كيف يدور صدام العين والجزيرة في قمة الدوري الإماراتي؟ – إرم نيوز‬‎

كيف يدور صدام العين والجزيرة في قمة الدوري الإماراتي؟

كيف يدور صدام العين والجزيرة في قمة الدوري الإماراتي؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء اليوم الاثنين، إلى ملعب ”هزاع بن زايد“ لمتابعة لقاء القمة المثير والمرتقب بين فريق العين وضيفه الجزيرة المؤجل من الجولة الثامنة لمسابقة الدوري الإماراتي.

ويحتل الجزيرة صدارة الترتيب برصيد 35 نقطة بفارق 4 نقاط عن نادي العين الذي يحتل المركز الثالث، ويبقى اللقاء المؤجل بين الفريقين حاسمًا ومحوريًا في صراع المنافسة والقمة.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي ملامح الصدام بين العين والجزيرة في قمة مسابقة الدوري الإماراتي.

صراع القمة

يبقى صراع القمة أحد العوامل التي تشعل موقعة العين ضد الجزيرة، في ظل رغبة الأخير في الاحتفاظ بصدارة الترتيب والفوز باللقاء المؤجل لأنه كفيل باتساع الفارق مع العين إلى 7 نقاط كاملة وتعزيز تواجده في لقاء القمة.

أما العين فيدرك جيدًا أن فوزه بلقاء الجزيرة بمثابة إشعال صراع القمة والهزيمة أو التعادل سيزيد صعوبة مهمته، رغم أن المسابقة ما زال أمامها العديد من الجولات.

وقال أيمن الرمادي، المدير الفني لفريق عجمان الإماراتي، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن المواجهة بين العين والجزيرة تبقى مليئة بالمعطيات الفنية والمثيرة.

وأضاف: ”وجود مدربين كبار بقيمة زلاتكو وهينك تين كات مع العين والجزيرة على الترتيب يزيد صعوبة اللقاء بجانب صراع القمة“.

ولم يخسر العين على ملعبه أمام الجزيرة منذ يوم 18 فبراير 2010 أي قبل 7 سنوات كاملة حين تلقى الهزيمة بهدف نظيف سجله جمعة عبد الله، ويبدو اللقاء ثأريًا للعين بعد خسارته في آخر لقاء ضد الجزيرة بضربات الترجيح.

أزمات العين

يعاني العين من بعض الأزمات التي تضرب صفوفه قبل لقاء الجزيرة، وهو الأمر الذي يزيد صعوبة المواجهة.

وطالبت جماهير نادي العين بإقالة المدرب زلاتكو داليتش بسبب تراجع الأداء والنتائج، ولكن إدارة النادي أبدت رفضها التام لفكرة رحيل المدير الفني لتوفير الاستقرار.

ولم يفز العين في آخر لقاءين بالدوري بالتعادل مع بني ياس ثم الهزيمة أمام الإمارات رغم تراجع مستوى الفريقين الأخيرين، وأكد زلاتكو أنه ليس من طبيعته أو أسلوبه الاستسلام، موضحًا أنه سيقاتل لمصلحة فريقه حتى آخر لحظة له في نادي العين.

وأضاف داليتش: ”من الممكن أن أغادر النادي، ولكنني سأظل عيناويًا إلى الأبد، بعد أن شاركت مع فريقي تحديات كبيرة عشنا فيها لحظات متباينة، وكل لحظة أمضيتها هنا فخور بها.. ولا يمكن لفريق كرة قدم أن يؤدي طوال الموسم بنفس المستوى، فكل أندية العالم تمر بلحظات صعبة، وريال مدريد خسر مباراتين أخيرًا، فتلك هي كرة القدم، فقط يتوجب عليك أن تعود قويًا وتعمل من أجل مصلحة ناديك بأفضل الأساليب“.

وقال: ”أهم التحديات التي نواجهها الآن، أننا خسرنا جهود 4 لاعبين في مركزي الظهيرين الأيمن والأيسر دفعة واحدة بداعي الإصابة، والمشكلة الرئيسة تتمثل في عامل الإرهاق، إذ يخوض الفريق مباراة رسمية كل 4 أيام، وصعوبة الأمر بالنسبة لنا لا تكمن في المساحة الزمنية فحسب، بل في النقص العددي بسبب الإصابة أو بداعي الإيقاف“.

وأضاف: ”افتقدنا إلى جهود اسبريلا 5 مباريات، وعمر عبد الرحمن وإسماعيل أحمد ومحمد عبد الرحمن وعامر عبد الرحمن، فضلًا عن الإصابات، ولكن الوضع لازال تحت سيطرتنا“.

الجزيرة المنتفض

يأمل الجزيرة استكمال انتفاضته من أجل تحقيق الفوز على العين والانفراد بصدارة الترتيب.

ويسعى الجزيرة بقيادة المدير الفني الهولندي لستكمال مشوار الانتصارات بعدما عانى من هزة في الأداء ولكن الفوز الساحق على الوحدة في الدوري بنتيجة 5-1.

وكشف هينك تين كات، مدرب الجزيرة، جاهزية فريقه لخوض مباراة العين موضحًا أنه ولاعبيه يستمتعون بأجواء المباريات الجماهيرية، ويتطلعون لتقديم أفضل ما لديهم في مباراة الديربي وفي جميع المباريات المقبلة.

وقال المدرب: ”مواجهتنا أمام العين مهمة بالنسبة للفريقين بالتأكيد، لكنها تعني الكثير أيضًا للفرق الأخرى التي ستتابع هذه المباراة باهتمام بالغ، لأن نتيجتنا ستؤثر على المراكز الأولى في جدول الترتيب بشكل كبير“.

وأضاف: ”نحن في الجزيرة نحب هذا النوع من المباريات الكبيرة التي تحظى باهتمام جماهيري وإعلامي مضاعف، ونستمتع بالتدريبات استعدادا لمثل هذه المواجهات وطلبت من اللاعبين أن يستمتعوا بالمباراة وأن يقدموا مستوى يرضيهم في المقام الأول ويرضي مشجعيهم أيضا بغض النظر عن النتيجة، لأن الأهم بالنسبة لنا هو أن نقدم أفضل ما لدينا، وأن نقاتل على كل كرة قبل التفكير في النتيجة“.

وتابع: ”الروح المعنوية عالية في غرفة الملابس وفي التدريبات بفضل الانتصارين المستحقين الذين حققناهما على الوصل والوحدة في الجولتين الماضيتين، لكننا لن نسمح لأنفسنا بأن نفرط في الثقة، وأن نفقد تركيزنا في هذه المرحلة من الموسم“.

عموري ضد مبخوت

يبقى اللقاء بين الفريقين مسرحًا لصراع بين ثنائي إماراتي موهوب وهما عمر عبد الرحمن نجم العين وعلى مبخوت نجم الجزيرة.

ويسعى ”عموري“ لإنقاذ مسيرة العين وتحقيق الفوز مع فريقه لإنعاش فرصه في المنافسة، خاصة أن عموري أفضل لاعب في قارة آسيا يملك المقومات التي تجعله يصنع الفارق.

وقال عموري: ”نحن مطالبون بالفوز للمنافسة بقوة على صدارة الترتيب، خصوصًا وأن المواجهة هي المؤجلة الأخيرة للعين في مسابقة الدوري، لذلك سنعمل على إظهار أفضل ما لدينا من أجل حصد النقاط الثلاث“.

وأضاف: ”المؤكد أن الخسارة في كرة القدم تكون قاسية، بيد أنها واردة والأندية الكبيرة التي تمتلك ثقافة البطولات، تجيد لغة التعامل مع كل الظروف، والهزيمة في مباراة دوري لا تعني النهاية، بقدر ما تمثل الدافع القوي لمضاعفة الجهود والعمل على إعادة التوازن بالصورة المطلوبة، حتى يتمكن الفريق من تحقيق أهدافه في الموسم الحالي“.

وأكمل: ”نحترم طموحات الجزيرة، والذي ندرك جيدًا أنه سيدخل مواجهة العين بهدف المحافظة على فارق النقاط، غير أننا عازمون على حصد النقاط الثلاث وتقليص الفارق بيننا والمتصدر إلى نقطة واحدة بعد آخر مواجهة مؤجلة لنا في المسابقة“.

ويبقى علي مبخوت من النجوم الكبار الذين يلمعون في هذه المواجهة خاصة أنه من هدافي مسابقة الدوري وسجل 16 هدفًا ويعد من أبرز نجوم الدوري الإماراتي هذا الموسم.

وأكد مبخوت أن الفريق لا يشغل تفكيره بصدارة دوري الخليج العربي، ويركز فقط على المباراة التالية.

وقال مبخوت: ”نفكر فقط في إعداد أنفسنا بالشكل الأفضل على المستوى البدني والذهني.. ورغم قصر فترة الإعداد، لتقديم أفضل أداء ممكن في المباراة، نعرف أننا مطالبون بالهدوء والتركيز والقتال على كل كرة حتى نفرض أسلوبنا على المنافس ونحصل على النتيجة التي نتطلع إليها، دون أن نشغل أنفسنا بصراع المراكز في مقدمة جدول الترتيب أو لقب الدوري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com