مباراة العين والدحيل.. بطلا الثنائية في قمة عربية بدوري أبطال آسيا

مباراة العين والدحيل.. بطلا الثنائية في قمة عربية بدوري أبطال آسيا

المصدر: رويترز

تفرغ العين والدحيل لمواجهتهما المرتقبة في قمة عربية بدور الـ 16 لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، بعد غد الثلاثاء، بعد تحقيق ثنائية محلية في الإمارات وقطر، على الترتيب.

وحقق العين ثنائية دوري المحترفين وكأس رئيس الإمارات للمرة الأولى في تاريخه لكن وسط الاحتفالات الكبيرة نبّه لاعبه البارز عمر عبد الرحمن (عموري) إلى ضرورة التركيز لمواصلة المسيرة نحو اللقب القاري الغائب منذ 2003.

وقال عموري الذي عاش خيبة أمل بعد خسارة نهائي دوري الأبطال أمام تشونبوك الكوري الجنوبي قبل عامين: ”موسمنا لم ينته بعد وأتمنى من الجماهير الإماراتية دعمنا يوم المباراة“.

وعاش الدحيل احتفالات مماثلة في قطر بعد فوزه بدوري نجوم قطر وبكأس قطر على حساب السد لكن عكّرت إصابة يوسف المساكني صفوه حيث تأكد غياب صانع اللعب المتألق عن تشكيلة تونس في كأس العالم.

كما يفتقد العين حسين الشحات، أحد أهم أبطال الثنائية، في مباراة الذهاب على أرضه إذ يغيب لاعب الوسط المصري بسبب الإيقاف.

* ورقة إنقاذ

وتحيط المشاكل بفريق السد القطري وضيفه الأهلي السعودي قبل مواجهتهما المنتظرة، غدًا الاثنين، لكن حسم التأهل لدور الثمانية قد يتوقف على أداء مهند عسيري وبغداد بونجاح.

ويعاني السد بطل 2011 من غيابات مهمة كما عاش خيبة أمل هذا الموسم بخسارة لقبين محليين في الرمق الأخير أمام الدحيل لكنه يعتبر المهاجم الجزائري بونجاح ورقة الإنقاذ الدائمة.

ولعب بونجاح دور البطولة في تأهل السد لدور الـ 16 بعدما سجل سبعة أهداف من إجمالي 11 لفريقه في دور المجموعات ويتصدر ترتيب الهدافين حاليًا بالتساوي مع السويدي ماركوس بيرج مهاجم العين.

لكن فريق المدرب جيزوالدو فيريرا سيفتقد المدافع بيدرو ميغل ولاعب الوسط علي أسد والجناح الجزائري يوغرطة حمرون للإصابة.

وقال البرتغالي فيريرا: ”الوضع صعب داخل الفريق بسبب الإصابات كما نواجه جميعًا ضغوطًا نفسية كبيرة بعد خسارة المنافسة المحلية أمام الدحيل“.

كما لا تبدو الأوضاع مستقرة تمامًا في صفوف الأهلي الذي سيخوض المواجهة بإدارة فنية جديدة بعد إقالة المدرب الأوكراني سيرجي ريبروف الشهر الماضي وتعيين التونسي فتحي الجمال كمدرب مؤقت.

وأثيرت تكهنات حول تمرد ثنائي الهجوم البارز اليوناني إيوانيس فيتفاتزيدس ”فيتفا“ والبرازيلي ليوناردو دي سوزا ومطالبته بالرحيل بسبب خلافات مالية.

ووسط ذلك يعول ممثل السعودية الوحيد في البطولة على مهاجمه مهند عسيري الذي أعاد اكتشاف نفسه وتألق في فترة الإصابة الطويلة للهداف السوري عمر السومة.

وساهم عسيري بشكل مباشر في تأهل الأهلي بتسجيل هدف الفوز 1-صفر على تراكتور سازي في إيران وهدف الانتصار 2-1 على الجزيرة الإماراتي كما هز شباك تراكتور في لقاء العودة.

وقال عسيري لموقع الاتحاد الآسيوي على الإنترنت: ”أنا سعيد باغتنام الفرصة. أنا والسومة نكمل بعضنا البعض وأتمنى أن أحجز مكاني باستمرار في التشكيلة الأساسية وتقديم أداء متميز يدفعني للمشاركة في كأس العالم“.

وفي مواجهة أخرى، يعتمد الجزيرة الإماراتي على هجومه القوي بقيادة علي مبخوت والبرازيلي رومارينيو لتحقيق أكبر فوز ممكن على ضيفه بيروزي الإيراني، غدًا الاثنين.

كما يشهد الدور نفسه مواجهة إيرانية خالصة بين زوب آهان والاستقلال، يوم الثلاثاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com