رئيس الصفاقسي يشكو رئيس الاتحاد التونسي للحكومة

رئيس الصفاقسي يشكو رئيس الاتحاد التونسي للحكومة

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

شكا منصف خماخم، رئيس النادي الصفاقسي التونسي، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء، إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد، داعيًا إلى ضرورة التدخّل العاجل، لافتًا نظره إلى ”ما قد تؤول إليه الأوضاع في صفاقس خلال الفترة المقبلة إذا ما استمر السيد رئيس الجامعة في سياسة الهروب بمصير الرياضة والشارع الرياضي نحو المجهول الذي لا يحمد عقباه“، معتبرًا أنّ ”صفاقس ولاية منكوبة فعلًا“.

ووجّه رئيس النادي الصفاقسي رسالة مفتوحة عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، أكد فيها أنه ”بدافع وطني ومن موقع المسؤولية التي تحملناها و لا نزال، و خوفًا ممّا قد تؤول إليه الأوضاع في النادي الرياضي الصفاقسي وصفاقس عمومًا، أجد نفسى مجبرًا على كتابة هذه الرسالة المفتوحة التي أخشى أن تكون النداء الأخير قبل انفجار مرتقب قد يخرج عن السيطرة، و لعلّه بدأ في الخروج عن سيطرتنا جميعًا، وخشيتي صارت عميقة أن يأتي على ما تبقى من الأخضر واليابس“.

وأضاف أنّ ”منسوب الاحتقان قد بلغ درجات غير مسبوقة في صفاقس، وأنّ الوضع بات مرشحًا أكثر من أي وقت مضى للانفجار“.

وأرفق رئيس النادي الصفاقسي رسالته المفتوحة إلى رئيس الحكومة بمقطع فيديو يُظهر الأخطاء التحكيمية التي تعرّض لها النادي الصفاقسي خلال الجولتين الأوليين من الدوري التونسي، ضد كلّ من الاتحاد المنستيري و الملعب التونسي، وحرمانه من ضربة جزاء، والتغاضي عن العنف ضد لاعبيه، وهو ما جعله يخسر، وفق خماخم، 4 نقاط ثمينة في بداية الموسم، بعد أن تعادل في اللقاءين.

وارتفعت حمّى المشاكل بين رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء ورئيس النادي الصفاقسي منصف خماخم، منذ نهاية الموسم الرياضي الماضي، خلال لقاء النادي الصفاقسي والنجم الساحلي في مدينة صفاقس، عندما اعتدى ”خماخم“ على مساعد الحكم، وهو ما جعل الاتحاد التونسي لكرة القدم يسلّط عليه عقوبة التجميد مدى الحياة من ممارسة أي نشاط رياضي في كرة القدم.

واتهم منصف خماخم رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم أنه ضمن ”أطراف ولوبيات معلومة ونافذة في جميع المجالات، بما فيها الرياضي، تسعى لتغذية حالة الاحتقان و تأجيجها والعزف على أوتار النعرات الجهوية المقيتة و التلذذ بممارسة الظلم و القهر في حق جهة المليون مواطن تونسي“، مضيفًا أنه (رئيس الاتحاد) ”يستهدف النادي الصفاقسي ويتآمر على استقراره..“.

وأكد على أنّ وديع الجريء ”يصرّ على المضيّ قدمًا نحو إرساء ديكتاتورية الفرد، مصرًّا على التغريد منفردًا خارج السرب، ضاربًا عرض الحائط بكل التهديدات التي تحيط بنا، بل وتتحيّن كل فرصة لضرب السلم الاجتماعي، خاصة أنّ الوضع لايزال هشًّا في الجهة والبلاد“.

واستغرب ”خماخم“ من ”مدى إدراك السيد رئيس الجامعة لخطورة ما قد ينتج عن تصرفاته وممارساته من عواقب، وعن حقيقة نواياه في الإصرار على ظلمه وتعسّفه و عجرفته“.

وكان منصف خماخم شكا رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم ”وديع الجريء“ إلى وزيرة الشباب والرياضة ماجدولين الشارني، وقدّم لها تقريرًا مفصّلًا عمّا أسماها ”تجاوزات ”الجريء“ في حق النادي الصفاقسي، وسعيه المتواصل إلى تسييس كرة القدم وتوتير الأجواء بين النوادي والجهات، مستدلًّا في ذلك بإعلان قرار شطبه النهائي قبل أقل من 24 ساعة من مباراة الفريق ضد كادياغو البوركيني لحساب كأس الاتحاد الأفريقي، وهو ما كاد أن يتسبب بكارثة، لولا تدخل رجالات الفريق لتهدئة الخواطر وامتصاص غضب الجماهير“.

ووعدت ”الشارني“ خماخم بالتدخل العاجل من أجل تحذير رئيس الجامعة وإجباره على الفصل بين الرياضة والسياسة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com