برلماني يطالب بإقالة نبيل معلول من تدريب منتخب تونس وطرده إلى قطر

برلماني يطالب بإقالة نبيل معلول من تدريب منتخب تونس وطرده إلى قطر
Soccer Football - World Cup - Group G - Panama vs Tunisia - Mordovia Arena, Saransk, Russia - June 28, 2018 Tunisia coach Nabil Maaloul REUTERS/Murad Sezer

المصدر: أنوربن سعيد ويحيى مروان - إرم نيوز

دعا النائب في البرلمان التونسي عن كتلة الجبهة الشعبية، عمّار عمروسية، الجمعة، إلى إقالة مدرب منتخب تونس، نبيل معلول مطالبًا بطرده إلى قطر؛ احتجاجًا على الخروج المذل من كأس العالم.

وقال عمار عمروسية، في كلمة له خلال جلسة عامة خُصصت للاستماع إلى وزيرة الشباب والرياضة التونسية، ماجدولين الشارني، إن نبيل معلول باع الوهم للشعب التونسي وعده بالترشح والوصول إلى ربع نهائي كأس العالم، ولكن منتخبنا انسحب بطريقة مذلّة والمطلوب إقالته وإرساله إلى قطر“.

وأضاف: ”الاتحاد التونسي لكرة القدم يترأسه إمبراطور يستقوي على الجميع، وهو وديع الجريء، والمطلوب اليوم إقالته“.

وتابع عمروسية: ”البلاد في أزمة عامة وشاملة، ومن الواضح أنّ الأزمة التي نمرّ بها غير مسبوقة، وكان من المفترض أن تخصص الجلسة لملفات عن الماء والأدوية والمشاريع المعطلة، ونحن لسنا معنيّين بتصفية الحسابات“.

يأتي ذلك على خلفية أنباء عن وجود أزمة كبيرة بين وزيرة الرياضة ماجدولين الشارني، ورئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، وديع الجريء، وصراع بين من سيطيح بالآخر من منصبه أولًا، بعد الخروج القاسي للمنتخب من كأس العالم والهزيمة المذلة أمام بلجيكا.

وأخفق منتخب تونس في بلوغ الدور الثاني للمرة الخامسة بعد خسارته أمام إنجلترا وبلجيكا، قبل أن يفوز 2/1 على بنما في مباراته الأخيرة بالمجموعة السابعة.

ويواجه الجريء انتقادات متواصلة بخصوص شبهات فساد في تعيينات الحكام وتسيير الاتحاد التونسي لكرة القدم، حيث رفعت خلال الموسمين الماضيين مطالب متواصلة بإقالته من قبل جماهير كرة القدم.

ولم تسلم مجدولين الشارني كذلك من الانتقادات، حيث يرى متابعون أنها استغلت اغتيال أخيها سقراط الشارني من قبل إرهابيين لتقلد منصبها كوزيرة دون أن يكون لها أي خبرة أو دراية بالمشهد الرياضي.

ويرجح المتابعون أن الشارني قد حصلت على منصبها كترضية سياسية، وأنها لا تستحق التواجد على رأس الوزارة، حيث تثبت تصريحاتها ”المضحكة“، بحسب تعبيرهم، وجهلها بكرة القدم والمجال الرياضي بصفة عامة.

بدوره، تعرض معلول لانتقادات حادة في تونس بعد الخسارة المذلة 2/5 أمام بلجيكا، لكنه تنفس الصعداء بعد أن حقق المنتخب التونسي أول انتصار له في كأس العالم في 40 عامًا بتغلبه على بنما التي تشارك لأول مرة.

وتعرض نبيل معلول لانتقادات كبيرة؛ بسبب تصريحاته قبل كأس العالم، حيث أكد أنه يطمح لبلوغ دور ربع النهائي.

وكشفت وزيرة الشباب والرياضة ماجدولين الشارني، أن كلفة مشاركة المنتخب التونسي في مونديال 2018 بلغت 4,2 مليون دينار، أي ما يعادل 11 مليون دولار.

وردت الوزيرة على استفسارات النواب، خلال جلسة مساءلة بالبرلمان، الجمعة، أن هذا المبلغ هو مجموع مصاريف المنتخب التونسي في التصفيات التي جرت العام 2017، وفي التحضيرات التي امتدت على العام 2018.

وشدّدت ماجدولين الشارني على أن مساهمة وزارة الشباب والرياضة تُقدّر بـ 573 مليون دينار، وأشارت إلى أن المبالغ المالية التي وقع تحويلها للجامعة التونسية لكرة القدم، في إطار التأطير الفني للمنتخب، تُساوي 700 ألف دينار للعام 2017 و 500 ألف دينار للعام 2018.

وقالت الوزيرة إن عقد مدرّب المنتخب التونسي نبيل معلول يتضمّن أجرة شهريّة تُقدّر بـ 40 ألف دينار، كما ينص على هدفين أساسيين وهما، التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018، والترشح إلى كأس أفريقيا 2019.

وانتقد عدد من نواب البرلمان أداء الوزيرة وأزمة الرياضة في عهدها، مطالبين بعدد من الإصلاحات في عديد الاختصاصات وخاصة منها الرياضات الفردية.

وطالب نواب غاضبون بـ“كشف حقيقة ما تم ترويجه عن شبهات فساد في الوفود التي تم إرسالها إلى المونديال، وخاصة الوفد الشبابي الذي تم إرساله إلى روسيا، ولم يتمكّن من حضور مباراة تونس وبلجيكا بسبب عدم توفير التذاكر“.

وأجابت الوزيرة عن هذه الانتقادات بتأكيدها على أنها ”راسلت اتحاد كرة القدم بشأن تقرير مفصّل حول كل تفاصيل مشاركة المنتخب التونسي في المونديال والإجراءات التي ترغب في إجرائها“.

وشدّدت ماجدولين الشارني على أن ”الوفد الذي تم إرساله كان عن طريق اختبارات أُجريت في كل المحافظات التونسية، وضم كذلك عددًا من الوجوه الرياضية المعروفة في تونس، ونفت الوزيرة أي شبهة في كل ما يتعلق بهذا الوفد“.