الاتحاد الجزائري يدافع عن رئيسه محمد روراوة

الاتحاد الجزائري يدافع عن رئيسه محمد روراوة

المصدر: الجزائر - إرم نيوز

دافع الاتحاد الجزائري اليوم السبت، عن رئيسه محمد روراوة، الذي واجه عاصفة غير مسبوقة من الانتقادات عقب الخروج المبكر لـ“الخضر“ من نهائيات بطولة كاس أمم أفريقيا التي اختتمت الأحد الماضي بالغابون.

وقال الاتحاد في بيان له أعقب اجتماع مكتبه التنفيذي، أن المحصلة تبقى إيجابية، إن كان على مستوى نتائج المنتخبات أو الأندية، أو على مستوى الإدارة وتنفيذ برامج التطوير التي أطلقها الاتحاد. ولم يتناول البيان إمكانية ترشح روراوة لولاية رابعة من عدمه.

ويعقد الاتحاد الجزائري جمعيته العمومية الانتخابية في 20 مارس المقبل.

وأعرب الاتحاد الجزائري عن خيبة أمله وأسفه للإقصاء المبكر للمنتخب الأول من دورة الغابون معترفًا أن أداءه كان بعيدًا عن الآمال المرجوة ولا يعكس بتاًتا قدراته ومستواه. لافتًا أن منتخبات كبيرة شهدت نفس المصير وخرجت من دور المجموعات مثل منتخب كوت ديفوار حامل اللقب، والغابون مستضيف البطولة.

كما ذكر الاتحاد أن المنتخب عاش نفس الوضع عام 2013 بجنوب أفريقيا عندما أُقصي من الدور الأول، لكن ذلك لم يمنعه من أداء مشوار رائع في مونديال البرازيل 2014، وتحقيق تأهل تاريخي إلى دور الـ 16.

واعترف الاتحاد بأن الإقصاء من دورة الغابون خلف خيبة أمل كبيرة، مما دفع بعض الأشخاص للأسف للتهجم لفظيًا وتوجيه الشتائم وقذف اللاعبين وأعضاء الجهاز الفني والمسؤولين، مستنكرًا ما وصفه بـ“العنف غير المبرر“.

واكد أنه من واجب الجميع مساندة المنتخب حتى يتمكن من تجاوز هذه المرحلة الصعبة، والمساعدة في تجديده حتى يمكن له مرة أخرى إسعاد الجزائريين الشغوفين بكرة القدم. لافتًا إلى إجراءات فنية سيتم اتخاذها دون أن يكشف عن تفاصيلها.

من جهة أخرى، قرر الاتحاد تكليف توفيق قريشي بالإشراف على منتخب المحليين لحين تعيين جهاز فني جديد، مشيرًا إلى أن هذا المنتخب سيلعب مباريات ودية خلال شهر مارس المقبل.

ويلتقي المنتخب الجزائري مع نظيره الليبي في التصفيات المؤهلة لنهائيات كاس أمم أفريقيا للاعبين المحليين التي تستضيفها كينيا في الفترة من 11 يناير وحتى الثاني من فبراير 2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com