لاعبا الجيل الذهبي في منتخب الإمارات يلتقيان بمدربهما السابق بيريرا – إرم نيوز‬‎

لاعبا الجيل الذهبي في منتخب الإمارات يلتقيان بمدربهما السابق بيريرا

لاعبا الجيل الذهبي في منتخب الإمارات يلتقيان بمدربهما السابق بيريرا

أبوظبي – عبر اللاعبان الإماراتيان علي ثاني وعبد الرحمن الحداد عن سعادتهما بلقاء المدرب البرازيلي كارلوس ألبرتو بيريرا الذي قاد منتخب الإمارات خلال مراحل التصفيات إلى بطولة كأس العالم 1990 التي تأهل إليها منتخب الإمارات.

وقد سافر علي ثاني وعبد الرحمن الحداد إلى البرازيل للقاء المدرب البرازيلي بيريرا الذي يعمل حالياً كمدير فني لمنتخب البرازيل، وذلك ضمن الإعداد لتصوير فيلم وثائقي تنتجه إيمج نيشن ويروي قصة وصول منتخب الإمارات إلى نهائيات كأس العالم 1990 التي أقيمت في إيطاليا قبل 24 عاماً.

وقال علي الذي لعب في مركز الهجوم في نادي الشارقة سابقاً: ”كانت الرحلة إلى البرازيل أمراً يفوق الخيال، ولا يمكنني التعبير بالكلمات عن السعادة التي شعرت بها، كان لم الشمل مع المدرب كارلوس ألبيرتو بيريرا عاطفياً، كان اللقاء أشبه بلم الشمل بين أب وأبنائه، ولم يتمكن من تمالك مشاعره عندما التقيناه فقد أوقف المؤتمر الصحفي الذي كان يعقد آنذاك مع منتخب البرازيل للترحيب بنا ولتقديمنا إلى المشاركين في المؤتمر“.

وقد تابع اللاعبان إحدى مباريات كأس العام التي جرت في استاد ماراكانا، كما زارا المخيم التدريبي لمنتخب البرازيل مع عائلات لاعبي المنتخب حيث قابلوا اللاعبين وتبادلوا معهم أطراف الحديث.

وتابع علي، صاحب الهدف الشهير الذي سجله برأسه في مرمى يوغوسلافيا خلال البطولة: ”إن المدرب الذي يدرب هؤلاء النجوم الذين تبلغ قيمتهم ملايين الدولارات قد عمل على تدريبي قبل 24 عاماً، لم يصدقوا أنني ما زلت أحتفظ بالقميص الذي ارتديته خلال مباريات كأس العالم 1990 حتى عرضته أمامهم وطلبت من كارلوس بيريرا التوقيع عليه“.

ويأتي لقاء علي ثاني وعبد الرحمن الحداد مع المدرب السابق لمنتخب الإمارات ضمن الإعدادات التي تقوم بها إيمج نيشن لتنفيذ الوثائقي الذي سيضم لقطات أرشيفية ومقابلات بالإضافة إلى لقطات ومقابلات حديثة سيتم تصويرها في عدة مواقع. وسيشارك في تنفيذ الفيلم مخرج الأفلام الوثائقية المميز ستيفان رايلي الذي أخرج الفيلم الوثائقي الحائز على الجوائز ”حريق في بابل“.

ووصف عبد الرحمن اللقاء بمدربه السابق ”بالرائع“: ”فكرت بالقيام برحلة مماثلة لمدة طويلة ولكن الظروف لم تكن مواتية، وفي أحد الأيام جاءني اتصال من إيمج نيشن وأخبروني بفكرتهم الرائعة عن تنفيذ هذا الوثائقي وفاجأوني بهذه الرحلة إلى البرازيل للم الشمل مع بيريرا“.

وكان المنتخب الإماراتي قد تأهل إلى بطولة كأس العالم 1990 بعد منافسة صعبة في مرحلة التصفيات الآسيوية التي أقيمت في سنغافورة في شهر أكتوبر عام 1989، حيث تمكن الفريق من المنافسة بقوة للحصول على هذا الموقع أمام فرق قوية مثل الصين والسعودية وقطر وكوريا الجنوبية وكوريا الشمالية.

ويعد الإنجاز الذي حققه هذا الفريق أكبر إنجاز في تاريخ كرة القدم الإماراتية، ويتذكر علي: ”كنا آنذاك مجموعة من اللاعبين الهواة، وقد بذلنا الكثير من التضحيات في سبيل المشاركة وتمثيل منتخب الإمارات ورفع علم بلادنا عالياً، فمن اللاعبين من ترك عائلته ومنهم من ترك عمله في سبيل السفر والمشاركة في تصفيات كأس العالم، لم يكن أحد يتوقع منا أن نحقق هذا الإنجاز“.

وأضاف علي: ”ما زلت أتذكر المباراة الأخيرة التي لعبها المنتخب في مرحلة التصفيات، لقد كانت المعنويات مرتفعة لدى أعضاء الفريق الذين تمتعوا بروح القتال والمغامرة والتحدي، أود أن أشكر إيمج نيشن لكل الجهود التي تبذلها للتعريف بهذا الإنجاز الكبير الذي حققه أعضاء الفريق، لقد بذل اللاعبون وأعضاء الفريق كل جهدهم لتحقيق هذا الإنجاز الذي يعد الأهم في تاريخ كرة القدم الإماراتية“.

وتابع عبد الرحمن: “ إن الوصول إلى كأس العالم إنجاز كبير تحلم به جميع المنتخبات والدول في العام، تحقيق هذا الحلم يحتاج إلى بذل الكثير من الجهود والتضحيات“.

وقاد المدرب البرازيلي بيريرا أربعة منتخبات في بطولات كأس العالم وهي الكويت عام 1982 والبرازيل عامي 1994 و2006 والسعودية عام 1998 وجنوب أفريقيا عام 2010.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com