4 عوامل أعادت إسماعيل مطر لمنتخب الإمارات

4 عوامل أعادت إسماعيل مطر لمنتخب الإمارات

مع انطلاق معسكر المنتخب الإماراتي استعدادًا للمواجهة المرتقبة أمام العراق، في الجولة الرابعة بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات بطولة كأس العالم 2018، يخطف النجم المخضرم إسماعيل مطر، الأنظار إليه بشدة، بعد العودة إلى صفوف الأبيض.

ويملك إسماعيل مطر تاريخًا حافلًا بالنجاحات والإنجازات مع منتخب بلاده، ولكنه غاب لفترة، ليقرر مهدي علي المدير الفني، إعادته قبل اللقاء المرتقب أمام العراق.

وترصد شبكة “إرم نيوز”، في التقرير التالي، أبرز العوامل التي قادت مطر للعودة للمنتخب الإماراتي.

الخبرة الطويلة
يملك إسماعيل مطر خبرات طويلة، خاصة أنه أحد أبرز المواهب التي تملكها الكرة الإماراتية، ولديه سجل من الإنجازات والنجاحات.

ويحتاج المنتخب الإماراتي في المرحلة الحالية، إلى خبرات مطر الطويلة، والتي تصل إلى 112 مباراة دولية مع المنتخب منذ عام 2003.

وأكد إسماعيل مطر، في تصريحات تلفزيونية، أن التعليقات الساخرة حول كبر سنه، تدفعه لبذل قصارى جهده، حتى يثبت للجميع أنه يستحق العودة للأبيض الذي يحتفظ التاريخ له بقصص نجاحات متعددة.

وأضاف، أنه قادر على تقديم المستوى المرجو منه، موضحًا أنه تابع ما تردد في الأيام الماضية، حول ضعف فائدته للمنتخب الذي يستعد لمباراة هامة أمام منتخب العراق في تصفيات مونديال روسيا، لكنه لن يرد عليه وسيكون رده من خلال بذل المزيد من الجهد، لإثبات أن “الأسطورة الإماراتية” لا يزال يستطيع صنع الفارق، وأن كبر السن لا يعني شيئًا.

وأشار، إلى أن تمثيل المنتخب فخر لكل لاعب إماراتي، واعدًا الجماهير بتقديم كل ما لديه، إذا قرر المدرب مهدي علي إشراكه في مباراة العراق، للوصول إلى كأس العالم 2018 في روسيا.

روح القائد
تبقى عودة مطر للمنتخب الإماراتي، بمثابة استعادة روح القائد، خاصة أن البعض انتقد الجهاز الفني الحالي بقيادة مهدي علي، بسبب عدم وجود لاعبين أصحاب خبرة في المنتخب والاعتماد على لاعبين أغلبهم صغار السن.
وبعودة إسماعيل مطر، كسب المنتخب الإماراتي قائدًا حقيقيًا داخل وخارج الملعب، خاصة أنه معروف بالالتزام.

وأعرب أحمد خليل، نجم الإمارات وفريق الأهلي، عن سعادته بعودة إسماعيل مطر إلى صفوف المنتخب.

وقال خليل: “عودة مطر تعطينا حافزًا مهمًّا للمرحلة المقبلة، لأنه لاعب كبير، وهو نجم من نجوم الكرة الإماراتية”.

قدرات تهديفية
يملك إسماعيل قدرات تهديفية مميزة، تجعل عودته للمنتخب الإماراتي في الوقت الحالي مهمة، للاستفادة من أهدافه المميزة.

وسجل مطر 34 هدفًا في سجل مبارياته الدولية، ويملك نجم الوحدة الإماراتي عنصر الخبرة، الذي افتقده الهجوم الإماراتي في الفترة الأخيرة، رغم امتلاكه مثلثًا متميزًا في الخط الأمامي، يتمثل في أحمد خليل وعلي مبخوت وعمر عبدالرحمن “عموري”.

وأكد محمد العكبري، لاعب الوحدة، أن عودة مطر للمنتخب الإماراتي مهمة للغاية، خاصة أنه لاعب قائد وملهم للفريق بشكل عام وأداؤه يتسم بالروح القتالية.

وأشار، إلى أن إسماعيل مطر مَثل أعلى لكل اللاعبين في الكرة الإماراتية ويظل رمزًا للمنتخب الإماراتي وعودته مهمة للجيل الحالي.

لمّ الشمل
تمثل عودة اللاعب المخضرم، بمثابة لمّ الشمل، خاصة أن البعض انتقد الجهاز الفني لمنتخب الإمارات، بسبب تجاهله ضم مطر، رغم خبراته الطويلة.
ويحتاج المنتخب الإماراتي إلى لمّ الشمل، في المرحلة الحالية، خاصة بعد الخسارة الأخيرة من السعودية، في ظل الانتقادات العنيفة التي واجهت اللاعبين بسبب فارق الخبرة مع الأخضر وهو ما ظهر واضحًا خلال المباراة.