مباراة السنغال والجزائر.. هل يدخل ساديو ماني التاريخ من بوابة جورج ويّا؟

مباراة السنغال والجزائر.. هل يدخل ساديو ماني التاريخ من بوابة جورج ويّا؟

المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

تنتظر جماهير كرة القدم عامة، والعاشقة للكرة الأفريقية خاصة، مباراة نهائي كأس الأمم المقرر لها يوم الجمعة المقبل على استاد القاهرة، بين الجزائر والسنغال.

وينتظر الجزائريون اللقب الثاني لهم في التاريخ، بعد أن تُوّجوا من قبل بالبطولة الأفريقية العام 1990، التي أقيمت على أرضهم، بينما لم يسبق للسنغال التتويج بالبطولة من قبل.

ماني والكرة الذهبية

وقالت صحيفة ”أس“ الإسبانية إن السنغالي ساديو ماني، نجم نادي ليفربول الإنجليزي، سيكون على موعد خاص مع التاريخ، إذا قاد ”أسود التيرانغا“ للفوز بكأس أمم أفريقيا.

وأشارت إلى أن ماني قدّم موسمًا رائعًا رفقة ناديه ليفربول، الذي فاز بدوري أبطال أوروبا على حساب توتنهام الإنجليزي للمرة السادسة في تاريخه، وحصل على المركز الثاني في الدوري الإنجليزي، وعلى المستوى الفردي فاز بلقب هداف البريمييرليغ بالمشاركة مع المصري محمد صلاح والغابوني أوباميانغ.

ونجح ماني في تسجيل 26 هدفًا وصنع 5 أخرى، في 50 مباراة خاضها رفقة كتيبة الألماني يورغن كلوب مع الريدز الموسم الماضي.

فرصة نادرة

وتابعت الصحيفة الإسبانية بقولها، في تقرير نشرته اليوم الإثنين: ”يملك ماني فرصة ربما لا تتكرر للفوز بجائزة الكرة الذهبية ”BALLoN D’or“، أفضل لاعب في العالم لعام 2019، إذا تُوّجت السنغال باللقب الأفريقي على حساب محاربي الصحراء“.

وأكدت أن إنجاز السنغال، حال تحققه في وجود ماني، سيمنح نجم ليفربول أسبقية كبيرة في سباق التتويج بالكرة الذهبية، التي فاز بها الكرواتي لوكا مودريتش العام 2018، ليكسر احتكار السنوات العشر، التي شهدت تتويج الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو بالجائزة، 5 مرات لكل منهما.

وقالت ”أس“ إنه حال تتويج ماني بالكرة الذهبية، فإنه سيكون اللاعب الأفريقي الثاني المتوّج بالجائزة، بعد الليبيري جورج ويا، الذي فاز بها العام 1995.