مباراة المغرب والبرتغال.. 4 عوامل أنهت أحلام أسود الأطلسي في كأس العالم 2018 – إرم نيوز‬‎

مباراة المغرب والبرتغال.. 4 عوامل أنهت أحلام أسود الأطلسي في كأس العالم 2018

مباراة المغرب والبرتغال.. 4 عوامل أنهت أحلام أسود الأطلسي في كأس العالم 2018

المصدر: يوسف هجرس– إرم نيوز

خرج المنتخب المغربي من بطولة كأس العالم 2018 التي تستضيفها روسيا، بعد أن تلقى هزيمته الثانية على التوالي بالمونديال أمام البرتغال بهدف كريستيانو رونالدو.

ورغم العروض الجيدة التي قدمها أسود الأطلسي في مباراتي إيران والبرتغال، إلا أنهم خسروا بنفس النتيجة بهدف ليودعوا كأس العالم بحسرة وخيبة أمل بعد توقعات بنتائج أفضل.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز العوامل التي أنهت أحلام أسود الأطلسي في المونديال:

غياب الفاعلية

افتقد منتخب المغرب للفاعلية التي أدت لعدم استغلال المحاولات كافة التي سنحت لأسود الأطلسي في مباراتي إيران والبرتغال.

ورغم العرض القوي الذي قدمه أسود المغرب على مدار المباراتين إلا أن ترجمة هذه السيطرة إلى أهداف كانت الخطوة التي تنقص رجال كتيبة المدير الفني الفرنسي هيرفي رينارد.

وقدم المنتخب المغربي الحلول الممكنة كافة للوصول إلى مرمى المنافسين، ولكن اللمسة الأخيرة عاندت لاعبي المغرب بشكل غريب.

مجموعة الموت

جاء وقوع المنتخب المغربي في مجموعة الموت بجوار البرتغال وإسبانيا وإيران أحد العوامل التي ساهمت في خروج الأسود.

ولعب سوء الحظ دوره في خروج المغرب بعد الهزيمة القاتلة أمام إيران، وهو الأمر الذي دفع ثمنه الأسود، وأكد جمال السلامي مدرب منتخب المغرب للمحليين لـ“إرم نيوز“ أن المنتخب المغربي لو لعب في مجموعة أسهل كان الوضع تغير كثيرًا.

وأضاف: ”المنتخب المغربي عانى في مواجهة قوة إيران والبرتغال وخبراتهم وتماسكهم، وهو الأمر الذي ساهم في خروج الأسود مبكرًا“.

أخطاء فردية

عانى المنتخب المغربي من أخطاء فردية على مستوى الكرات العرضية، وهو الأمر الذي ظهر بوضوح في اللقاءين.

واستقبل مرمى المغرب هدفين من أخطاء في الرقابة بشكل فردي، وليس جماعيًا، وهو ما دفع ثمنه الأسود بخسارة المباراتين في سوء حظ واضح عانى منه المنتخب.

غياب الثقة

افتقد المنتخب المغربي الثقة اللازمة لهز الشباك مع توالي ضياع الفرص؛ رغم الضغط والأداء الطيب.

وعانى لاعبو المغرب نفسيًا في إتمام الهجمات وتحويلها إلى أهداف، لأنهم افتقدوا الثقة مع تلقي هدف مبكر في مباراة البرتغال، وقبلها سيناريو الهدف القاتل أمام إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com