هل حدث تزوير في اجتماع “فيفا” لحسم ملف استضافة كأس العالم 2026؟

هل حدث تزوير في اجتماع  “فيفا” لحسم ملف استضافة كأس العالم 2026؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أكد أنطونيو ساوري رئيس الاتحاد الغيني لكرة القدم وأكد سفراء ملف المغرب 2026 أنه صوت لفائدة الملف المغربي في الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم، وأن الإعلان عن المصوتين كان مفاجئا إذ أعلن عن تصويت غينيا لفائدة الملف الأمريكي المشترك.

كما أكد جهاد الشحف الأمين العالم للاتحاد اللبناني لكرة القدم أن بلاده صوتت لفائدة الملف المغربي وليس الملف الأمريكي المشترك كما أعلن الفيفا من خلال نتائج التصويت.

وسبق لممثلي روسيا وبوتسوانا وبرمانيا أيضًا أن أعلنوا دعمهم للملف المغربي؛ لكن نتائج التصويت أكدت أنهم صوتوا لفائدة الملف الأمريكي المشترك.

واحجتاج رئيس الاتحاد الغيني حسب عدة تقارير إعلامية دولية على إعلان تصويت بلاده على الملف الأمريكي المشترك قد يفتح جدلًا جديدًا حول التصويت الإلكتروني والأخطاء التي ارتكبت في عملية التصويت على تنظيم كأس العالم 2026.

وحصل الملف المغربي على 65 صوتًا لم تكن كافية لحصوله على تنظيم كأس العالم 2026، لكن تصريحات ممثلي لبنان وغينيا قد تعيد ملف الفساد للواجهة في الفيفا خصوصا أن السويسري جياني أنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ساند الملف المشترك بكل قوة.

وقال الغيني ساوري، إن التصويت كان في 15 ثانية لكنه لا يستطيع أن يخطئ في اسم المغرب الذي دعمه رسميًا وفعليًا وهو ما يطرح علامات استفهام حول التصويت الإلكتروني، والذي شككت فيه سابقًا وسائل إعلام مغربية.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة ” صن ” البريطانية أن إنجلترا تبقى المرشح الأوفر حظًا للفوز بشرف تنظيم كأس العالم 2030 بعد فوز الملف الثلاثي الأمريكي والمكسيكي والكندي بشرف تنظيم كأس العالم 2026 على حساب الملف المغربي بأغلبية كبيرة.

وخسرت إنجلترا أمام روسيا في تصويت اللجنة التنفيذية لتنظيم مونديال 2018 فيما خسرت الولايات المتحدة الأمريكية أمام قطر في تصويت اللجنة التنفيذية لتنظيم مونديال 2022 وهو ما دفعهما لشن حرب عي الاتحاد الدولي لكرة القدم واتهام أعضاء لجنته التنفيذية بالفساد.

وأسقطت تحقيقات أمريكية عدة أعضاء في اللجنة التنفيذية وأقيل الرئيس السابق السويسري جوزيف بلاتر، كما عرف الاتحاد الدولي لكرة القدم عدة إصلاحات من بينها منح حق التصويت على تنظيم كأس العالم للجمعية العمومية.

وقال السلوفيني ألكسندر تشفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم :” إنجلترا تتوافر على بنيات تحتية مهمة ورائعة وتجربة كبيرة وكل شيء لاحتضان النهائيات .”

وأضاف رئيس الويفا :” في تصويت 2026 كنا محايدين لكننا لن نكون كذلك في 2030 حيث تأتي الفرصة لأوروبا وإن كنت لازلت رئيسا فلن يكون هناك سوى مرشح وحيد من أوروبا .”

ورغم إشادته بقدرات إنجلترا يعتقد السلوفيني تشفرين أن بإمكان إنجلترا تقديم ملف مشترك وقال :” إنجلترا وحدها بإمكانها تقديم ملق قوي وسيكون أقوى لو كان معها دول أخرى .”

ويفضل الاتحاد الأوروبي إشراك دول أوروبية في التنظيم لكون كأس العالم ستقام بـ48 منتخبا بداية من كأس العالم 2026.

وبعد فوز أمريكا بشرف تنظيم كأس العالم 2026 رغم مشاركتها التنظيم المكسيك وكندا لكنها ستنظم أكثر من 70 في المائة من اللقاءات، يأتي الدور على إنجلترا لتعويضها عن فترة تميزت بالفساد في الاختيار.

وحسب الصحيفة البريطانية فالاتحاد الدولي لكرة القدم يفكر في منح الصين أيضًا نهائيات كأس العالم 2034، فيما يبقى الخاسر الأكبر أفريقيا وأمريكا الجنوبية إذ نظم الأفارقة نسخة واحدة في 2010، وقد تتبخر أحلام الأوروغواي والأرجنتين في تنظيم كأس العالم بشكل مشترك في 2030 إذ كانتا ترغبان في الاحتفال بمرور 100 سنة على النسخة الأولى التي نظمت في الأوروغواي وفازت باللقب في النهائي أمام الأرجنتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع