الفتح المطارد يواجه الوداد المتصدر في قمة الدوري المغربي

الفتح المطارد يواجه الوداد المتصدر في قمة الدوري المغربي

يسعى فريق الفتح الرباطي لضرب عصفورين بحجر واحد عندما يستضيف منافسه الوداد البيضاوي حامل اللقب وصاحب الصدارة يوم الأحد بملعب مولاي الحسن بالرباط في مباراة قمة الجولة التاسعة من دوري المحترفين المغربي لكرة القدم.

ويطمح الفتح الذي نهض سريعًا من سقطته المفاجئة بفقدانه للقب كأس العرش أمام أولمبيك خريبكة بركلات الترجيح بالفوز 1/0 أمام مضيفه نهضة بركان لأن يلحق أول هزيمة بالوداد وتقليص الفارق بينهما إلى نقطتين.

واستعاد الوداد البيضاوي سريعًا توازنه بعد أن اكتفى بالتعادل 2/2 بملعبه أمام اتحاد طنجة ليعود بالفوز أول أمس الأربعاء 1/0 أمام فريق آخر من المقدمة هو حسنية أغادير.

ورغم الفوز بأغادير لم يكن الويلزي المخضرم جون توشاك راضيًا عن أداء بعض لاعبي الخط الأمامي الذين أهدروا فرصًا سانحة لإضافة أهداف أخرى.

وقال توشاك: ”مرة أخرى يفاجئني أداء بعض اللاعبين الذين حرموا الفريق من فوز بنتيجة أكبر وقبل ذلك كانوا بعيدين عن المستوى في مباراة اتحاد طنجة لكن الأداء على العموم كان جيدًا.“

وأضاف: ”بجانب اعتبارات فنية فقد فرضت إقامة ثلاث مباريات هامة في ظرف أسبوع واحد إتاحة الفرصة لجميع اللاعبين في جميع مراكز اللعب حتى نتمكن من حسن التعامل مع مباراة يوم الأحد أمام الفتح أملا في إضافة ثلاث نقاط جديدة لرصيدنا.“

في المقابل حاول وليد الركراكي مدرب الفتح إبعاد الضغط عن لاعبيه كعادته وقال: ”على الورق فإن الوداد هو المرشح الأول للحفاظ على لقبه لكونه لديه ميزانية أكبر وترسانة من أجود اللاعبين تم جلبهم بمبالغ قياسية مع مؤازرة جماهيرية كبيرة مما يجعلنا نلعب بدون أي ضغط لأن الخسارة هنا تعتبر عادية.“

وأضاف: ”أغلب الفرق التي تلعب معنا بملعبنا تركن للدفاع وإذا قام توشاك باللعب بخمسة مدافعين فإنه سيكون قد احترم فريقي وهذا فوز معنوي علمًا أننا لا نُجيد إلا اللعب الهجومي رغم أننا سنفتقد لصانع الألعاب أيوب سكومة المطرود في مباراة بركان.“

وتعرف الجولة التي تنطلق غدًا السبت وتختتم عصر يوم الاثنين إقامة مباراتين بدون جمهور ويتعلق الأمر بثالث مباريات اتحاد طنجة المحلية بملعب مرشان وهو يستضيف أولمبيك أسفي المثقل بالهموم والمشاكل بعد أن قدم مجلس الإدارة استقالة جماعية تضامنًا مع الرئيس أنور دبيرة على إثر تعرض أحد افراد عائلته للتهديد بالقتل بعد خسارة جديدة امام حسنية أغادير 4/2 قبل التراجع إثر تدخل والي المدينة المطلة على المحيط الأطلسي.

وبجانب مباراة طنجة سيضطر فريق الرجاء البيضاوي للعب مباراته أمام ضيفه أولمبيك خريبكة بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء بدون جمهور أيضًا بعد أحداث شغب من الجماهير في مباراتيه أمام التطواني والجيش الملكي.

وسيلعب الجيش الملكي صاحب ثلاثة انتصارات في آخر أربع مباريات في ضيافة المغرب الفاسي المتعثر كما سيبحث المغرب التطواني عن أول فوز له في الدوري أمام مضيفه وجاره الشرقي شباب الريف الحسيمي.

وفي باقي المباريات يلعب القنيطري مع حسنية أغادير والكوكب المراكشي مع نهضة بركان ثم مولودية وجدة مع الدفاع الحسني الجديدي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com