كاليدو كوليبالي يغيب عن مباراة السنغال ضد الجزائر في نهائي كأس الأمم الأفريقية

كاليدو كوليبالي يغيب عن مباراة السنغال ضد الجزائر في نهائي كأس الأمم الأفريقية

المصدر: رويترز

اقتربت السنغال خطوة أخرى من أول لقب لها في كأس الأمم الأفريقية بفوزها على تونس في الدور قبل النهائي للبطولة، لكنها ستخوض النهائي أمام الجزائر من دون المدافع القوي كاليدو كوليبالي، يوم الجمعة المقبل.

وتلقى قلب الدفاع، الذي ينظر إليه باعتباره ضمن أفضل اللاعبين على صعيد الأندية الأوروبية، إنذارًا للمرة الثانية في ثلاث مباريات عقب تسببه في ركلة جزاء خلال انتصار فريقه 1-صفر على تونس في الدور قبل النهائي في القاهرة، ولن يخوض المباراة النهائية.

وقال لاعب الوسط بادو ندياي للصحفيين عقب الانتصار على تونس بعد وقت إضافي على استاد 30 يونيو: ”من المؤسف أننا سنلعب من دون كاليدو. إنه من العناصر الأساسية في هذا الفريق، وهو لاعب يمنحننا الكثير، لكننا سنلعب من أجله“.

واصطدمت تسديدة خاطفة من فرجاني ساسي بمرفق كوليبالي، الذي يلعب مع نابولي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، أثناء اندفاعه لوضع جسده في مسار التسديدة.

وبدا هذا من سوء الحظ الشديد للاعب البالغ من العمر 28 عامًا، لكن، سرت حالة من الارتياح عندما أضاع ساسي ركلة الجزاء.

وأضاعت السنغال بعد ذلك بدقائق ركلة جزاء احتسبت لها، وسارت المباراة نحو وقت إضافي حيث سجل ديلان برون مدافع تونس بالخطأ في مرماه وعلى نحو غريب ليحسم اللقاء الذي اتسم بكثرة الأخطاء.

وشاهد أليو سيسيه، مدرب منتخب السنغال، الأمر بشكل مختلف عقب حجز فريقه لمكان في النهائي للمرة الثانية فقط في تاريخ البطولة.

وقال في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء: ”كانت المباراة رائعة، وستظل محفورة في سجلات الكرة الأفريقية“.

”هذا سحر كرة القدم وإثارتها. لا يمكننا التحكم في أي شيء على الإطلاق“.

وسيكون هذا النهائي الثاني لسيسيه، الذي كان قائدًا لمنتخب السنغال عندما ظهرت في المباراة النهائية في نسخة 2002 قبل أن تخسر بركلات الترجيح.

وقال سيسيه: ”إنه لمن دواعي فخري أن أبلغ النهائي. مر 17 عامًا منذ أن وصلنا إلى هذه المرحلة.. أي منذ جيلي عام 2002“.

”فلسفتي هي أن أخوض المباراة وأن أحاول تقديم أفضل أداء لمحو إحباط عام 2002.. إنه حلم أن نفوز باللقب ليس فقط بالنسبة لي ولكن بالنسبة لكافة الشعب السنغالي“.

”نقترب من تحقيق هذا الحلم الذي لم نحققه في 2002“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com