حسين الشحات: احترافي في العين الإماراتي المحطة الأهم في حياتي الكروية

حسين الشحات: احترافي في العين الإماراتي المحطة الأهم في حياتي الكروية

المصدر: فريق التحرير

وصف حسين الشحات، لاعب نادي العين الإماراتي، احترافه بالفريق بأنها ”المحطة الأهم في حياته الكروية“، مشددًا على هدفه هو تحقيق النتائج القوية التي تسعد الجماهير العيناوية.

وقال الشحات في تصريحات أبرزها الحساب الرسمي لنادي العين على ”تويتر“، اليوم الأحد: ”العين في الموسم الحالي يشارك في مسابقات عديدة لذلك أطمح إلى تحقيق إنجازات أكبر وبطولات أكثر من التي حققناها في الموسم الماضي“.

وأضاف: ”أتوقع أن تكون المنافسة أقوى لعدة أسباب أبرزها أن من يضعهم القدر في مواجهة ”الزعيم“ يعتبرون أنهم أمام بطولة قائمة بذاتها، وليست مجرد مباراة في مسابقة بعينها بالإضافة إلى أنهم يدخلون مواجهة مختلفة أمام بطل ثنائية تاريخية وممثل الأندية الإماراتية في كأس العالم للأندية“.

وتابع الشحات: ”كل موسم جديد ندخله بطموحات أكبر وهدفنا الرئيس هو تحقيق النتائج القوية التي تسعد الجماهير المحبة والمخلصة لهذا الكيان الشامخ“.

وأردف: ”الضغوطات دائمًا ما تجدها مرتبطة بمباريات كرة القدم، الأمر الذي تولده الحوافز الكبيرة في تحقيق النتائج التي تتسق مع اسم وسمعة النادي من خلال التركيز والعمل على إظهار روح التحدي والقتال“.

وأوضح: ”القرار الخاص بمشاركتي أمام فريق وفاق سطيق يبقى بيد المدير الفني، بيد أنني كنت أخضع لبرامج تدريبية مكثفة في العين قبل الانضمام إلى المعسكر والأهم في الأمر هو أن نحقق النتيجة المطلوبة في مواجهتي الذهاب والإياب“.

واستطرد: ”كل تفكيري وتركيزي ومشاعري وأحاسيسي كلاعب كرة قدم محترف مقتصرة على تحقيق أهداف النادي الذي أنتمي إليه، خصوصًا وإنني اعتبر نفسي أحد اللاعبين الذين يحملون على عاتقهم تمثيل الكرة المصرية على نحو مشرف خارج حدود وطني الحبيب، وأتمنى التوفيق لي وللجميع“.

وشدد: ”علاقتي مع العين ليست مجرد لاعب كرة قدم يدافع عن شعار ناديه، بل أعتبر نفسي وجميع زملائي بالفريق أسرة واحدة نعيش في مؤسسة رياضية محترفة تمضي على خطط استراتيجية واضحة، والشعور بالفخر والاعتزاز يرتبط بكل منتسب إلى هذا النادي الكبير الذي نعتبره بيتنا“.

وأكد: ”حققت مع العين أول بطولتي دوري وكأس في مسيرتي الرياضية؛ لذلك هو المحطة الأهم في حياتي الكروية“.

وأتم: ”لا أستطيع أن أصف لكم سعادتي بقرار إقامة مباراة سوبر الخليج العربي في القاهرة وتحديدًا في ملعب السلام لعدة أسباب، ولكنني سأكتفي بذكر واحد منها وهو أن الملعب على بعد خمس دقائق فقط من منزلنا بالقاهرة، ولي فيه ذكريات رائعة على المستوى الشخصي“.