مباراة الإمارات والكويت.. كيف ظهرت بصمات زاكيروني سريعًا على الأبيض؟

مباراة الإمارات والكويت.. كيف ظهرت بصمات زاكيروني سريعًا على الأبيض؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

نجح المنتخب الإماراتي في التأهل بشكل رسمي إلى نصف نهائي بطولة كأس الخليج في نسختها رقم 23، التي تستضيفها دولة الكويت.

وتعادل المنتخب الإماراتي مع نظيره الكويتي دون أهداف في الجولة الثالثة للمجموعة الأولى للبطولة، ليرفع الأبيض رصيده إلى 5 نقاط محتلًا المركز الثاني خلف عُمان صاحب الصدارة برصيد 6 نقاط.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ بعض الملامح الفنية للمباراة التي جمعت بين الإمارات والكويت.. فإلى السطور القادمة:

بصمات زاكيروني

ظهرت بصمات المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني، المدير الفني لمنتخب الإمارات، بعد أن قدم مستويات مميزة مع الأبيض بشكل سريع بأسلوب تكتيكي صارم.

نجح زاكيروني في صنع منظومة فنية رائعة يغلب عليها الأداء الدفاعي، ليعيد للأذهان التجارب الإيطالية التي تعتمد على غلق الدفاعات وهو ما ظهر من خلال حفاظ الأبيض على نظافة شباكه لمدة 3 مباريات في خليجي 23.

وتدرب حازم إمام، نجم منتخب مصر الأسبق مع فريق أودينيزي الإيطالي، وأكد إمام لشبكة ”إرم نيوز“ أن زاكيروني مدرب صارم تكتيكيًا، لديه حالة من الانضباط الفني ستساهم في زيادة قوة المنتخب الإماراتي.

وقال إمام: “ تدربت مع زاكيروني وعانيت بعض الشيء ولكنني استفدت الكثير، فكره يقوم على توظيف المهارة الفردية لصالح الفريق والفكر الدفاعي الذي يظل أحد أساليبه التكتيكية“.

وأشار إلى أن زاكيروني سيحقق نجاحات مميزة مع الإمارات؛ لأنه مدرب واقعي يستطيع أن يصنع تكتيكًا وأسلوبًا مميزًا يجعله من المدربين الكبار على الساحة أوروبيًا وفي إيطاليا لسنوات.


فكر منظم

يعتمد المنتخب الإماراتي على فكر منظم ظهر خلال لقاء الكويت، رغم التحفظ على الشق الهجومي للإمارات وإنتاجيته وفعاليته.

ونجح زاكيروني في تكوين منظومة تكتيكية متميزة بأقصى سرعة مع الإمارات، واعتمد على قدرات جماعية بجانب بعض الفرديات التي جعلته منتخبًا قويًا بانسجام سريع مع لاعبيه.

لم تظهر الخطورة على مرمى الإمارات خلال لقاء الكويت وظهر بمستوى طيب، ونجح الأبيض في الخروج بالتعادل وبشباك نظيفة.

مثلث هجومي

ظهرت ملامح مثلث هجومي متميز في تشكيلة زاكيروني يبدو أنها ستستمر في تشكيلته لفترة طويلة، باللعب بصانع الألعاب عمر عبدالرحمن عموري كعقل مفكر ومميز يستطيع السيطرة على الكرة وتوزيعها بالشكل المهاري وبموهبة عالية.

ويعتمد زاكيروني على سرعات وقدرات المهاجم علي مبخوت؛ من أجل الوصول لمرمى المنافسين من خلال تمريرات عموري وتحركات مبخوت.

ويراهن زاكيروني أيضًا على اختراقات لاعب الوسط محمد عبدالرحمن، الذي يلعب دور المهاجم الحر ويتحول إلى لاعب وسط للقيام بالدور الدفاعي.

وربما يستغني زاكيروني عن عبدالرحمن لصالح أحمد خليل حال عودة الأخير لمستواه ولياقته البدنية.

الكويت بلا دافع

ظهر المنتخب الكويتي بلا أي دافع من أجل تحقيق الفوز على حساب الإمارات أو تقديم عرض جيد.

ونجح المنتخب الإماراتي في تحقيق ما يريد بحسم نقطة التأهل، رغم أن سير اللقاء كان يستطيع أن يصل بالأبيض إلى الفوز والصدارة، لكن لاعبي الكويت قدّموا عرضًا طيبًا على المستوى الدفاعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة