كيف أنقذ رياض محرز الجزائر من فخ زيمبابوي؟

كيف أنقذ رياض محرز الجزائر من فخ زيمبابوي؟
Algeria's forward Riyad Mahrez (back C) celebrates with teammates after scoring a goal during the 2017 Africa Cup of Nations group B football match between Algeria and Zimbabwe in Franceville on January 15, 2017. / AFP PHOTO / KHALED DESOUKI

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

فاجأ المنتخب الجزائري الجميع بمستوى ضعيف وتعادل مخيب للآمال، في لقائه ضد زيمبابوي، بهدفين لكل منهما، في مواجهته الأولى ببطولة كأس الأمم الأفريقية، بالمجموعة الثانية للمسابقة التي تستضيفها الغابون.

ولم يقدّم المنتخب الجزائري المستوى المتوقع، بل كاد أن يتلقّى الهزيمة، لولا تسجيل نجم ليستر سيتي الإنجليزي رياض محرز هدف التعادل، قبل 8 دقائق على النهاية.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“، أبرز أسباب العرض الهزيل للجزائر، وكيف أنقذ رياض محرز فريقه، من فخ الهزيمة أمام زيمبابوي؟، فإلى السطور التالية:

محرز المنقذ

نجح محرز في إنقاذ الجزائر أمام زيمبابوي، بعدما سجل هدفين بجهود فردية لا أكثر.

ولعبت تسديدات محرز، دورًا كبيرًا  بحسم التعادل للجزائر، وربما استفاد نجم ليستر الإنجليزي وأفضل لاعب في قارة أفريقيا العام الماضي، من عامل الرهبة التي انتابت مدافعي زيمبابوي أمامه.

ورغم تألق اللاعب، إلا أن عزله عن باقي لاعبي الجزائر وافتقاد صانع الألعاب المحوري، أثّر على أداء الخضر، خاصة مع تراجع مستوى نبيل بن طالب بدنيًا وفنيًا.

وقال عبدالحفيظ تسفاوت، مدير المنتخب الأولمبي الجزائري السابق، في تحليله لقناة ”بي إن سبورتس“، إن رياض رجل المباراة ونجم الشباك، واستطاع أن يرجّح كفة الجزائر، والخروج بنقطة كانت بعيدة عن الحسابات.

وأضاف: ”محرز استفاد من خبراته وقدراته في الدوري الإنجليزي، بعدما استطاع أن يعتمد على مهاراته الفردية وسجل هدفين“.

ثغرة بلخيثر
قدّم مختار بلخيثر، مدافع منتخب الجزائر، مستويات هزيلة للغاية في لقاء زيمبابوي، وكان ثغرة واضحة في الخط الخلفي لمحاربي الصحراء.

ولعب بلخيثر شوطًا كارثيًا، وتسبب  بهدف بضربة الجزاء التي احتسبت ضد الجزائر،و بجانب أنه كان ثغرة واضحة أمام خاما بيليات الجناح الأيسر الموهوب.

واستدرك المدرب البلجيكي، جورج ليكينز، المدير الفني لمنتخب الجزائر، الأمور في الشوط الثاني، بإشراك الظهير الأيمن ربيع مفتاح، الذي حوّل الأداء للأفضل.

تذبذب بدني

عانى منتخب الجزائر من تذبذب بدني واضح للغاية، في لقاء زيمبابوي.

وبدأ تأثر لاعبي الجزائر بعدم التأهيل البدني بشكل جيد، في لقاء زيمبابوي، بجانب التأثر بتباين درجات الحرارة، خاصة أن أغلب لاعبي الجزائر يلعبون في قارة أوروبا بأجواء باردة.

وتطرّق المعلق حفيظ دراجي، في أكثر من مناسبة خلال لقاء زيمبابوي، إلى تباين درجات الحرارة، بخصوص اللاعبين المحترفين، واللعب في أجواء حارة بالغابون.

سليماني اللغز
كان أداء إسلام سليماني، مهاجم ليستر سيتي الإنجليزي ومنتخب الجزائر، بمثابة اللغز في لقاء زيمبابوي.

وأضاع سليماني عدة فرص محققة، بطريقة غريبة أمام المرمى، خاصة خلال الدقائق الأخيرة.

وشنَّ رفيق صايفي نجم الجزائر السابق، هجومًا حادًا على سليماني، مؤكدًا أنه افتقد التركيز أمام المرمى، مع وجود رقابة لصيقة ضده، حيث لم يمنح المنتخب الجزائري الفائدة المطلوبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com