السياسة تستهوي البطل الأولمبي التونسي أسامة الملولي

السياسة تستهوي البطل الأولمبي التونسي أسامة الملولي

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

استهوى عالم السياسة البطل الأولمبي والعالمي أسامة الملولي، فأعلن التحاقه بحزب آفاق تونس الذي يمثل أحد أطراف الائتلاف الحاكم والمشكّل لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة يوسف الشاهد.

وبحضور عدد من قياديي حزب آفاق تونس، تسلّم السبّاح الأولمبي أسامة الملولي، بطاقة انخراطه بصفة مباشرة من رئيس الحزب ياسين إبراهيم.

ووجد الملولي، كلّ الترحيب، وسارعت قيادات الحزب بنشر صوره وهو يعلن انضمامه إلى حزب آفاق تونس، الذي قال في تدوينة على موقع الحزب بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“: ”مبروك لحزبنا، مبروك لتونس“.

وقال أيمن بن سليمان: ”أسامة الملولي، مثال للشاب التونسي المتألق والناجح على الصعيدين الرياضي والدراسي، وتجربته قد تمنح آفاق تونس نظرة وطرقًا جديدة لممارسة السياسة خاصة فيما يتعلق بالشباب والرياضة، فمرحبًا به“.

وتفاعلًا مع دخوله معترك السياسة، كتب الملولي، في صفحته الخاصة على موقع ”فيسبوك“: ”كان لقائي بالأخ والصديق السيد ياسين إبراهيم فرصة طيبة وعزيزة حيث تعرفت فيها على أشخاص مهمّين من أنصار وأعضاء وقياديي آفاق تونس في مقر الحزب، وأجد نفسي اليوم سعيدًا للغاية وأنا أتطلع لاكتشاف المزيد من تفاصيل أيديولوجية وخريطة أهداف هذا الحزب الشاب ذا الطاقة الإيجابية الفريدة من نوعها والمتميزة في الكوكب السياسي التونسي“.

وأضاف الملولي: ”في جوّ من التكريم والتعارف وتبادل جميل للأفكار والتجارب، وخلال ساعة تقريبًا من حصة جدّ شيقة من أسئلة وأجوبة، تفضّل ياسين إبراهيم بإهدائي بطاقة منخرط رمزية والتقطنا صورة تذكارية، معلنًا انتدابي (انخراطي) بالحزب“.

وأكد السباح الأولمبي أسامة الملولي، على ضرورة التوضيح، قائلًا: ”يتوجب عليّ التوضيح بكل صراحة وبكل شفافية لأني شخص لا أمثّل نفسي فقط، بل أمثل جملة من القطاعات من خلال إنجازاتي الرياضية ومسيرتي الأكاديمية، وهي الرياضة والتربية والشباب، ومن هذا المنطلق وهذا المبدأ وهذا التفكير، لا يجوز علي الانخراط في حزب أو الدخول في العمل السياسي دون دور قيادي واضح أو رؤية ثاقبة وخطة مدروسة، لكي أقدم هذه الخطوة، بالإضافة إلى أنني أنوي البقاء على طريق الحياد ولا أزال مستقلًّا في الرأي، وعلى مسافة واحدة من الجميع، أكوّن رؤية واضحة عن المشهد السياسي في تونس اليوم، وبعد التعرف أكثر على جميع أطياف المجتمع التونسي الذي أنتمي إليه، وأكوّن وجهة نظري المتناسبة مع قناعاتي ورؤيتي لمستقبل مشرق.. ودامت تونس تسعى إلى آفاق أسمى وأرقى“.

وفي 25 أغسطس الماضي، استقبل رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي السباح الأولمبي أسامة الملولي، وكرّمه ”تقديرًا للمجهودات التي بذلها من أجل رفع راية تونس بين الأمم“.

وحزب ”آفاق تونس“، ذو توجه ليبرالي، تأسس بُعيد الثورة التونسية، وحصل على التأشيرة القانونية في 28 مارس 2011، وهو شريك في الائتلاف الحاكم الذي يشكل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة يوسف الشاهد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة