتكو داليتش، الذي قاد الفريق لوصافة دوري أبطال آسيا في العام الماضي، ويسعى المدرب الكرواتي للحفاظ على آماله في التتويج بلقب الدوري الذي يحمل لقبه العين رغم صعوبة المهمة، وخاصة أنه لا يتحمل مسؤولية إهدار النقاط التي أدت للتراجع في الترتيب.

ويعتمد زوران على طريقة لعب تعتمد على تضييق المساحات أمام المنافسين واللعب على المرتدات في بعض الكرات معتمدًا على قدرات صانع الألعاب والعقل المفكر عمر عبدالرحمن ”عموري“، صاحب اللمسات السحرية.

في الوقت الذي يراهن المدرب الهولندي تين كات، المدير الفني لفريق الجزيرة، على شخصية البطل التي زرعها داخل نفوس لاعبيه والكرة الجماعية الأشبه بطواحين هولندا بالتمريرات القصيرة والاعتماد على السيطرة في وسط الملعب.

ويبقى صراع المدربين قائمًا على معركة وسط الملعب في وجود العديد من اللاعبين المميزين القادرين على صناعة الفارق.

لعنة دوري الأبطال

يخشى الفريقان من التأثر بلعنة دوري أبطال آسيا والمشاركة في البطولة القارية التي تستهلك اللاعبين ويتأثرون بدنيًا بشكل لافت.

ويعاني العين والجزيرة من تراجع القدرات البدنية نتيجة المشاركة في بطولتين، وهو الأمر الذي سيؤثر على أجواء لقاء القمة.

ويرى المصري أحمد عبدالحليم، المدير الفني الأسبق للوحدة الإماراتي، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن الجزيرة والعين لديهما قدرات فنية مميزة ولاعبون على أعلى مستوى.

وأشار إلى أن المشاركة في دوري أبطال آسيا ستلقي بظلالها على قدرات الفريقين البدنية والفنية، وهو ما يجعل البعض متأثرًا بشكل بدني.

طوفان الجزيرة

يملك الجزيرة طوفانًا هجوميًا بالرهان على الثنائي المميز البرازيلي ليوناردو وعلي مبخوت، وهما اللاعبان المميزان القادران على صناعة الفارق لصالح متصدر الدوري.

وسجل الجزيرة 54 هدفًا في شباك منافسيه وهو يملك الهجوم الأقوى في مسابقة الدوري هذا الموسم كما أن دفاع الجزيرة استقبل 15 هدفًا في شباك الفريق وهو ثاني أقوى دفاع بعد الأهلي.

وسجل مبخوت بمفرده 24 هدفًا وأحرز ليوناردو المنضم في شهر يناير الماضي 5 أهداف وهو ما يؤكد القوة الهجومية المميزة للثنائي وقدرتهما على صناعة الفارق هجوميًا.

عموري وحده يكفي

يراهن العين على أداء نجمه الموهوب ”عموري“، والذي يسعى لقيادة وسط الملعب والتمرير الدقيق الذي يصنع الفارق لفريقه.

ويعتمد العين على قدرات مهاجمه البرازيلي كايو فيرنانديز والذي سجل 12 هدفًا ويظل أحد أبرز الأوراق في تشكيلة الفريق العيناوي التي يعتمد عليها المدير الفني زوران.

وأكد الكرواتي زوران ماميتش، مدرب العين، أنه لا يفكر في المنافسة على لقب الدوري الإماراتي بقدر تركيزه في الفوز على الجزيرة، قائلًا: ”سنحرص على إظهار أفضل ما لدينا من أجل تحقيق هدفنا الواضح“.

وتابع: ”كرة القدم لا تعتمد على عامل الخبرة فقط بقدر ما تكافئ الفريق الأكثر عطاء والأفضل أداء بالمباريات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com