صحف إسبانيا: ريال مدريد واجه عاصفة الصحراء ونجا من مفاجأة القرن أمام الجزيرة

صحف إسبانيا: ريال مدريد واجه عاصفة الصحراء ونجا من مفاجأة القرن أمام الجزيرة

المصدر: رويترز

توقع زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد مباراة صعبة أمام الجزيرة، لكن لم يتخيل بطل أوروبا كل هذه المعاناة في أبوظبي قبل الفوز 2-1 بهدف البديل غاريث بيل في الدقيقة الـ81 ليصعد بشق الأنفس إلى نهائي كأس العالم للأندية لكرة القدم الليلة الماضية.

وذكرت صحيفة ماركا، أن ريال مدريد عاش ”كابوسًا“ في استاد مدينة زايد الرياضية، وأن فريق زيدان واجه ”عاصفة الصحراء“ أمام بطل الإمارات.

وكان التفوق كاسحًا لريال مدريد، إذ سدد نحو المرمى عدد تسديدات، بمعدل تسديدة كل دقيقتين بحسب إحصاءات ماركا، منها أربع تسديدات في إطار المرمى واحتسبت له 17 ركلة ركنية، واستحوذ على الكرة بنسبة 70 في المئة.

ورغم ذلك، كان الجزيرة سباقًا إلى التسجيل، وكاد يوسع الفارق إلى 2-صفر لولا إلغاء هدف كريم بوصوفة بعد الاحتفال به.

وأضافت الصحيفة، أنه رغم فارق الإمكانات الهائل بين الفريقين، إلا أن الجزيرة كان في غاية الخطورة في هجماته المرتدة السريعة خاصة عبر البرازيلي رومارينيو الذي افتتح التسجيل.

كما أشادت بحارس الفريق الإماراتي علي خصيف الذي تصدى ببراعة لمحاولات كريستيانو رونالدو، وكريم بنزيمة، ولوكا مودريتش قبل خروجه مصابا في بداية الشوط الثاني.

وذكرت صحيفة أس الصادرة في مدريد أيضًا، أن ريال اجتاز ”لحظة مرعبة“ أمام الجزيرة، ورأت أن هدف التعادل لرونالدو ”أخمد الحريق“.

وقال الكاتب الفريدو ريلانيو بالصحيفة نفسها ”بدا أن المباراة ستشهد تحديًا غير منطقي، وأن مصير الجزيرة المتوقع هو الهزيمة بعدد وافر من الأهداف، لكنه تقدم بهدف وحول النتيجة إلى 2-صفر لكن حكم الفيديو ألغى الهدف الثاني ليصبح ريال في مأزق“.

وأضاف أن ريال مدريد نجا بفضل هدف بيل من ”مفاجأة القرن“ وربما لم يكن ليعادلها سوى مفاجأة فوز أوروجواي بكأس العالم على حساب البرازيل عام 1950 في استاد ماراكانا.

وذكرت صحيفة موندو ديبورتيفو الصادرة في برشلونة، أن ريال مدريد أفلت من ”فضيحة عالمية“ بينما قالت صحيفة الباييس، إن بطل إسبانيا عانى في ”مواجهة سريالية“ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com