تونس تتحسر على إضاعة الفرص بعد خسارتها أمام السنغال في قبل نهائي كأس الأمم الأفريقية

تونس تتحسر على إضاعة الفرص بعد خسارتها أمام السنغال في قبل نهائي كأس الأمم الأفريقية

المصدر: رويترز

يبدو من المتفق عليه أن الهدف الذي سكن شباك منتخب تونس بنيران صديقة إضافة لقرار مثير للجدل من حكم الفيديو المساعد قد حالا دون اقتناص تونس لمكان في المباراة النهائية بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، لكن على لاعبي الفريق أن يلوموا أنفسهم أيضًا؛ بسبب الفرص التي ضاعت أمام السنغال الأكثر قوة في مباراة الدور قبل النهائي.

وكان الهدف الذي سجله قلب الدفاع ديلان برون، الذي لم يشاهد الكرة لتصطدم بجانب رأسه وتذهب صوب الشباك بعد أن فشل الحارس معز حسن في التعامل مع تمريرة عرضية أثناء خروجه لالتقاط الكرة، هو ما حسم مباراة الأحد ومنع تونس مما كان سيصبح رابع ظهور لها في النهائي.

وقال الفرنسي آلان جيريس، الذي خسر مع مالي في قبل نهائي 2012: ”عندما تخرج، يكون الشعور السائد هو الإحباط الشديد“.

”الشيء المهم أثناء مشاركتك في مثل هذه النوعية من المباريات هو الفوز. أداء الفريق أظهر أننا على نفس مستوى السنغال ونستحق أن نبلغ الدور قبل النهائي“.

وقال اللاعب الدولي الفرنسي السابق للصحفيين: ”سنحت لنا الفرص، لكننا لم نكن نعرف كيفية تحويلها إلى أهداف.

”حدثت بعض الأمور في المباراة التي أكدت على خروجنا من البطولة“.

وفي البداية، أضاع المهاجم طه ياسين الخنيسي فرصتين خطيرتين في الشوط الثاني، حينما كان لا يخضع لأي رقابة من مدافعي السنغال أصحاب الخبرة.

وسدد الخنيسي في البداية فوق المرمى، وأدت لمسة قوية في المحاولة الثانية لتقدم ألفريد غوميز حارس مرمى السنغال عن مرماه لينهي الخطورة.

وأضاع فرجاني ساسي ركلة جزاء في الدقيقة 73.

ولم يقدم اللاعب كل ما لديه عند تسديد الركلة حيث تردد وهو يتقدم نحو الكرة وصاح جيريس بصوت مرتفع على الخط الجانبي للملعب بعد أن ضاعت تلك الفرصة الذهبية.

وبدا أن خطأ الحارس حسن هو النقطة الفارقة في اللقاء، وذلك رغم أن الحارس السابق لمنتخب فرنسا للشباب قد تصدى لركلة جزاء احتسبت للسنغال في الدقيقة 80 ليدفع المباراة نحو وقت إضافي.

وليكتمل هذا اليوم السيء للفريق القادم من شمال أفريقيا، تم احتساب ركلة جزاء لتونس قبل نهاية الوقت الإضافي ما كان سيمنح الفريق فرصة التعادل قبل أن يتراجع الحكم باملاك تيسيما عن القرار بعد التشاور مع حكم الفيديو المساعد.

وقال جيريس الذي فاز فريقه فعليًا بمباراة واحدة في طريقه لبلوغ الدور قبل النهائي في ظل تعادله في جميع مبارياته في دور المجموعات وانتصاره على غانا بركلات الترجيح في دور 16 ”ساد إحساس بأن هذا هو قدرنا“.

وتأهلت تونس لمراحل خروج المغلوب بعد احتلالها المركز الثاني بالمجموعة الخامسة بعد ثلاثة تعادلات، وأطاحت بغانا بركلات الترجيح ثم حققت فوزًا مقنعًا على مدغشقر الواعدة 3-صفر في دور الثمانية.

وستلعب تونس مع نيجيريا في مباراة تحديد المركز الثالث في القاهرة، بعد غد الأربعاء.