هل يحقق منتخب الجزائر المعجزة أمام السنغال في أمم أفريقيا؟ – إرم نيوز‬‎

هل يحقق منتخب الجزائر المعجزة أمام السنغال في أمم أفريقيا؟

هل يحقق منتخب الجزائر المعجزة أمام السنغال في أمم أفريقيا؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يخوض منتخب الجزائر، اختبارًا مصيريًا أمام السنغال، مساء اليوم الاثنين، في الجولة الثالثة والأخيرة، من منافسات المجموعة الثانية، ببطولة الأمم الأفريقية، التي تستضيفها الغابون، حتى يوم 5 فبراير المقبل.

وضمن منتخب السنغال التأهل، والصدارة برصيد 6 نقاط، بعد الفوز على حساب تونس وزيمبابوي، بينما يحتاج منتخب الجزائر إلى معجزة كروية، حيث يحتل المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، بعد التعادل مع زيمبابوي والهزيمة أمام تونس.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز ملامح المواجهة التكتيكية، بين السنغال والجزائر.

حسابات معقدة

تبقى الحسابات الرقمية معقدة بالنسبة لمنتخب الجزائر، إذ يحتاج لمعجزة كروية في لقاء السنغال.

ويتحتم على الجزائر تحقيق الفوز، مع خسارة تونس أمام زيمبابوي، ويتم الاحتكام لقاعدة فارق الأهداف، ويتفوق المنتخب الجزائري قبل اللقاء بفارق هدف عن زيمبابوي، وهو ما يسهل مهمته بعض الشيء حال حدوث هذا السيناريو.

وأكد الدكتور طارق الأدور، المعلق الكروي المصري، والخبير في الأرقام والإحصائيات، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ أن فرص الجزائر لا تتخطى 10%، ولكن المعجزة قابلة للحدوث في ظل الصراع المتشابك في هذه المجموعة.

وأضاف الأدور: ”على لاعبي الجزائر ترك بصمة لأنفسهم ومصالحة جماهيرهم، والفوز على السنغال، أقوى منتخبات البطولة، حتى وإن ودع المنتخب المنافسات، سيكون خرج مرفوع الرأس“.

التاريخ يتحدث

لعب منتخب الجزائر ضد السنغال 6 مواجهات رسمية، قبل مواجهة أمم الغابون.

وفاز الجزائر 3 مرات مقابل مرتين للسنغال، وتعادل وحيد، وبدأت المواجهات في أمم أفريقيا 1990 وفاز المنتخب الجزائري على أرضه بنتيجة 2-1 في دور الأربعة، ليصعد للدور النهائي.

وفي تصفيات كأس العالم 2002، تعادل المنتخبان بالجزائر 1-1 ثم حقق منتخب السنغال أكبر فوز له بثلاثية نظيفة في داكار.

وفي تصفيات كأس العالم 2010، بالمرحلة الثانية، فاز السنغال بهدف وخسر بنتيجة 2-3. وفي أمم 2015 فاز منتخب الجزائر بثنائية دون رد.

مصير ليكنز

يبقى اللقاء حاسمًا لمصير المدرب البلجيكي جورج ليكنز، المدير الفني لمنتخب الجزائر، الذي يواجه شبح الإقالة بقوة.

وتولى ليكنز تدريب الجزائر قبل 3 أشهر تقريبًا، ولكنه لم يحقق النتائج المطلوبة، ولم يحصد أي فوز، فخسر أمام نيجيريا 1-3 بتصفيات كأس العالم 2018، ثم تعادل مع زيمبابوي وخسر أمام تونس بأمم أفريقيا 2017.

وأكدت صحيفة ”الخبر“ الجزائرية، أن ليكنز سيرحل بعد البطولة، حال عدم تأهل الجزائر للدوري الثاني، موضحة أن الفترة المقبلة، قد تشهد الإطاحة بالمدرب البلجيكي، لأن المنتخب قدم مستويات هزيلة في كأس الأمم.

إراحة أسود التيرانغا

يسعى منتخب السنغال، لإراحة نجومه قبل لقاء دور الثمانية، بعد ضمانه التأهل وصدارة الترتيب.

وينتظر منتخب السنغال لقاءً شرسًا ضد الكاميرون في دور الثمانية وبالتالي أسود التيرانغا قد يلجأون لإراحة بعض اللاعبين المميزين مثل ساديو ماني، ومامي ضيوف.

وربما يسهل الأمر مهمة منتخب الجزائر، خاصة أن المنتخب السنغالي، سيلعب بأعصاب هادئة، وربما يبعد بعض لاعبيه عن اللقاء.

دور محرز

ويسعى منتخب الجزائر، لتحقيق أول فوز له بالبطولة، ويبقى الرهان على قدرات نجم ليستر الإنجليزي، رياض محرز، الذي سجل هدفين حتى الآن.

ويبقى محرز أحد أهم أسلحة المنتخب الجزائري، ويسعى لإنقاذ محاربي الصحراء وترك بصمة مؤثرة في لقاء السنغال، خاصة أنه لاعب صاحب قدرات خاصة، وهو أفضل لاعب في قارة أفريقيا.

ويرى رفيق صايفي، نجم الجزائر الأسبق في حديثه لقنوات ”بي إن سبورتس“ أن رياض محرز من النجوم المميزين، والقادرين على صناعة الفارق.

وأضاف: ”محرز لاعب مهم جدًا في التشكيلة الجزائرية، وعليه أن يلعب دورًا كبيرًا في لقاء السنغال، لتحقيق الفوز، حتى لو كان هذا الانتصار شرفيًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com