إصابة 70 شخصًا بعد أحداث شغب دامية في مباراة شباب حي موسى ومولودية الجزائر (فيديو) – إرم نيوز‬‎

إصابة 70 شخصًا بعد أحداث شغب دامية في مباراة شباب حي موسى ومولودية الجزائر (فيديو)

إصابة 70 شخصًا بعد أحداث شغب دامية في مباراة شباب حي موسى ومولودية الجزائر (فيديو)

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز

شهد لقاء كروي في الجزائر، مساء الثلاثاء، أعمال شغب مؤسفة حوّلت ملعب جيجل (314 كم شرق الجزائر العاصمة) إلى ساحة حرب حقيقية، ما تسبّب في إصابات متفاوتة لـ 70 شخصًا.

وحصل ذلك في إطار اللقاء الموقوف بين شباب حي موسى، نادٍ من القسم الثالث، ومولودية الجزائر لحساب دور الـ16 من كأس الجزائر، حيث بدأ الشغب بعد 35 دقيقة من انطلاق المباراة، إثر منح الحكم ركلة جزاء لمولودية الذي كان متقدمًا بثلاثية نظيفة.

وذكرت أحلام كيجاور، المتحدثة باسم الدفاع المدني بجيجل، أنّ المأساة أسفرت عن جرح 45 شرطيًا و18 من أعوان الملعب، فضلًا عن ستة أنصار ولاعب تلقى إصابة في رأسه، إضافة إلى أضرار كبيرة طالت مرافق الملعب والمدينة.

أعمال شغب توقف لقاء شباب حي موسى ومولودية الجزائر في جيجل

أعمال الشغب بملعب #جيجل في الجزائر، بعدما أوقف الحكم المباراة التي جمعت فريق شباب #حي_موسى بـ #مولودية_الجزائر في إطار الدور الـ16 من منافسة كأس الجمهورية.#إرم_سبورت

Posted by ‎Erem Sports إرم سبورت‎ on Wednesday, January 2, 2019

اعتقالات

وأعلن الأمن الجزائري إيقاف 41 ضالعًا في أحداث الشغب، والتحفظ عليهم.

ويواجه المعتقلون تهم ”الإخلال بالنظام العام، وتخريب وتحطيم أملاك عامة وخاصة، والتعدي على رجال الأمن أثناء تأدية مهامهم بالضرب، والسب والشتم والتهديد، إضافة إلى إهانة موظفين أثناء تأدية مهامهم“.

وقالت مصادر لـ“إرم نيوز“ إن ”لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الجزائري ستجتمع في غضون الساعات المقبلة للنظر في الحادثة“.

انحرافات وتخبطات 

أتت مأساة جيجل في أول أيام عام 2019 لتفرز حالة من الغضب في الجزائر؛ إثر استمرار ”الانحرافات“ بعد أسابيع فقط بعدما شهدت نهاية المواجهة الكروية بين ناديي مولودية الجزائر واتحاد بلعباس برسم الدوري المحلي، في منتصف خريف 2018، أحداثًا خطيرة.

واتفق مدونون وناشطون حقوقيون على أن إعلان مصطفى لهبيري، المدير العام للأمن الجزائري، فتح تحقيق ”خطوة مهمة، لكنها غير كافية“، وتابعوا: ”المطلوب محاسبة المتورطين في الاعتداء على شاب يبدو من خلال الفيديو عاجزًا عن الحركة ولا يشكل أي خطر، فلماذا الإمعان في إهانته ومواصلة الاعتداء عليه وسحله“.

وتميزت 2018 بعودة آفة العنف إلى ملاعب الكرة، بتسجيل 53 حالة عنف فوق التراب الوطني (385 شخصًا مصابًا، من بينهم 105 أفراد شرطة و66 سيارة مدمرة)؛ إثر أحداث عنف خطيرة هزت حواضر الجزائر العاصمة ووهران وقسنطينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com