مباراة الإمارات وأستراليا.. ماذا يحتاج الأبيض لإقصاء الكنغر من كأس آسيا؟

مباراة الإمارات وأستراليا.. ماذا يحتاج الأبيض لإقصاء الكنغر من كأس آسيا؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

يخوض منتخب الإمارات مواجهة قوية واختبارًا صعبًا، غدًا الجمعة، أمام أستراليا في دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الآسيوية التي تستضيفها الإمارات حاليًا.

ونجح منتخب الإمارات في عبور عقبة قيرغيزستان في دور الستة عشر للبطولة الآسيوية بصعوبة، ولكن المهمة ستكون أصعب بكل تأكيد في مواجهة المنتخب الأسترالي في مواجهة حامل اللقب.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز الأمور التي يحتاجها الأبيض الإماراتي لإقصاء الكنغر الأسترالي من كأس آسيا والتأهل لنصف النهائي للبطولة القارية، فإلى السطور التالية:

استغلال أنصاف الفرص

يحتاج منتخب الإمارات لاستغلال أنصاف الفرص والوصول إلى مرمى أستراليا من جمل محددة، واستغلال انطلاقات حامل اللقب من أجل هز الشباك، وهو أمر مهم للغاية في ظل القدرات التي يملكها المنتخب الإماراتي هجوميًا، بسرعة علي مبخوت وقدراته التهديفية وأيضًا خميس إسماعيل وإسماعيل الحمادي على الأطراف.

وقال أحمد عبدالحليم، مدرب الوحدة الإماراتي الأسبق، لـ“إرم نيوز“، إن مثل هذه المباريات تحسمها أنصاف الفرص، خاصة في ظل وجود حسابات فنية وتكتيكية مهمة في حسابات كل فريق.

وأضاف:“ لن يترك لاعبو أستراليا مساحات للاعبي الإمارات، ولكن أنصاف الفرص ستكون مهمة للأبيض والاهتمام بالتسديدات والأداء المميز في وسط الملعب“.

إغلاق المساحات

طالب ضياء السيد، المدير الفني السابق بالاتحاد الإماراتي لكرة القدم، بضرورة إغلاق المساحات والاعتماد على الأداء الدفاعي المنظم والفاعلية الهجومية.

وأكد ضياء لـ“إرم نيوز“ أن المنتخب الإماراتي كان جيدًا في النسق التكتيكي والأداء المميز دفاعيًا، ولكنه احتاج إلى الضغط بصورة أكبر والتركيز على غلق المساحات.

الهفوات الدفاعية

يحتاج المنتخب الإماراتي للتركيز بشكل كبير على تصحيح الأخطاء الدفاعية التي ظهرت مؤخرًا.

وعانى الأبيض من بعض المشاكل الدفاعية في مباراة قيرغيزستان الماضية ببطولة الدوري، وهو الأمر الذي أصبح يمثل ناقوس خطر قبل مباراة أستراليا، ويجب تصحيحه من جانب المدرب زاكيروني.

الضغط المستمر

أصبح منتخب الإمارات أيضًا وزاكيروني مطالبًا بالضغط في وسط الملعب، واستغلال غياب صانع الألعاب توم روجيتش.

يحتاج زاكيروني لتكثيف الجهود في خط الوسط، خاصة بوجود أكثر من لاعب ارتكاز بوجود علي سالمين وعامر عبدالرحمن ومحمد عبدالرحمن أو إسماعيل الحمادي.

وقال محمد عمر، مدرب الوحدات الأردني الأسبق، لـ“إرم نيوز“ إنه تابع مباراة الأردن وأستراليا ولاحظ أن المنتخب الأسترالي لا يقدم مستواه المعهود والنشامى تفوقوا بعدما فرضوا أسلوبهم في وسط الملعب.

وطالب عمر بغلق المساحات والكثافة العددية في وسط الملعب، مع تمريرات مميزة للأمام واستغلال المساحات من جانب مبخوت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com