كوبر يتحدث عن تخطي المغرب.. ورينارد يحذر من عودة الفراعنة – إرم نيوز‬‎

كوبر يتحدث عن تخطي المغرب.. ورينارد يحذر من عودة الفراعنة

كوبر يتحدث عن تخطي المغرب.. ورينارد يحذر من عودة الفراعنة

المصدر: القاهرة ونور الدين ميفراني– إرم نيوز

أكد الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني للمنتخب المصري، على صعوبة المباراة التي خاضها أمام المغرب، أمس الأحد، في ظل الظروف التي طرأت مع بداية اللقاء.

وكسر المنتخب المصري، عقدة عدم الفوز على نظيره المغربي منذ 31 عاما، بعد تغلبه على أسود الأطلسي بهدف نظيف في دور الثمانية بكأس الأمم الأفريقية 2017 المقامة بالغابون.

وقال كوبر، خلال تصريحاته، بالمؤتمر الصحفي عقب المباراة: ”ربما أكون أخطأت بالدفع بأحمد حسن كوكا في التغيير الأول بعد إصابة مروان محسن، ولكن الفريق خاض مباراة بعد 48 ساعة من مباراة غانا في الجولة الأخيرة لمباريات دور المجموعات، وكان يجب اتخاذ القرار سريعا بتغيير طريقة اللعب أو الثبات عليها“.

وتابع: ”أيضا كريم حافظ في الجبهة اليسرى كان نقطة ضعف يجب القضاء عليها، خاصة مع استغلال المنتخب المغربي لجبهته في شن الهجمات على مرمانا“.

وأردف: ”أهنئ هيرفي رينارد، المدير الفني للمنتخب المغربي، لأنه كون فريقا رائعا جدا وله مستقبل كبير، وكان يستحق التواجد مع كبار أفريقيا في الدور قبل النهائي، ولكنها في النهاية كرة القدم وهناك فائز ومهزوم“.

وشدد كوبر على أن المنتخب المصري أمامه 48 ساعة أخرى للاستعداد وتجهيز عناصره لمواجهة منتخب بوركينا فاسو، الذي يعد من أفضل الفرق المتطورة في البطولة، ويجب توخي الحذر، مشيرا إلى ”أن سرعة المنتخب البوركيني يجب إيقافها حتى لا يسمح لهم بتهديد شباكنا“.

وأضاف مدرب الفراعنة، أنه سيسعى لتجهيز اللاعبين المصابين خلال الـ48 ساعة المتبقية، من أجل إكمال قوة الفراعنة قبل مواجهة نصف النهائي.

ويلتقي منتخب الفراعنة مع بوركينا فاسو، الأربعاء المقبل، في الدور قبل النهائي للبطولة القارية.

وعلى الجانب الآ خر، قال الفرنسي هيرفي رينارد، إنه فخور بما قدمه فريقه خلال مواجهة الفراعنة، مشيرا إلى أن خبرة المنتخب المصري في التغلب على سوء أرضية ملعب ”بور غونتي “ منحته الأفضلية والفوز، وبالتالي بطاقة التأهل للمربع الذهبي.

وقال رينارد عقب المباراة: ”على فرق المربع الذهبي توخي الحذر وبشدة فمصر عادت لقوتها وعهدها السابق“.

وشدد مدرب المغرب على أنه ليس نادمًا على خروج أسود الأطلسي من البطولة، لكنه في الوقت ذاته حزين بشدة لعدم إكمال فرحة الشعب المغربي.

وعلى عكس النسخ السابقة لم تعبر الجماهير المغربية عن غضبها من الإقصاء واعتبرته غير مستحق بعد تقديم لقاء جيد أمام الفراعنة، لكنها في المقابل صبت جل غضبها، على المستوى الضعيف الذي قدمه قائد المنتخب، المهدي بنعطية.

وانتقد الكثير من المتابعين مستوى مدافع يوفنتوس الإيطالي، حيث قال الدولي السابق يوسف شيبو في تحليله للقاء في قناة ”بي إن سبورتس“، إن المدافع المغربي كان بطيئا وشكل نقطة ضعف الدفاع المغربي.

كما اعتبر الصحفي الجزائري لخضر بريش، المدافع والقائد السابق، سببا مباشرا في إقصاء أسود الأطلسي بخطئه خلال هدف كهربا، حيث كان من المفروض أن يتدخل برأسه أو بقوة لإبعاد الكرة.

في المقابل، يعتبر تجاوز الدور الأول بعد الإخفاق في نسخ 2006 و2008 و2012 و2013 إنجازا يحسب للمدرب الفرنسي، الذي لعب بتشكلة غاب عنها 4 لاعبين أساسيين للإصابة، وهم: نورالدين إمرابط وسفيان بوفال وأسامة طنان ويونس بلهندة، وآخرين بسبب اختياراته الفنية كحكيم زياش وأشرف لزعر.

ويأمل المغاربة أن يستثمر رينارد في المستوى الذي قدمه خلال النهائيات في تصفيات كأس العالم عن المنطقة الأفريقية، حيث يحتل المركز الثاني بنقطتين من تعادلين وخلف كوت ديفوار المتصدر بـ4 نقاط.

وأظهرت النهائيات عدة اكتشافات بالنسبة للمغاربة يبقى أبرزهم المهاجم عزيز بوحدوز والمدافع الشاب حمزة منديل ومتوسط ميدان ديبورتيفو لاكورنيا فيصل فجر ومهاجم مالاغا الشاب يوسف الناصيري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com