تأكد ”سهر“ عموري وعلي مبخوت خارج معسكر منتخب الإمارات ليلة نهائي كأس الخليج – إرم نيوز‬‎

تأكد ”سهر“ عموري وعلي مبخوت خارج معسكر منتخب الإمارات ليلة نهائي كأس الخليج

تأكد ”سهر“ عموري وعلي مبخوت خارج معسكر منتخب الإمارات ليلة نهائي كأس الخليج

المصدر: فريق التحرير

قال اتحاد الكرة الإماراتي، إن تقرير لجنة تقصي الحقائق في قضية سهر اللاعبين ليلة نهائي كأس خليجي 23 بين الأبيض وسلطنة عمان، يشير إلى أن عدد من لاعبي المنتخب خرجوا أثناء فترة الراحة ولساعتين وربع فقط.

وقرر اتحاد الكرة الإماراتي تحويل علي مبخوت وعمر عبدالرحمن ”عموري“ ومحمد فوزي للجنة الانضباط، وذلك بمخالفتهم اللوائح في معسكر الأبيض بالكويت.

وخسرت الإمارات كأس الخليج 23 أمام سلطنة عمان بركلات الترجيح، بعدما أهدر عمر عبدالرحمن ركلتي جزاء.

وقال مروان بن غليظة رئيس اتحاد الكرة الإماراتي :“كل لاعب يعلم أن الخروج ليلة المباراة من مقر الإقامة غير مسموح به خاصة  دون إذن إداري“.

”عقوبة مخالفة اللوائح في معسكر المنتخب، إمّا إنذار وغرامة 50 ألف درهم، وإمّا إيقاف 4 مباريات للاعب في ناديه“.

”خروج اللاعبين كان من 8:15 دقيقة حتى 10:30مساء ليلة المباراة“.

”يحق للاعبين اتخاذ أي إجراء مناسب لحفظ حقوقهم في التغريدة المسيئة التي تحدثت عن تسيبهم في معسكر المنتخب“.

”لا أحمل اللاعبين مسؤولية خسارة البطولة ولكن أحملهم عدم احترام لوائح الجهاز الإداري“.

وبحسب رئيس اتحاد الكرة الإماراتي :“ترأس لجنة التحقيق المستشار علي خلفان الظاهري لضمان الحيادية الكاملة، واللجنة قامت بكل إجراءات تقصي الحقائق، والمخالفة كانت من الساعة 8:15 مساء حتى 10:30 مساء في نفس اليوم“.

وسبق أن قال عبدالعزيز العطية، مقدم برنامج الديربي، الذي يذاع على قناة atv الكويتية، إنه بعد الرجوع إلى إدارة الفندق الذي أقامت فيه بعثة منتخب الإمارات بالكويت، أكدت أنه لم يتم تزويد أي طرف في الإمارات بتسجيلات الفيديوهات الخاصة بتحركات لاعبي المنتخب الإماراتي ليلة مباراة الإمارات وعمان في نهائي كأس الخليج 23.

كان الإعلامي الإماراتي يعقوب السعدي قد اتهم لاعبينَ في منتخب الإمارات لم يسمهم، بالخروج من المعسكر لقضاء سهرة ماجنة خارج الفندق.

وقالت لجنة تقصي الحقائق التي شكلها اتحاد الكرة لفحص الأمر  ـ في تقرير سابق ـ  إنها تأكدت من عدم خروج أي لاعب من المعسكر، بناء على تسجيلات كاميرات الفندق الذي أقام فيه المنتخب الإماراتي.

وأكد العطية أن إدارة الفندق الذي أقام فيه منتخب الإمارات، نفت تمامًا تسريب أي فيديو لجهات إماراتية، وكذلك وزارة الداخلية.

وشدد العطية على أنه يحظر نشر الفيديوهات الخاصة بكاميرات الفندق وفقًا للقانون الكويتي، إلا بموافقة كتابية من جهة التحقيق المختصة أو أمر محكمة.

وشدد مقدم برنامج الديربي على أن كلامه ليس دفاعًا عن الإعلامي يعقوب السعودي، مشيرًا إلى أن الأمر لإظهار الحقيقة.

ووضعت تصريحات مقدم برنامج الديربي مصداقية لجنة تقصي الحقائق، التي شكلها اتحاد الكرة الإماراتي، على المحك، قبل أن يصدر تقرير جديد اليوم.

كان عمر عبدالرحمن عموري الذي أهدر ركلتي جزاء خلال نهائي كأس الخليج، قد أكد في تصريحات لصحيفة الرؤية أنه سيقاضي كلّ من وجه له اتهامات حول الأمر.

وغرد الإعلامي يعقوب السعدي في السادس من يناير الجاري:”حين يكون لدينا لاعبون غير مسؤولين، وغير مدركين قيمة الشعار والعلم الذي يحملونه على صدورهم، ويقضون ليلة المباراة النهائية في سهرات خارجية ماجنة، تكون النتيجة ما رأيناه …وهنا يجب التحقيق لنعرف سبب ما حدث

“كل هذه الجماهير التى تجمعت من كل الإمارات، وشجعت بكل تفانٍ وإخلاص، وكل هذا الاهتمام الرسمي الذي حصل عليه المنتخب واللاعبون، ضرب به لاعبون شهيرون عرض الحائط، واستمتعوا بسهرة حلوة حتى الصباح ..فكان الجزاء، وضاعت ضربات الجزاء وعادت الجماهير حزينة …خسارة على النجوم

“يجب فورًا معرفة أين سهر بعض لاعبينا ليلة المباراة النهائية بالكويت، وماذا كانوا يفعلون استعدادًا للنهائي …لا تبحثوا عن أسباب أخرى لخسارة درامية لبطولة كانت في يدنا، أضاعها لاعبون ليست لديهم ذرة إحساس”.

“النجومية قبل كل شيء التزام خلق وسلوك، وحين يتجرد لاعب أو اثنان من فهم وإدراك معاني وقيم مسؤولية اللون والشعار والجمهور، فلتذهب النجومية إلى الجحيم، فدمعة طفلة، رأيتها على باب الإستاد بكل تاريخ أي لاعب، مهما كان، فلابد من التحقيق في ما وراء ضياع ضربات الجزاء”.

وشكّل الاتحاد الإماراتي لجنة تقصي حقائق، خلصت إلى براءة اللاعبين وفقًا لفيديو الفندق، قبل أن يخرج الإعلامي الكويتي عبدالعزيز العطية، ويؤكد قيام إدارة الفندق الذي أقامت فيه بعثة الإمارات، بتسريب أي فيديو لجهة تحقيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com