كل ما تريد معرفته عن مباراة تونس والسنغال اليوم في نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية

كل ما تريد معرفته عن مباراة تونس والسنغال اليوم في نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

بعد غياب 15 عامًا كاملة، يظهر منتخب تونس من جديد في نصف نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية ويخوض اختبارًا قويًا، مساء اليوم الأحد، أمام نظيره السنغال في دور الأربعة من عمر البطولة المقامة في مصر.

ويدخل منتخب تونس أجواء نصف النهائي بذكريات المجد في 2004 حين حصد اللقب الوحيد في تاريخه على صعيد كأس الأمم الأفريقية، ولكنه سيواجه فريقًا متميزًا بقوة السنغال التي تملك كتيبة من النجوم الكبار.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح مواجهة تونس والسنغال اليوم في نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية:

الموعد والقنوات الناقلة

تذاع المباراة في الساعة 18:00 مساء اليوم الأحد بتوقيت القاهرة 17:00 مساء بتوقيت تونس على ملعب الدفاع الجوي بالقاهرة بصافرة الحكم الإثيوبي باملاك تسيما.

وتذاع المباراة عبر قناتي ”بي إن سبورتس ماكس 1و2“ بجانب تايم سبورتس البث الأرضي.

مشوار المنتخبين

قدم منتخب تونس بداية ضعيفة بالبطولة بعدما تعادل في لقاءات المجموعة الخامسة أمام أنغولا ثم مالي وموريتانيا ولكنه صعد وصيفًا وأطاح بمنتخب غانا بضربات الترجيح بعد التعادل بهدف لكل منهما بدور الستة عشر قبل أن يقدم أقوى عروضه ويفوز بثلاثية دون رد على مدغشقر في دور الثمانية.

وحقق منخب تونس فوزًا وحيدًا في 5 مباريات مع 4 تعادلات وتجنب الخسارة بقيادة مديره الفني الفرنسي آلان جيريس، وسجل نسور قرطاج 6 أهداف واستقبلوا 3 أهداف، ويعد يوسف المساكني هداف الفريق برصيد هدفين.

ونجح منتخب السنغال في عبور عقبة الدور الأول وصيفًا للمجموعة الثالثة بعد الفوز على كينيا وتنزانيا والخسارة أمام الجزائر ثم تخطى عقبة أوغندا بهدف دون رد في دور الستة عشر قبل أن يفوز بنفس النتيجة على بنين في دور الثمانية.

وخاض منتخب السنغال بقيادة مديره الفني أليو سيسيه 5 مباريات فاز في 4 لقاءات وخسر مرة وحيدة، وسجل أسود التيرانجا 7 أهداف واستقبلوا هدفًا وحيدًا، ويعد النجم ساديو ماني هداف الفريق برصيد 3 أهداف.

وتعد المواجهة خاصة بين الفريقين لأن آلان جيريس مدرب تونس هو المدرب السابق للمنتخب السنغالي ورحل عن الفريق عام 2015 ليترك منصبه للمدرب أليو سيسيه.

تاريخ اللقاءات

يشهد التاريخ على عدة مواجهات بين منتخبي السنغال وتونس ولكن الغلبة في المجمل تبقى لصالح المنتخب السنغالي الذي حقق 4 انتصارات مقابل فوزين لمنتخب تونس و4 تعادلات في 10 مواجهات رسمية جمعت المنتخبين.

بدأت اللقاءات في نسخة كأس الأمم الأفريقية 1965 وتعادلا دون أهداف ثم فاز منتخب السنغال في دورة الألعاب الأفريقية 1987 بهدف دون رد، وتقابلا في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 1990 وفاز منتخب السنغال ذهابًا وإيابًا.

وفاز منتخب تونس بهدف لجوهر المناري في ربع نهائي أمم أفريقيا 2004 وتعادلا بهدفين لكل منهما في دور المجموعات 2008 ثم تقابلا في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2015 وتعادلا ثم فاز منتخب تونس بهدف فرجاني ساسي ولكن آخر لقاء جمع المنتخبين كان في نسخة أمم أفريقيا 2017 وفاز منتخب السنغال بثنائية دون رد.

العمق التونسي.. ومخاوف جيريس

يعتمد منتخب تونس على التحكم في الإيقاع والاختراق من العمق في ظل امتلاكه مثلثًا مميزًا في خط الوسط على الصعيد الهجومي يجيد الاستحواذ وتحضير الهجمات ونقلها بسرعة إما من العمق أو التحول للأطراف سريعًا لخلخلة دفاع المنافسين.

ويضع المدرب آلان جيريس، المدير الفني لمنتخب تونس، رهانه على قدرات المثلث وهبي الخزري وفرجاني ساسي ويوسف المساكني في منحه الثبات والاستحواذ مع دور الظهير الأيمن المنطلق وجدي كشريدة والظهير الأيسر أسامة الحدادي في دعم الهجمات.

يبقى دور طه ياسين الخنيسي مهمًا في محاول استغلال الفرص والتحرك يمينًا ويسارًا ومنح الفرصة للاختراق من جانب الخزري والمساكني مع دور مهم آخر لثنائي الارتكاز غيلان شعلالي وإلياس سخيري.

ويعاني منتخب تونس بشكل واضح من منطقة قلب الدفاع وبطء الثنائي ديلان برون وياسين مرياح مع تذبذب مستوى الحارس معز حسن وهو ما يعرض نسور قرطاج لخطورة استقبال أهداف من كرات سهلة.

وقال كريم حقي، مدافع منتخب تونس الأسبق، لـ“إرم نيوز“، إن المباراة ستقام على عدة جزئيات وتفاصيل أبرزها كيفية التحكم في إيقاع ونسق اللعب بجانب مستوى خط الدفاع في الفريقين وكيفية إيقاف خطورة الهجمات سواء السنغالية أو التونسية.

وأضاف: ”منتخب السنغال لديه أسلحة قوية خاصة ساديو ماني وإدريسا جايا وسيكون التعامل مع أسود التيرانغا مهمًا لإيقاف خطورتهم وإبعادهم عن مناطق التسجيل“.

أسلحة التيرانغا.. وأفكار سيسيه

يبحث المنتخب السنغالي في مباراة تونس عن استمرار مشواره أملاً في حصد اللقب الأول في كأس الأمم الأفريقية. ويدرك المدرب أليو سيسيه أنه يملك المنتخب الأقوى من حيث الأسماء والمواهب الفردية بقيادة النجم ساديو ماني.

يمتلك منتخب السنغال في النسخة الحالية لأمم أفريقيا ميزة مهمة وهي صلابة قلب الدفاع بقيادة كاليدو كوليبالي أحد أفضل مدافعي العالم ونجم نابولي الإيطالي والذي يلعب بجواره شيخو كوياتيه وربما يعود ساليف ساني مدافع شالكه الألماني للمشاركة أساسيًا.

ورغم بعض أخطاء الحارس ألفريد غوميز إلا أن قوة الدفاع السنغالي تبقى واضحة خاصة مع ثبات قلبي الدفاع وأيضًا الظهير الأيمن لامين غاساما ودور يوسف سبالي الواضح في بناء الهجمات من الجبهة اليسرى.

ويقود خط الوسط المايسترو إدريسا غايا، نجم إيفرتون الإنجليزي وأحد أفضل اللاعبين في النسخة الحالية والذي يمنحه سيسيه الحرية التامة بعدما أشرك بجواره اثنين من اللاعبين أصحاب الجهد البدني العالي وهما ألفريد نداي وهنري سافيه.

ويعتمد منتخب ”أسود التيرانغا“ على مثلث خط الهجوم بقيادة ساديو ماني وكيتا بالدي أو إسماعيل سار والمهاجم مباي نيانغ أو مباي دياني.