اتحاد طنجة يتغلب على حسنية أغادير في مبارة الجدل التحكيمي

اتحاد طنجة يتغلب على حسنية أغادير في مبارة الجدل التحكيمي

الرباط – عدل اتحاد طنجة الوافد الجديد تأخره بهدف إلى فوز مثير 3/1 على مضيفه حسنية أغادير اليوم الجمعة في مباراة شهدت احتجاجات شديدة على التحكيم في دوري المحترفين المغربي لكرة القدم.

وتقدم حسنية أغادير في الدقيقة 31 عبر هجمة منظمة قادها بديع أوك من الجهة اليمنى ليمرر كرة عرضية حولها نور الدين الكرش داخل الشباك في غياب التغطية الدفاعية.

وتعادل اتحاد طنجة من ركلة جزاء مثيرة للجدل في الدقيقة 67 حولها بنجاح رفيق عبد الصمد قبل أن يعود نفس اللاعب في الدقيقة 78 ليسجل هدف أكثر إثارة من ركلة ركنية قال الفريق المنافس إن الكرة لم تتجاوز خط المرمى إضافة إلى وجود خطأ على ما يبدو ضد الحارس.

واحتج الفريق صاحب الضيافة بشدة على قرارات الحكم نور الدين إبراهيم لمدة خمس دقائق وهدد بالانسحاب من الملعب.

وبعد استئناف اللعب هاجم حسنية أغادير بحثًا عن إدراك التعادل حيث كان قريبًا من ذلك بتسديدة جلال الداودي من مسافة قريبة ارتطمت بالشباك الجانبية.

وحصل اتحاد طنجة على ركلة جزاء لم يحتج عليها أحد هذه المرة في الدقيقة الثامنة والأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع تسبب فيها الحارس البديل هشام المجهد ونفذها بنجاح عادل لمرابط.

واستعاد اتحاد طنجة توازنه سريعًا بعد خسارته على أرضه في الجولة السابقة أمام أولمبيك أسفي ليظل في المركز الثالث رافعًا رصيده إلى 18 نقطة متأخرًا بفارق الأهداف عن الفتح الرباطي الذي سيلعب يوم الاثنين أمام أولمبيك أسفي ومقلصًا الفارق إلى نقطتين عن الوداد البيضاوي الذي يستضيف الكوكب المراكشي مساء السبت.

في المقابل تعرض حسنية أغادير لهزيمته الرابعة والثالثة على التوالي ليظل في المركز الخامس بعد تجمد رصيده عند 14 نقطة.

وتحسر عبد الهادي السكتيوي مدرب حسنية أغادير على خسارة فريقه بهذه الطريقة وقال للصحفيين عقب نهاية المباراة: “عرفنا كيف نتعامل مع بداية المباراة رغم بعض الصعوبات وتقدمنا بهدف لكننا فوجئنا بالإعلان عن ركلة جزاء خيالية قبل أن يواصل الحكم ويحول المباراة لفائدة الزوار باحتساب هدف جاء بعد الاعتداء على الحارس.. كما أن الكرة لم تتجاوز الخط.”

وأضاف: “لست أدري إن كان فريق حسنية أغادير من المستهدفين سواء على مستوى القرارات التحكيمية وأيضًا على مستوى البرمجة لأن هناك 15 فريقًا من قارة وفريقنا من قارة أخرى وحده يلعب دائمًا في الثانية و النصف أو الثالثة بجانب لعب مباراة مؤجلة لأن الوداد يملك لاعبًا في المنتخب.”

وتابع: “أعتقد أن صبرنا يفوق صبر أيوب ولقد لاحظتم أن اللاعبين كانوا سيغادرون الملعب وقد قمت بثنيهم عن ذلك وسنواصل الصبر.”

على العكس من ذلك كان الجزائري عبدالحق بن شيخة مدرب اتحاد طنجة سعيدًا وقال: “أشكر اللاعبين الذين قاموا بالمباراة التي يلزم علمًا أننا لعبنا بتشكيل هجومي مما جعلنا نترك مساحات خلفنا وبينما كانت فترة قوتنا في أول نصف ساعة حين كان بإمكاننا أن نسجل هدفين استقبلنا هدفا ضد مجرى اللعب.”

وأضاف: “لعبنا بشكل أفضل في الشوط الثاني بإضافة الهدف الثاني ثم تعزيز تقدمنا في الوقت بدل الضائع علمًا أن الفريق المحلي خلق لنا عدة صعوبات.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع