العين الإماراتي يرد على تقارير اقتراب البلجيكي مارك فيلموتس من قيادة الفريق

العين الإماراتي يرد على تقارير اقتراب البلجيكي مارك فيلموتس من قيادة الفريق

المصدر: فريق التحرير

نفى غانم الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، وجود أيّ مفاوضات من قبل ناديه مع البلجيكي مارك فيلموتس، مدرب منتخب كوت ديفوار السابق، ليخلف الكرواتي زوران ماميتش، الذي انتقل لقيادة الهلال السعودي.

وغرَّد الهاجري عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل “تويتر”: “أتفق مع الكثيرين بأن العين ليس في أفضل حالاته حاليًّا، والأسباب عديدة ولكنني على يقين بأن الفريق سيتجاوز الظروف الراهنة بوقفة الجميع؛ لأن رجال الزعيم عوَّدونا على إسعاد الأمة العيناوية وثقتنا فيهم بلا حدود”.

وأضاف: “مخطئ من يعتقد أن لاعبي الزعيم من مواطنين أو أجانب يشغل فكرهم أيّ أمر غير الحصول على أفضل النتائج، وإظهار أفضل ما لديهم في الدفاع عن الشعار، وبإذن الله العلي القدير سيكونون أصحاب الكلمة العليا في التحديات المقبلة، بداية بمواجهة “الديربي” ويبقى الأهم هو دعم ومساندة وتحفيز الفريق”.

وأكمل: “بالأمس افتقدنا جهود ماركوس بيرج أمام الإمارات، والواقع يؤكد أن الفريق قدَّم المردود الذي يستحق عليه الشكر رغم النتيجة غير المرضية لنا جميعًا، الظروف غير الاعتيادية في أيّ منظومة تؤثر سلبًا في كثير من الأحيان خصوصًا عندما يرتبط الأمر بعدم الاستقرار؛ ما يجعل الظهور الأول غير مرضٍ للطموحات، لكن هذا لا يعني أن نقسو على مَن يحملون على عاتقهم همَّ إسعاد محبي الشعار”.

وتابع: “بضعة أيام تفصلنا عن مباراة الفريق المؤجلة بمسابقة الدوري أمام الوحدة، ولا وقت للتفكير في أي أمر سوى دعم طموحات الفريق في تحقيق النتيجة القوية للبقاء في سباق المنافسة على الصدارة، وتأكيد ثقتنا في نجوم “الزعيم” على تحقيق النتيجة القوية والفوز بنتيجة مباراة “الديربي”.

واختتم: “الاسم الذي تم تداوله في الإعلام بشعار الخبر الحصري من البعض أمر مستغرب وعار عن الصحه. وردًّا على أكثر الأسئلة الواردة أؤكد أن العين لم يفاوض أيَّ مدرب بلجيكي، وهناك مدربان اثنان من مدرستين مختلفتين نثق في قدراتهما على المساهمة في تحقيق طموحات “الزعيم” المحلية والآسيوية”.

وأشارت قناة “أبوظبي” الرياضية، إلى وجود أخبار قوية عن اقتراب العين من التعاقد مع المدرب البلجيكي مارك فيلموتس.

وتولى فيلموتس تدريب بلجيكا لأربع سنوات قاد خلالها منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم 2014، وبطولة أوروبا العام الماضي.

ثم تولي قيادة منتخب كوت ديفوار، قبل أن يرحل عنه عقب 6 أشهر من توليه المسؤولية، بعد الخسارة 2-صفر أمام المغرب في أبيدجان، ليحتل الفريق المركز الثاني في المجموعة الثالثة ويفشل في بلوغ بطولة كأس العالم التي أقيمت في روسيا 2018.