رغم البداية المتواضعة.. هل يحقق منتخب تونس لقب كأس أمم أفريقيا؟

رغم البداية المتواضعة.. هل يحقق منتخب تونس لقب كأس أمم أفريقيا؟

المصدر: رويترز

واجه الفرنسي آلان جيريس مدرب منتخب تونس انتقادات لاذعة بسبب البداية المتواضعة في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، لكنه قام بتصحيح الأخطاء ليكسر عقدة دور الـ8 لأول مرة في 15 عامًا.

وتأهل منتخب تونس للمربع الذهبي لأول مرة منذ تتويجه باللقب على أرضه في 2004 بعدما فاز 3/0 على مدغشقر أمس الخميس.

ومنذ فوزه باللقب الوحيد في تاريخه، وضع المحللون منتخب تونس من بين المرشحين، لكنه كان يودع البطولة من دور الـ8.

لكن الفريق بقيادة جيريس وضع حدًّا لإخفاقاته السابقة، وشق طريقه للمربع الذهبي رغم البداية السيئة.

وعانى منتخب تونس من أسوأ بداية له في البطولة بعدما اكتفى بـ3 تعادلات مع أنغولا ومالي وموريتانيا واستفاد من النتائج الأخرى في المجموعة ليحتل المركز الثاني.

وبجانب نتائجه المتواضعة، قدّم المنتخب التونسي أداءً سيئًا أغضب الجماهير لتزيد الشكوك بشأن تقدّمه في البطولة بعد المعاناة أمام منتخبات مغمورة.

ووُجهت الانتقادات اللاذعة للاعبين والمدرب الفرنسي، بسبب اختياراته الخططية وأسلوب اللعب الحذر الذي اعتمده في مبارياته بالدور الأول، وطالب الكثيرون بإقالته.

وقال مدرب تونس عقب الدور الأول، إنه سيعمل على معالجة الأخطاء التي وقع فيها وبالفعل تحسن أداء الفريق واستعاد توازنه منذ دور الـ16.

وأعاد المدرب الفرنسي اللاعب وجدي كشريدة إلى مركز الظهير الأيمن المفضل لديه بدلًا من خط الوسط في المباراة الأولى ضد أنغولا، ثم دفع بلاعب الوسط فرجاني ساسي في التشكيلة الأساسية واعتمد على المهاجم طه ياسين الخنيسي.

وجنى منتخب تونس ثمار التعديلات التي قام بها مدربه ليستعيد توازنه وقدّم أداءً جيدًا أمام غانا وأطاح بها من دور الـ16 بركلات الترجيح بعد التعادل 1/1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وزادت ثقة تونس أكثر بتخطي غانا، وظهر ذلك جليًا في مواجهة مدغشقر إذ بدا الفريق أكثر انسجامًا وتحكمًا في الكرة، ونجح في وضع حد لمفاجآت منافسه الذي يشارك في النهائيات لأول مرة.

لكن الفريق الذي أصبح يطمع في بلوغ المباراة النهائية تنتظره مواجهة صعبة أمام السنغال في الدور نصف النهائي.

وقال جيريس: ”السنغال فريق قوي وبلا شك أن الدور نصف النهائي في كأس الأمم الأفريقية يضم كبار القارة ونحن سعداء بالوجود بينهم“.

وتحولت الانتقادات إلى فرحة عارمة في شوارع تونس؛ بعد بلوغ المربع الذهبي وأطلق التونسيون العنان لآمالهم في نيل اللقب لأول مرة منذ 15 عامًا.