النادي الأهلي المصري يحمل رئيسه السابق محمود طاهر مسؤولية تمرد وليد أزارو

النادي الأهلي المصري يحمل رئيسه السابق محمود طاهر مسؤولية تمرد وليد أزارو

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

حمَّل النادي الأهلي المصري برئاسة محمود الخطيب، محمود طاهر رئيس النادي السابق، مسؤولية تصعيد أزمة وليد أزارو مهاجم الفريق ومنتخب المغرب، مع عدلي القيعي مقدم البرامج في قناة الأهلي، إذ وصلت الأزمة حدّ التلويح بتقديم شكوى ضد النادي في الفيفا لفسخ التعاقد.

وقال مصدر داخل الأهلي في تصرحيات لإرم نيوز: ”إدارة الأهلي تحمّل محمود طاهر مسؤولية أزمة أزارو، خاصة أن وكيل أعمال اللاعب محمد العاصي على علاقة وثيقة بمحمود طاهر، وكان المسؤول الأول عن الصفقات في عهد المجلس السابق“.

وأضاف المصدر: ”محمد العاصي بتكليف من محمود طاهر، طلب من وليد أزارو تصعيد أزمته مع النادي، والتمسك باعتذار رسمي من قبل عدلي القيعي على قناة الأهلي، وفي حالة الرفض يتم تصعيد الأزمة للفيفا، وطلب فسخ التعاقد بحجة التعرّض للاضطهاد داخل النادي“.

وتابع: ”رغم نفي الأهلي وجود أزمة مع اللاعب أو طلبه الرحيل في يناير، إلا أن الأزمة تتصاعد بشكل سريع ويستغل اللاعب وجوده في المغرب في صفوف منتخب بلاده من أجل الضفط على إدارة النادي، للحصول على اعتذار رسمي من قناة النادي، ووجَّه مسؤولو النادي الأهلي تحذيرًا شديدًا لأزارو، من سيناريو الهروب ومقاطعة التدريبات“.

وأردف المصدر: ”أجرى محمد يوسف القائم بأعمال مدير الكرة اتصالًا باللاعب ووكيله، طالب خلاله بعودة أزارو سواء إلى القاهرة أو اللحاق ببعثة الأهلي في الإمارات استعدادًا لمواجهة الوصل الإماراتي يوم الخميس المقبل في إياب دور الـ16 بكأس زايد للأندية العربية“.

ومن جانب آخر، فشل محمود الخطيب رئيس الأهلي في إنهاء الخلاف بين حسام غالي ومحمد فضل من جهة وبين هيثم عرابي عضو لجنة التعاقدات الجديد من جهة أخرى، إذ تمسك الثنائي برحيله من أجل التراجع عن الاستقالة، وقدم الثنائي مستندات تدين عرابي في الفترة الأولى له في النادي.

ومنح محمود الخطيب الثنائي محمد فضل وحسام غالي أسبوعًا من أجل إنهاء الخلاف، وتقبُّل وجود هيثم عرابي، وإلا فسيتم قبول الاستقالة، خاصة أن النادي لن يستطيع التراجع عن قرار عودة هيثم عرابي، خاصة أن جماهير النادي لن تقبل هذا الأمر، مهما كانت المبررات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com