كل ما تريد معرفته عن مباراة الجزائر والسنغال في نهائي كأس الأمم الأفريقية

كل ما تريد معرفته عن مباراة الجزائر والسنغال في نهائي كأس الأمم الأفريقية

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار مساء الجمعة إلى إستاد القاهرة لمتابعة المباراة المرتقبة بين منتخبي الجزائر والسنغال في نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 في نسختها رقم 32.

وتبدو المباراة متكافئة بنسبة كبيرة خاصة أنها تجمع بين فريقين مميزين لديهما نجوم كبار فضلًا عن وجود مدربين طموحين وهما الجزائري جمال بلماضي والسنغالي أليو سيسيه.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي كل ما تريد معرفته عن مباراة الجزائر والسنغال في نهائي كأس الأمم الأفريقية:

موعد المباراة والقنوات الناقلة
تقام المباراة في الساعة 21:00 مساء اليوم الجمعة بتوقيت القاهرة 20:00 مساءً بتوقيت الجزائر بصافرة الحكم الكاميروني أليوم نيانت.

وتنقل المباراة عبر قناة تايم سبورتس المصرية للبث الأرضي وبي إن سبورتس ماكس 1و2 بصوت المعلق الجزائري حفيظ دراجي.

مشوار المنتخبين
قدّم المنتخب الجزائري مشوارًا ممتازًا في بطولة كأس الأمم الأفريقية الحالية بدأه بالانتصار أمام كينيا بثنائية دون رد، ثم عبور السنغال بهدف نظيف، ثم الفوز على تنزانيا بثلاثية نظيفة ليتصدر المجموعة الثالثة بالعلامة الكاملة.

وفي دور الـ16، فاز محاربو الصحراء بثلاثية نظيفة على غينيا، ثم تخطوا عقبة كوت ديفوار في دور الـ8 بضربات الترجيح بعد التعادل بهدف لكل منهما قبل عبور عقبة نيجيريا بنتيجة 2/1 في دور الأربعة.

يملك منتخب الجزائر بقيادة المدرب جمال بلماضي الهجوم الأقوى بتسجيل 12 هدفًا كما يملك ثاني أقوى دفاع بعد السنغال باستقبال هدفين فقط في مرمى حارسه رايس مبولحي.

ويضم محاربو الصحراء اثنين ممن يتصارعون على لقب هداف البطولة وهما آدم أوناس ورياض محرز الذين سجلا 3 أهداف ويفصلهما هدفان عن النيجيري أوديون إيغالو.

واحتل منتخب السنغال وصافة المجموعة الثالثة خلف الجزائر بعد أن فاز على تنزانيا بثنائية نظيفة، وخسر أمام محاربي الصحراء بهدف دون رد، وتغلب على كينيا بثلاثية نظيفة، ورفع أسود التيرانغا شعار هدف واحد يكفي فعبر عقبة أوغندا في دور الـ16، ثم بنين في دور الـ8 ثم تونس في دور الأربعة بنفس النتيجة 1/0.

سجل منتخب السنغال بقيادة المدرب أليو سيسيه 8 أهداف واستقبل هدفًا واحدًا بالبطولة وهو صاحب أقوى دفاع، ويضم أحد الهدافين أيضًا وهو النجم ساديو ماني.

تاريخ اللقاءات
تقابل المنتخبان في 8 مباريات رسمية سابقة، تفوق خلالها محاربو الصحراء بواقع 4 انتصارات مقابل فوزين فقط للسنغال وتعادلين.

وسجل الخضر 11 هدفًا مقابل 10 أهداف لأسود التيرانغا، ويعد هداف اللقاءات الحاج ضيوف برصيد 3 أهداف.

بدأت اللقاءات بمواجهة في كأس الأمم الأفريقية 1990 في دور الأربعة وتفوق محاربو الصحراء بثنائية جمال مناد وجمال أماني مقابل هدف سنغالي من نيران صديقة لعبد الحكيم سرار.

وتجدد اللقاء في تصفيات كأس العالم 2002، وتعادلا بهدف لكل منهما في الجزائر ثم فاز المنتخب السنغالي في داكار بهاتريك الحاج ضيوف.

وتكرر فوز السنغال في داكار بهدف نظيف في تصفيات كأس العالم 2010 ولكن محاربي الصحراء فازوا بنتيجة 3-2 بالجزائر.

وتفوق منتخب الجزائر بثنائية دون رد في أمم أفريقيا 2015، وتعادلا بهدفين لكل منهما في أمم أفريقيا 2017 وفاز محاربو الصحراء في النسخة الحالية، ولم يعرف المنتخب السنغالي طعم الفوز على الجزائر في بطولات أمم أفريقيا.

منظومة بلماضي.. وإيقاف ماني
يملك منتخب الجزائر منظومة تكتيكية رائعة مع المدرب جمال بلماضي أثبتت قوتها على أرض الملعب خلال مباريات البطولة سواء فنيًا أو بدنيًا والآن في المحطة الأخيرة يبحث بلماضي عن التتويج.

يراهن بلماضي على قوة هجومه السريع الذي يعتمد على التحركات خلف المدافعين خاصة المجهود البدني الكبير للمهاجم بغداد بونجاح وانطلاقات يوسف بلايلي خلف الظهير الأيمن، وأيضًا موهبة رياض محرز في ضبط إيقاع اللعب ومنح الفرصة للاختراق من العمق أحيانًا والأطراف أحيانًا أخرى.

وتبدو قوة الخضر في وجود أحد اللاعبين الموهوبين وهو إسماعيل بن ناصر صاحب الرئات الثلاث الذي يساهم بقوة أيضًا في نقل الهجمات للأمام مع وجود ثنائي صاحب خبرات يجيد بناء الهجمات باقتدار وهما سفيان فيغولي وعدلان قديورة.

ويبقى السؤال الحائر لجماهير الجزائر كيف سيتم إيقاف ساديو ماني نجم ليفربول الإنجليزي خاصة مع غياب الظهير الأيمن يوسف عطال للإصابة؟ يقول أيمن يونس مهاجم منتخب مصر الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“ إن بلماضي سيلعب على الضغط وتضييق المساحات على ماني رغم الفارق بين مستوى عطال وبديله مهدي زفان.

وأضاف: ”ماني خارج منطقة الجزاء والثالث الأخير من الملعب سيكون بلا خطورة ومنع وصول الكرات له يقلل من خطورته وهو ما يلعب من أجله بلماضي بلا شك“.

ويعتمد المنتخب الجزائري على قلبي الدفاع المتميزين عيسى ماندي وجمال بلعمري مع الظهير الأيسر رامي بنسبعيني والحارس رايس مبولحي.

قوة السنغال.. وضربة كوليبالي
يعاني منتخب السنغال نقطة ضعف ستكون مؤثرة وواضحة بغياب كاليدو كوليبالي أحد أفضل مدافعي العالم وأحد نجوم البطولة الحالية بسبب الإيقاف.. ويبقى أسود التيرانغا بحاجة ماسة لتعويض هذا الغياب بتوازن خططي وعدم منح المساحات للهجوم الجزائري.

يعتمد أسود التيرانغا على قدرات ثنائي الدفاع ساليف ساني العائد من الإصابة وشيخو كوياتيه بجانب تألق الحارس ألفريد غوميز مؤخرًا مع انطلاقات ظهيري الجنب لامين جاساما يمنيًا ويوسف سبالي يسارًا.

ويراهن أليو سيسيه المدير الفني للسنغال على مهارات صانع ألعابه إدريسا جانا جايي مع ثنائي الارتكاز هنري سافيه وألفريد نداي، ولكن الأنظار ستتجه بلا شك إلى ساديو ماني أحد أبرز نجوم البطولة لتهديد مرمى الجزائر في خط الهجوم.

ويقود الخط الأمامي مباي نيانغ ولكن الحيرة الدائمة تتمثل في مركز الجناح الأيمن الذي شهد مشاركة 3 لاعبين هم كريبين دياتا الأقرب لخوض اللقاء وإسماعيلا سار الجناح السريع والموهوب كيتا بالدي.