الإمارات ضد أستراليا.. لماذا تتجه الأنظار ناحية أحمد خليل؟

الإمارات ضد أستراليا.. لماذا تتجه الأنظار ناحية أحمد خليل؟

المصدر: رويترز

ستحول الإمارات صاحبة الضيافة أنظارها إلى الهداف الكبير أحمد خليل مع بحثها عن بطاقة التأهل إلى قبل نهائي كأس آسيا لكرة القدم أمام أستراليا حاملة اللقب باستاد هزاع بن زايد في العين غدًا الجمعة.

ولم يلعب خليل (27 عامًا) إلا دور البديل حتى الآن في مشوار الإمارات إلى دور الثمانية، لكنه سجل مرتين من علامة الجزاء ليمنح بلاده التعادل 1-1 مع البحرين في المباراة الافتتاحية ثم قادها للفوز 3-2 في مواجهة مثيرة أمام قرغيزستان بعد وقت إضافي في دور الستة عشر.

لكن البرتو زاكيروني مدرب الإمارات كال المديح لخليل، الذي سجل 51 هدفًا في 102 مباراة دولية، وربما يلعب دورًا أكبر أمام أستراليا بعدما اختار المدرب الإيطالي البدء بالمخضرم إسماعيل مطر في اللقاء السابق ضد قرغيزستان.

وقال زاكيروني بعد التأهل لدور الثمانية ”هذا الموسم تعرض (خليل) لأكثر من إصابة ولم يشارك في مباريات كثيرة مع ناديه، نحاول استغلاله على قدر المستطاع وكلما شارك يحسم المباراة“.

وقبل أربع سنوات، التقى الفريقان في الدور قبل النهائي عندما كانت أستراليا هي صاحبة الأرض، وخسرت الإمارات 2-صفر لتهدر فرصة التأهل للمباراة النهائية لأول مرة منذ 1996.

وتسعى الإمارات، التي تلعب في ديارها هذه المرة، إلى نتيجة مختلفة أمام المنتخب الأسترالي الذي ظهر بمستو باهت في البطولة واحتاج إلى ركلات الترجيح ليتجاوز أوزبكستان في دور الستة عشر بعد أن خسر أمام الأردن في دور المجموعات.

وقال خليل مهاجم شباب الأهلي دبي لموقع الاتحاد الآسيوي على الإنترنت ”بعد الانتهاء من كل مرحلة، تصبح الأمور أصعب. لا توجد فرق سهلة في البطولة لأن كلهم في مستو عال، خاصة في الأدوار الإقصائية“.

وأضاف ”علينا احترام المنتخب الأسترالي، لكن بدون منحه أكبر من حجمه. يحترموننا بقدر احترامنا لهم. سنلعب أمام جماهيرنا وأتمنى أن تسير الأمور في صالحنا في المباراة القادمة“.

وسينتظر المنتخب الإماراتي المزيد من الدعم من جماهيره في استاد هزاع بن زايد الذي يتميز بمدرجاته القريبة من أرض الملعب، بعد ظهور العديد من المقاعد الفارغة في مدرجات استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي خلال المباريات السابقة لأصحاب الأرض في البطولة.

وقال زاكيروني مدرب ميلانو ويوفنتوس وإنترناسيونالي السابق ”لا أعتقد أن الملعب لم يمتلئ (أمام قرغيزستان) لكن الجماهير كانت داعمة لنا دائمًا، لكن ربما بسبب برودة الطقس بعض الجماهير شاهدت المباراة في المنازل“.

وسيفتقد المنتخب الإماراتي مدافعه خليفة مبارك الذي أصيب بكسر في الساق خلال الفوز على قرغيزستان، ومن المنتظر أن يخضع لجراحة في ألمانيا.

ويلتقي الفائز مع قطر أو كوريا الجنوبية في الدور قبل النهائي يوم الثلاثاء القادم في أبوظبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com