ما هي أسلحة المنتخب المغربي ضد إيران في كأس العالم؟

ما هي أسلحة المنتخب المغربي ضد إيران في كأس العالم؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

يواجه المنتخب المغربي في افتتاح لقاءات المجموعة الثانية في نهائيات كأس العالم روسيا 2018 منتخب إيران في لقاء يبدو على الورق متكافئًا بين المنتخبين الممثلين لأفريقيا وآسيا في كأس العالم.

وتميز المنتخبان بقوة دفاعهما في التصفيات، حيث لم يتلق المنتخب المغربي أي هدف فيما كان دفاع المنتخب الإيراني أحد أهم أسباب تأهله للنهائيات مبكرًا، كما تجنب المنتخبان الهزيمة في الدور الإقصائي الأخير بنظام المجموعات.

ورغم التكافؤ على الورق لكن المنتخب المغربي يملك عدة أسلحة قادرة على منحه الفوز باللقاء نستعرضها..

لاعبون محترفون أكثر في فرق أكبر

يملك المنتخب المغربي لاعبين محترفين في أغلب البطولات الأوروبية وبعضهم من النجوم كالمدافع مهدي بنعطية وحكيم زياش وكريم الأحمدي ورومان سايس، وهو ما يعطيه أفضلية على منافسه الإيراني في جودة اللاعبين على أرضية الملعب.

ويملك اللاعبون المحترفون في أوروبا فكرًا تكتيكيًا عاليًا وقدرة كبيرة على تنفيذ قرارات المدرب والتعامل مع الضغوط الكبيرة.

ورغم كون المنتخب الإيراني يملك بدوره عددًا مهمًا من اللاعبين المحترفين، لكنهم لايصلون لمستوى اللاعبين المغاربة ولاقيمة الفرق التي يلعبون في صفوفها.

وقال عزيز بنيج الدولي المغربي السابق ومحلل قنوات “ بين سبورت “ :“ على الورق الإمكانيات البشرية للمنتخب المغربي أفضل بكثير من إيران، لكنه يحتاج لأن يكون فريقًا جماعيًا يؤكد على أرض الملعب التفوق الفني الفردي لكل اللاعبين“.

السرعة مقابل ثقل الدفاع الإيراني

يتميز عدة لاعبين معاربة بالسرعة، خاصة أجنحة الدفاع ولاعبي الوسط حكيم زياش ونورالدين امرابط يونس بلعندة، وهو ما يسبب متاعب كبيرة للمنتخب الإيراني الذي يبقى ثقيلًا في وسط الميدان والدفاع.

تنوع الحلول مقابل الاعتماد على سرعة اللعب والكرات التابثة

رغم كون المهاجم عمر بوطيب هو هداف التصفيات، لكنه قد لا يشارك أساسيًا أمام إيران في ظل تألق المهاجم المحلي أيوب الكعبي.

ويملك المنتخب المغربي عدة لاعبين بإمكانهم تسجيل الأهداف كحكيم زياش ونورالدين امرابط وأيوب الكعبي ويونس بلهندة وامبارك بوصوفة ولاعبي الدفاع أيضًا.

تنوع الحلول بالنسبة للمنتخب المغربي يصعب مهمة الدفاع الإيراني في مراقبة مفاتيح اللعب الخاصة بأسود الأطلس، ويدفعهم لارتكاب الأخطاء، رغم كونهم يلعبون بدفاع محكم مساند من طرف لاعبي الوسط.

في المقابل يعتمد المنتخب الإيراني على الكرات التابثة وسرعة مهاجمه ونجمه سردان أزمون والذي سيكون في مواجهة دفاع مغربي قوي.