الجزائر.. لا تراجع عن سحب الشرطة من الملاعب

الجزائر.. لا تراجع عن سحب الشرطة من الملاعب

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أحدث قرار اللواء عبد الغني عامل مدير عام الأمن الوطني في الجزائر، بسحب قوات الشرطة من الملاعب زوبعة في الأوساط الرياضية التي أظهرت عجزًا عن ملء مواقع الأمنيين والتي شغلوها لعدة مواسم رياضية.

ولم يبدأ الدوري الجزائري حتى اشتعلت آلة العنف لتسقط ضحايا في عدد من الملاعب، ما حرّك رابطة الدوري ورؤساء الأندية للضغط على السلطات قصد دفعها إلى التراجع عن قرار الانسحاب، لكن مسؤولاً أمنيًا رفيع المستوى أكّد لموقع ”إرم نيوز“ أن إجراء سحب القوات الأمنية من الملاعب الجزائرية لا رجعة فيه.

وأبرز المصدر ذاته أن جهاز الشرطة رافق على مدار سنوات تنظيم المباريات الكروية رغم أن مهامه الدستورية لا تلزمه بذلك، وإنّما تفرض عليه تأمين الساحات العامة وحفظ النظام بمحيط الملاعب لا بداخلها.

وأفاد أن القرار الذي اتخذه اللواء عامل لم يكن ”اعتباطا“ وإنّما جاء بعد دراسة مستفيضة ومعمقة أخذت في الحسبان الخسائر التي تكبدتها قوات الأمن جرّاء العنف في الملاعب، مع ما يتيحه ذلك من تفرغ الأمنيين لأداء مهامهم الدستورية.

وفي سياق متصل، أبرز المتحدث أن المديرية العامة للأمن الوطني لم تمانع في تدريب وتكوين أعوان مدنيين يتبعون الأندية الرياضية ورابطة الدوري الجزائري، إذا تلقت طلبات بهذا الخصوص.

وشكّل تكليف الشرطة بموضوع تأمين المباريات الكروية متاعب لهذا الجهاز، مع تسجيل خسائر مادية وبشرية جسيمة بتحطيم مركبات أمنية وإصابة ضباط وأعوان بجروح متفاوتة الخطورة أثناء أحداث الشغب التي تورط فيها أنصار الأندية في حالات الفوز والخسارة.

ودعا رؤساء أندية كرة القدم بالجزائر رئيس رابطة الدوري محفوظ قرباج للتحرك لدى وزير الرياضة الهادي ولد أعلي لإقناع السلطات بالتراجع عن القرار الذي يسبب لهم إرهاقًا، لكن وزير الداخلية الجزائري نور الدي بدوي اعتبر أن محاربة العنف بالملاعب هي مسؤولية وطنية تتطلب تكاثف جهود عدة أطراف، راميًا بالكرة إلى مرمى مسؤولي أندية كرة القدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة