هل اقتربت نهاية زلاتكو مع العين الإماراتي؟

هل اقتربت نهاية زلاتكو مع العين الإماراتي؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يعيش فريق العين الإماراتي لكرة القدم، أحداثًا ساخنة، بعد الهزيمة المريرة أمام الأهلي بخماسية مقابل هدف، في الجولة الثانية لبطولة كأس الخليج العربي، وهو ما أصاب جماهيره بصدمة قوية، ومخاوف على مستقبل فريقها في الموسم الحالي.

وبعد تعادل العين السلبي، بدون أهداف مع لوكوتيف طشقند الأوزبكي في ذهاب دور الـ 8 ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، أصبحت مهمة الفريق صعبة للغاية في مباراة الإياب، أواخر شهر سبتمبر الجاري.

وحاصرت الانتقادات، المدرب الكرواتي زلاتكو، المدير الفني للعين، الذي يبدو في طريقه للرحيل عن الفريق، حال استمرار النتائج السلبية.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز العقبات التي تهدد استمرار زلاتكو مع العين.. فإلى السطور القادمة:

غياب البدائل

العين لا يملك البدائل المميزة التي تجعله في قمة توهجه، رغم أن الفريق مليء باللاعبين المميزين، إلا أن غياب بعضهم أو بعض الأوراق، يمثل هزة قوية له.

وكشفت الهزيمة أمام الأهلي بخماسية، عن وجود قصور في صفوف العين، بدون اللاعبين الدوليين، خاصة أن الفريق لم يعد مرعبًا، في ظل غياب نجومه الأساسيين، بعكس الأهلي المنافس التقليدي، الذي أثبت وجود بدلاء أكفياء في مواجهة العين.

فريق النجم الأوحد

العين أثبت أن فريق العين النجم الأوحد، وهو عمر عبدالرحمن ”عموري“، فغيابه يعني بالنسبة افتقاد أكثر من 80% من قوة الفريق الهجومية.

عموري اللاعب المؤثر في تشكيلة العين، وفشل زلاتكو في إيجاد حلول بديلة لغيابه، وهو الأمر الذي يبدو هاجسًا مخيفًا بالنسبة لجماهير العين.

وخاض عموري مع العين 107 مباراة، وسجل 27 هدفًا في مشواره مع الفريق، الذي بدأ مسيرته معه العام 2008.

متاعب آسيوية

المتاعب متوقعة في مشوار العين الآسيوي، بعد أن فشل في تحقيق الفوز على حساب لوكوتيف، وهو الأمر الصعب بالنسبة للفريق، لتعويضه في لقاء الإياب.

خروج العين من دوري أبطال آسيا، سيكون له التأثير الكبير على بقاء زلاتكو من عدمه، خاصة أن جمهور الفريق الإماراتي لديه الطموح أن ينافس العين على لقب دوري الأبطال هذا الموسم.

الاستقرار ليس كل شيء

بقاء زلاتكو من أجل توفير الاستقرار للفريق، كان دافع إدارة العين لاستمرار المدرب الصربي في منصبه، بداية هذا الموسم.

النتائج المهزوزة والمستوى الضعيف، سيكون دافعًا قويًا للاستغناء عن زلاتكو، ورحيله عن منصبه، حال الخروج من بطولة دوري أبطال آسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com