هل يعيد الجيل الذهبي لقب أمم أفريقيا للجزائر بعد 27 عامًا؟

هل يعيد الجيل الذهبي لقب أمم أفريقيا للجزائر بعد 27 عامًا؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يخوض المنتخب الجزائري، بطولة كأس الأمم الأفريقية، في نسختها رقم 31، التي تقام في الغابون، بداية من يوم  الـ14 من يناير الحالي، حتى يوم الـ 5 من فبراير المقبل، بطموح الفوز باللقب القاري، الغائب عن أحضان محاربي الصحراء منذ فوزه الوحيد بنسخة 1990 قبل 27 عامًا كاملة.

ويراهن المنتخب الجزائري، على قدرات الجيل الذهبي، الذي حقق نجاحات مبهرة في السنوات الثلاث الماضية، مع الخضر، وصعودهم لنهائيات كأس العالم 2014، ولكن حلم الفوز بلقب الكان، ما زال بعيدًا في ظل تعثر الجزائر في أمم 2015.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز الأسلحة التي تعزز فرص المنتخب الجزائري.

خبرة ليكنز

يراهن المنتخب الجزائري، على خبرات مديره الفني البلجيكي، جورج ليكنز، الذي تولى المهمة منذ شهور قليلة خلفًا للمدرب الصربي ميلان راييفتش، الذي رحل عقب التعادل مع الكاميرون، في تصفيات كأس العالم 2018.

ورغم الهزيمة التي تلقاها محاربو الصحراء أمام نيجيريا بنتيجة 1-3 في تصفيات المونديال، في أول مباراة تحت قيادة ليكنز، إلا أن الأوساط الكروية الجزائرية، متفاءلة بتحقيق الفوز بلقب أمم أفريقيا، مع المدرب البلجيكي، نظرًا لخبراته الطويلة.

وسبق أن قاد ليكنز منتخب الجزائر عام 2003، ولكنه لم يحقق أي إنجاز يذكر، في ظل تجديد دماء محاربي الصحراء، وقاد كذلك منتخب تونس، في بطولة الأمم عام 2015، وحقق مستويات طيبة، ولكنه ودع البطولة من دور الثمانية، بعد مجاملات تحكيمية لمنتخب غينيا الاستوائية، صاحب الضيافة وقتها.

ويبحث ليكنز في مشاركته مع منتخب الجزائر، عن نقطة انطلاق، تساهم في تعزيز فرص بقائه مع الخضر في مشوار تصفيات المونديال، خاصة أن المدرب البلجيكي يتعرض لحملة شرسة من الانتقادات، من جانب الجماهير بسبب تذبذب الأداء.

وأكد حازم إمام، نجم منتخب مصر الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن ليكنز مدرب قوي الشخصية وعلى مستوى عالٍ فنيًا، موضحًا أن المنتخب الجزائري، سيستفيد كثيرًا بوجود ليكنز، لأنه مدرب يجيد الكرة الجماعية، ولديه أفكار هجومية مميزة.

وأشار إلى أن المنتخب الجزائري، لديه نجوم كبار على المستوى الفردي، ولكن عليهم تطوير الجانب الجماعي، موضحًا أن ليكنز ستكون له بصمات على المستوى الجماعي للخضر.

جيل ذهبي

يملك المنتخب الجزائري، جيلًا ذهبيًا، ومجموعة من اللاعبين الكبار، الذين يستطيعون تحقيق الإنجازات في بطولة أمم أفريقيا.

ويضم المنتخب جيلًا ذهبيًا من اللاعبين أصحاب القدرات الفنية المميزة، على رأسهم رياض محرز، وإسلام سليماني، ثنائي ليستر سيتي الإنجليزي، بجانب نبيل بن طالب، لاعب وسط فريق شالكه الألماني، والعربي هلال سوداني، مهاجم دينامو زغرب الكرواتي، ورشيد غزال، لاعب ليون الفرنسي، وياسين براهيمي، نجم بورتو البرتغالي.

ويعتمد المنتخب الجزائري على كتيبة من اللاعبين المحترفين في أرجاء أوروبا والعالم العربي، ولديه 4 لاعبين محليين فقط في قائمته، لخوض البطولة، وهم الحارس ماليك أسيلاه، من شبيبة القبائل، وشمس الدين رحماني، حارس مرمى مولودية بجاية، ومدافعا اتحاد العاصمة، محمد بن يحيى ومحمد ربيع مفتاح.

انتفاضة محرز

يراهن الكثيرون على انتفاضة نجم ليستر سيتي الإنجليزي، رياض محرز، في بطولة أمم أفريقيا، في ظل بحثه عن استعادة بريقه ومستواه، بعدما تراجع بشكل لافت في الموسم الحالي، مع فريق الثعالب.

ويسعى محرز لتحقيق البطولة لأول مرة مع الجزائر، خاصة أنه افتقد الخطورة اللازمة مع ليستر هذا الموسم، وتعرض لانتقادات واسعة، وصلت لدرجة أن المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري، المدير الفني للفريق، أكد أن اللاعب بحاجة إلى تغيير الحوافز، وتجديد الطموح.

وقد تكون بطولة ”كان 2017“ هي الفرصة المناسبة لعودة محرز لمستواه وبريقه، في الفترة القادمة، وهو ما أكده أحمد حسام ”ميدو“ نجم منتخب مصر وتوتنهام الإنجليزي الأسبق، في تصريحات لقناة ”بي إن سبورت“، خاصة أنه عاش التجربة نفسها مع منتخب مصر، في بطولة الأمم.

وأشار ميدو إلى أن بطولة الأمم دائمًا تكون لها طبيعة خاصة، وتساهم في اكتشاف لاعبين ورفع قيمتهم، وقد تؤدي إلى العكس، مطالبًا محرز بالاستفادة من وجوده مع المنتخب الجزائري، وتقديم مستويات طيبة في البطولة، لتحسين أدائه مع ليستر في النصف الثاني من الموسم.

ضغوط جماهيرية

يعاني المنتخب الجزائري ضغوطًا جماهيرية واسعة، قد تؤثر بالسلب على نجومه، بدليل الانتقادات الشرسة للاعبين، لظهورهم على مقاعد البدلاء، يحملون الهواتف المحمولة في لقاء ودي ضد موريتانيا.

وسبق أن تعرض الجيل الحالي للمنتخب الجزائري لانتقادات واسعة، أطلقها محلل بي إن، محمد حمادة، في مقال لصحيفة ”استاد الدوحة“ القطرية بعد هزيمتهم في لقاء نيجيريا، بثلاثية، في تصفيات المونديال، وهاجم اللاعبين مؤكدًا أنهم بحاجة لبذل المزيد من الجهد للدفاع عن ألوان الجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة