طريق صعب للجزائر للوصول لكأس العالم.. ومواجهة جديدة بين مصر وغانا

طريق صعب للجزائر للوصول لكأس العالم.. ومواجهة جديدة بين مصر وغانا

المصدر: القاهرة ـ إرم نيوز

سيكون أمام الجزائر مهمة شاقة من أجل التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 بعدما أوقعتها قرعة المرحلة الأخيرة للتصفيات الأفريقية التي سُحبت اليوم الجمعة في القاهرة في مجموعة واحدة مع الكاميرون ونيجيريا بينما تلعب مصر ضد غانا.

وكان المنتخب الجزائري ضِمْن فريقين فقط من أفريقيا – بجانب نيجيريا – تجاوزا دور المجموعات في كأس العالم الأخيرة في البرازيل قبل عامين لكنها ستواجه الآن اثنتين من أعرق دول كرة القدم في القارة في سعيها نحو بلوغ نهائيات روسيا.

وتضم المجموعة الثانية أيضًا زامبيا بطلة كأس الأمم الأفريقية 2012. وسبق لكل فرق المجموعة الأربعة الفوز بكأس الأمم وشارك 3 منها في كأس العالم الأخيرة ضمن 5 ممثلين لأفريقيا لكنهم سيتنافسون الآن على بطاقة تأهل واحدة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن فوزي غلام الظهير الأيسر للجزائر قوله: “هم من عليهم الخوف من الجزائر وليس نحن. تذوقنا اللعب في كأس العالم وسنتأهل مرة أخرى”.

وأضاف لاعب نابولي الذي كان ضمن تشكيلة الجزائر – أعلى منتخبات أفريقيا تصنيفًا – في كأس العالم 2014: “الشعب الجزائر اعتاد على مشاركتنا في كأس العالم.. ولن نخذله”.

وخرجت الجزائر ونيجيريا من دور الـ 16 في كأس العالم 2014 بعد الهزيمة أمام ألمانيا وفرنسا على الترتيب بينما خسرت الكاميرون مبارياتها الثلاث في دور المجموعات.

لكن المنتخب الكاميروني يملك تاريخًا ثريًا في كأس العالم إذ شارك في النهائيات 7 مرات وبلغ دور الثمانية عام 1990 بينما لا ترتبط الجزائر ولا نيجيريا بمدرب حاليًا.

واستقال كريستيان غوركوف من تدريب الجزائر الشهر الماضي وأقالت نيجيريا مدربها صنداي أوليسيه بعد خروجها من تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2017 في مارس.

المواجهة تتجدد

وسيتجدد اللقاء بين مصر – التي لم تبلغ كأس العالم منذ 1990 – وغانا بعد أن خاضا مواجهة فاصلة على التأهل لنهائيات 2014 في البرازيل.

وفازت غانا 7/3 على مصر في النتيجة الإجمالية – بعد انتصار ساحق 6/1 في كوماسي – لتصعد لكأس العالم للمرة الثالثة على التوالي وسيلعب الفريقان الآن في المجموعة الخامسة التي تضم أيضًا الكونغو وأوغندا.

وقال الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب مصر للصحفيين: “مجموعتنا متوازنة.. سنحاول الفوز بجميع مبارياتنا”.

وأضاف أحمد حسن قائد منتخب مصر السابق وأكثر لاعبي العالم خوضًا لمباريات دولية (187): “هناك قلق بسبب وجود غانا في مجموعتنا لأنها هي التي أطاحت بنا من (تصفيات) كأس العالم السابقة”.

“(لكن) ما يزيد من اطمئناني هو أن كوبر يلعب بأسلوب حذر في كل مبارياته”.

ووفقًا لوزير الرياضة المصري خالد عبدالعزيز ستعطي الخسارة المذلة أمام غانا في 2013 “حافزًا قويًا لرد الاعتبار والتأهل لكأس العالم”.

وسيلعب المغرب الغائب عن كأس العالم منذ عام 1998 في المجموعة الثالثة التي تضم ساحل العاج والغابون ومالي. وستشهد المجموعة لم الشمل سريعًا بين الفرنسي إيرفي رينار مدرب المغرب وساحل العاج التي قادها لإحراز لقب كأس الأمم الأفريقية عام 2015.

وقال رينار في مقابلة تلفزيونية: “يمكن انتظار أشياء كثيرة من المنتخب المغربي في مجموعة ليست سهلة بالنظر لقيمة الفرق الموجودة فيها”.

وأضاف: “هناك بطل أفريقيا منتخب ساحل العاج الذي أعرفه جيدًا وسأكون سعيدًا عند مواجهته لتذكر فترات استثنائية قضيتها مع هذا الفريق. كما أحتفظ بذكرى سعيدة من الغابون التي حققت فيها اللقب القاري مع زامبيا عام 2012”.

وتلتقي تونس مع ليبيا والكونغو الديمقراطية وغينيا في المجموعة الأولى مع تطلعها للتأهل بعد غيابها عن نهائيات 2010 و2014.

وقال حاتم الميساوي مساعد مدرب تونس لوسائل إعلام محلية: “لم يعد هناك منتخبات قوية وأخرى ضعيفة. كل الحظوظ متساوية. صحيح تجنبنا المنتخبات الكبيرة لكن المفاجآت تحدث في كرة القدم”.

وأضاف: “يجب أن نستعد جيدًا ونأمل أن نكون محظوظين ونحسم التأهل لمصلحتنا”.

وتضم المجموعة الرابعة السنغال وجنوب أفريقيا وبوركينا فاسو والرأس الأخضر.

ويتأهل الفائزون بصدارة المجموعات الخمس إلى نهائيات روسيا. وتبدأ المرحلة الأخيرة من التصفيات في أكتوبر المقبل وتنتهي في نوفمبر 2017.

محتوى مدفوع