هل يستطيع النصر الإماراتي تحقيق المعجزة أمام الجيش القطري؟

هل يستطيع النصر الإماراتي تحقيق المعجزة أمام الجيش القطري؟

المصدر: يوسف هجرس ومحمد عادل – إرم نيوز

يخوض فريق النصر الإماراتي، اختبارًا صعبًا أمام ضيفه الجيش القطري، الأربعاء، في جولة الإياب بدور الثمانية ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

النصر الإماراتي حقق الفوز على حساب الجيش القطري في مباراة الذهاب، إلا أن خطأ إداريا يتعلق باللاعب البرازيلي فاندرلي سانتوس، أدى لهزيمة النصر اعتبارياً بثلاثية نظيفة.

وأصبح النصر بحاجة لمعجزة حقيقية بالفوز بفارق أربعة أهداف،على حساب الجيش القطري، فهل يستطيع تحقيق هذه المعجزة؟ ، وهو ما يرصده ”إرم نيوز“:

ضربة معنوية

الهزيمة الاعتبارية بثلاثة أهداف للنصر الإماراتي، مثلت ضربة معنوية قاسية للاعبيه، الذين تألقوا في لقاء الذهاب، وحققوا فوزاً عريضاً قبل إلغاء نتيجة المباراة.

النصر عليه أن يتماسك معنوياً، واللعب دون ضغوط، خاصة أن الفريق تفوق على أرض الملعب في لقاء الذهاب، ويستطيع أن يحقق الفوز في الإياب، بغض النظر عن فارق الأهداف الأربعة.

وقال الصربي إيفان يوفانوفيتش، مدرب نادي النصر تعليقاً على قرار الاتحاد الآسيوي ”دائماً نتحدث عن كرة القدم، ولكن عقب هذا القرار سيكون الحديث مختلفاً، لأنه في كرة القدم هناك بعض القرارات التي يمكن قبولها أو استبعادها؛ لأنك تعمل وتجهز نفسك بالشهور والأيام، وهذه اللحظة تختفي مرة واحدة، وربما لا تحقق النتيجة المطلوبة من هذا الإعداد“.

وأضاف “ ما حدث مؤلم بالتأكيد، ولكن هذا الألم يأتي عندما تكون النتيجة المحققة من غير أرضية الملعب ومن مكان آخر، وأريد أن أوجه رسالة للاتحاد الآسيوي أطالبهم فيها أن يواصلوا العمل بهذا الشغف وهذه السرعة من أجل الكشف عن اللاعبين في دوري أبطال آسيا الذين يحملون جوازي سفر“.

وتابع ”الاتحاد الآسيوي عاقب النصر بسرعة قياسية، ولكن للحفاظ على صورته أمام الرأي العام عليه الكشف عن جميع اللاعبين الذي يحملون جوازي سفر، ونحن هنا في انتظار ذلك، لأننا نعلم كذلك أن الكل حزين في نادي النصر لهذا القرار، الذي جاء في يوم عيد الأضحى وقبل ساعات من لقاء الإياب“.

وأضاف ”الإعداد لم يكن فنياً بل عملت على تجهيز اللاعبين ذهنياً من أجل التأقلم مع الوضع الجديد“.

وقال عيد باروت مدرب منتخب الإمارات للشباب سابقا والمدير الفني الحالي لنادي الفجيرة ”عندما تكون متقدما في المباراة الأولى 3/0 فتكون النتيجة النهائية في المباراة الثانية لصالحك بنسبة 80% ،ولكن كرة القدم ليس بها شيء مضمون.

وأضاف باروت أن نادي النصر ليس مسؤولا عن المشكلة التي تعتبر خاصة باللاعب الذي ضحى نادي النصر بأشياء كثيرة للتعاقد معه لمساعدة الفريق مثل اللاعب ليما الذي يعتبر الاستغناء عنه خسارة كبيرة للفريق .

كما أشار عيد باروت الى أن عودة كيمبو ايكوكو مفيدة للفريق، كما أن المباراة فرصة للاعب سالم صالح لاثبات وجوده .

واختتم المدرب حديثه بأنه يجب على فريق النصر المغامرة بالضغط من بداية المباراة ووضع المنافس تحت الضغط؛ لأن المنافس سيعتمد دون شك على التأمين الدفاعي والهجوم المرتد، وعلى لاعبي النصر استغلال ذلك واللعب على الأطراف لفك الحصار الدفاعي في عمق الملعب .

الدفاع رهان الجيش

الجيش القطري وجد نفسه أمام فرصة ذهبية للتأهل إلى دور الأربعة، رغم السقوط المرير في لقاء الذهاب، إلا أن خطأ جواز سفر اللاعب البرازيلي فاندرلي، منح الفريق القطري الفوز الاعتباري.

الجيش القطري سيخوض لقاء الإياب بعقلية دفاعية، للهروب من انتفاضة فريق النصر الإماراتي الذي تفوق عليه ذهاباً، قبل إلغاء نتيجة اللقاء.

ويدرك المدرب الفرنسي صبري لموشي، المدير الفني للجيش القطري جيداً، وضعية فريقه وقدراته التي سيعتمد عليها للخروج بنتيجة تؤهله لدور الأربعة، حتى لو كانت بهزيمة محدودة بهدف أو هدفين.

وقال لموشي، إن فرص فريقه باتت أكبر في التأهل، بعد الفوز الاعتباري على النصر، معترفاً بأن الجيش قدم مباراة سيئة في جولة الذهاب، ولكن مباراة الإياب ستختلف، بعد اعتبار الفريق فائزاً بثلاثية دون رد.

وأكد أنه لا يهتم بالأمور الإدارية الخاصة بالمباراة، وإلغاء نتيجة الذهاب، وسيركز على كيفية عبور لقاء الإياب، والتأهل لنصف النهائي.

دور سيدو كيتا

الدور القيادي للمالي سيدو كيتا، سيكون كبيراً مع فريق الجيش القطري، خاصة أن كيتا انضم حديثاً للفريق، ويسعى للذهاب بعيداً في البطولة القارية.

سيدو كيتا يملك الخبرات الطويلة من أجل مساعدة فريقه لتحقيق نتيجة طيبة في مباراة الإياب، ولعب كيتا في العديد من الأندية العالمية، على رأسها برشلونة وإشبيلية الإسبانيان وروما الإيطالي.

وقال سيدو كيتا قبل المباراة، إنه بدأ التأقلم مع الفريق وواثق في تقديم مستويات أفضل خلال المرحلة المقبلة وجولة الإياب مع الجيش القطري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com