شبح الأزمة بين الجزائر ومصر يلف مقابلة الزمالك وبجاية – إرم نيوز‬‎

شبح الأزمة بين الجزائر ومصر يلف مقابلة الزمالك وبجاية

شبح الأزمة بين الجزائر ومصر يلف مقابلة الزمالك وبجاية

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعادت الأحداث الأخيرة التي شهدتها مباراة نادي الزمالك المصري وضيفه مولودية بجاية الجزائري برسم ذهاب دور الـ 16 لرابطة الأبطال الأفريقية، إحياء مخاوف من تكرار سيناريو الأزمة الكروية التي خلفت أحداثا مأساوية بين الشعبين وشرخاً في العلاقات الثنائية سنة 2009.

ودفعت تهديدات بالانتقام أطلقها مشجعون ينسبون أنفسهم إلى نادي بجاية عبر مواقع إلكترونية وصفحات تفاعلية، بإدارة نادي الزمالك المصري إلى طلب ”الحماية“ من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم وتأمين مباراة الإياب التي تلعب بمدينة بجاية، الثلاثاء المقبل ـ وفقا لما ذكرته صحف مصرية ـ .

وحقق الزمالك الفوز بهدفين دون رد ذهابا، قبل أن تندلع مناوشات بين لاعبي الفريقين وبعض الجماهير التي قذفت الملعب بزجاجات مياة عقب انتهاء المباراة.

غير أن رحاب أبو رجيلة عضو مجلس إدارة النادى المصري، والذى سيرأس بعثة فريق الكرة الأول المتوجهة للجزائر الأحد المقبل، نفي كل ما تردد حول استنجاد مسؤولى نادى الزمالك بالاتحاد الأفريقى لكرة القدم ”الكاف“ خوفا من السفر إلى الجزائر.

كما نفى عضو المجلس -أيضا- تقدم الزمالك بطلب رسمى للكاف، يفيد بطلب تأمين بعثته تأمينا شديدا من جانب الأمن الجزائرى.

وقال أبو رجيلة، إن بعثة الزمالك ستغادر القاهرة الأحد متوجهة إلى بلدها الثانى الجزائر، وجميع أفراد البعثة يشعرون بالأمن والأمان، ويكفى ما شاهده وتابعه الجميع من مدى الترحيب والحفاوة التى أستقبلت بها بعثة بجاية الجزائرى من جانب مجلس الإدارة برئاسة مرتضى منصور، وقت تواجدها بالقاهرة لخوض لقاء الذهاب، فكلا الطرفين يحرص على توطيد العلاقات العميقة بين البلدين الشقيقين.

وناشد أبو رجيلة كافة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وكذلك المواقع الإلكترونية سواء فى مصر أو الجزائر، عدم إشعال الفتنة وخلق مشاكل وأزمات لا أساس لها من الصحة قبل مباراة العودة بالجزائر.

من ناحيته، تعهد أبو بكر يخلف رئيس نادي مولودية بجاية الجزائري بحماية بعثة الفريق الأول لكرة القدم بالزمالك خلال مباراة العودة المقرر إقامتها يوم 19 أبريل / نيسان الجاري ضمن منافسات دوري الـ 16 لأبطال أفريقيا.

وحاول يخلف بعث رسائل اطمئنان عبر الصحف المحلية، للنادي المصري حيث أكد أن بعثة الزمالك ستجد كل الترحاب دون أن تتأثر بما حدث من ”أحداث“ وقعت في مصر وتلقينا بشأنها اعتذارا رسمياً“.

وقال الصحافي الرياضي عبد الله خراشي لموقع “ إرم نيوز“ إنه رغم أن نهاية المباراة السابقة لم تكن متوقعة بالنظر إلى حسن الاستقبال الذي حظي به ممثل الكرة الجزائرية، واتفاق الطرفين على تأكيد العلاقة الطيبة بين الأندية المصرية والجزائرية، إلا أنه يمكننا أن نصف الأحداث التي شهدتها المباراة ضمن الإطار الرياضي وما حدث في مصر يمكن أن يحدث في أي دولة أخرى.

ويبرز خراشي أن الأمر قد لا يصل إلى نفس الحدة التي شهدتها أحداث المباراة التاريخية بين منتخبي ”الخضر“ و ”لفراعنة“ في تصفيات كاس العالم 2010 بمدينة أم درمان السودانية ”ولكن وجب الحذر أثناء المتابعة الإعلامية لهذا الموعد الكروي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com