هل يثأر العين الإماراتي من الجيش القطري في نصف نهائي أبطال آسيا؟ – إرم نيوز‬‎

هل يثأر العين الإماراتي من الجيش القطري في نصف نهائي أبطال آسيا؟

هل يثأر العين الإماراتي من الجيش القطري في نصف نهائي أبطال آسيا؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

يستضيف ملعب ”هزاع بن زايد“، مساء اليوم الثلاثاء، اللقاء المرتقب والمثير بين فريق العين الإماراتي وضيفه الجيش القطري، في جولة الذهاب للدور نصف النهائي ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وتبقى المواجهة صدامًا مثيرًا بين فريقين عربيين يحلمان بالتتويج باللقب الآسيوي، سواء العين الباحث عن استرداد اللقب بعدما حققه مرة وحيدة عام 2003، أم الجيش الذي يأمل في الفوز بالبطولة للمرّة الأولى.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز ملامح الموقعة المثيرة بين العين الإماراتي والجيش القطري.

رد الاعتبار بعد دور المجموعات

يخوض العين اللقاء باحثًاً عن الثأر من الجيش القطري، بعد أن لعب الفريقان من قبل في دور المجموعات بالنسخة الحالية للبطولة القارية.

وفاز الجيش على العين ذهابًا وإيابًا في قطر والإمارات بنتيجة واحدة هي هدفان مقابل هدف، ويبدو الفريق القطري أكثر خبرة ودراية بالمواجهات ضد العين، وتفوق بشكل واضح.

وحاول لاعبو العين تخفيف الضغوط النفسية الواقعة عليهم قبل اللقاء بخصوص ملف الثأر من الجيش، بالتأكيد أنهم لا يبحثون عن الانتقام أو أي شيء آخر سوى الفوز المريح لتسهيل المهمة في لقاء الإياب.

وقال قائد فريق العين، عمر عبدالرحمن ”عموري“، إن فريقه حصل على جرعة معنوية كبيرة بعد تحقيق الفوز بخماسية على فريق الإمارات في الجولة الثانية لدوري الخليج العربي، معتبرًا أن فريقهم في كامل جاهزيته لمواجهة الجيش القطري، معربًاً عن أمله في أن تشهد المباراة تحقيقهم للفوز الذي سيساعدهم في العبور إلى المباراة النهائية.

وأشار عموري الذي صنع أربعة أهداف لفريقه وسجل واحدًا في النسخة الحالية من البطولة  إلى أن الخسارة من الفريق نفسه في دوري المجموعات لا تعني لهم شيئًا، وقال: ”نحن لا نخوض المباراة للثأر من الخسارتين.. العين لا ينظر إلى المباريات السابقة إلا للتعلم منها، وأعتقد أننا تعلمنا من أخطاء المواجهتين بالشكل الذي سيساعدنا في تحقيق مبتغانا في لقاء الذهاب والإياب، للوصول للمباراة النهائية“.

وأضاف ”سعداء بعودة مهاجمي الفريق دانفريس دوجلاس ودانيلو اسبريلا لتسجيل الأهداف.. هذا يعطي مؤشرًا جيدًا قبل لقاء الجيش، كما أنه من الجيد أن صفوفنا ستكون مكتملة، خاصةً مع عودة الحارس خالد عيسى والمدافع محمد فايز من الإصابة“.

العين وعقدة الأرض

الأمر الآخر الذي يرسم مواجهة مثيرة بالنسبة للعين، هي معاناته على أرضه وملعبه بعقدة مستمرة في النسخة الحالية.

وربما يعاني لاعبو العين من كثرة الضغوط النفسية أمام جماهيرهم، ولا يجيدون في لقاء الذهاب حين يكون على ملعبهم، ودائمًا يخطفون الفوز والتأهل خارج الأرض.

ويسعى الصربي زلاتكو، المدير الفني للعين، لكسر هذه القاعدة من خلال تحقيق الفوز على الجيش، مؤكدًا أنه حاول تجهيز اللاعبين نفسيًا لهذا الأمر.

وأكد زلاتكو أن مواجهة الجيش القطري حافز للفوز، خاصةً أن فريقه واجهه مرتين في دور المجموعات، ويعلم عنه كل كبيرة وصغيرة.

وأضاف ”أمامنا مواجهتان هامتان للغاية ضد فريق قوي، سبق أن حقق الفوز مرتين علينا ذهابًا وإيابًا في مرحلة المجموعات، والآن سنواجهه من جديد في مرحلة مختلفة لا مجال فيها لتصحيح الأخطاء، والتي ستكون عواقبها وخيمة بالطبع“.

وتابع ”خسرنا أربع مرات في دوري الأبطال، منها مرتان من الجيش، وهذا يرفع من مستوى التحدي، ويحفز الفريق لإظهار شخصيته وقوته أمام المنافس مع الحذر والعمل على مباغتته وتحقيق المطلوب، ومهما كانت الظروف التي يواجهها فريقنا خصوصًا فيما يتعلق بالإصابات، لكن يتوجب ألا تكون هناك أي أعذار وأن ندخل المباراة برغبة قوية في تحقيق الفوز ولا شيء سواه“.

وخسر العين في مسيرته الآسيوية على أرضه أمام الجيش القطري في دور المجموعات، كما فشل في تحقيق الفوز وتعادل أمام لوكوموتيف طشقند الأوزبكي وذوب آهن أصفهان الإيراني.

الجيش وأزمة النصر

تُلقي اأزمة التي حدثت في مباراة النصر الإماراتي أمام الجيش القطري، واعتبار الفريق الإماراتي مهزومًا اعتباريًا بثلاثة أهداف دون رد، بظلالها على لقاء العين والجيش.

ويأمل العين أن يرد اعتبار الكرة الإماراتية أمام الجيش، ويحقق الفوز المريح على الجيش القطري، خاصةً أن الفريق العيناوي يحظى بمساندة جميع الأندية الإماراتية قبل دور نصف النهائي، إذ يسعى لتحقيق الفوز في جولة الذهاب ليكون أكثر هدوءًا في لقاء الدوحة.

وأكد المدرب الفرنسي صبري لموشي، المدير الفني للجيش القطري، أنه يعرف فريق العين جيدًاً، مضيفا أن ”تاريخ الفريق في البطولة لم يسبق له الخسارة في مباراتين على التوالي في ظرف أسبوع، ومن الصعب تكرار ذلك؛ لأنهم أصبحوا يعرفون طريقة لعبنا، نحن لم نقم بتغيير طريقتنا في اللعب.. نعم لدينا بعض الصعوبات مثل كل الفرق ولكن ثقتي كبيرة في اللاعبين بتحقيق نتيجة إيجابية“.

صراع النجوم

يبقى صراع النجوم على أرض ملعب ”هزاع بن زايد“ عاملاً آخر لمواجهة أكثر صعوبة وسخونة بين الفريقين الكبيرين.

ويملك العين الإماراتي بين صفوفه واحدًاً من النجوم المميزين على صعيد قارة آسيا بقيمة عموري، الذي سجل هدفا وصنع 4 أهداف لزملائه بجانب كايو وداينفريس دوجلاس.

ويراهن الجيش القطري على قدرات نجمه المالي سيدو كيتا، المُعار من روما الإيطالي، والذي صنع الفارق في وسط الملعب مع الفريق القطري، بجانب رومارينهو النجم البرازيلي وعبدالرازق حمد الله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com